المسلمون مشغولون بالجهاد في سوريا بتمويل قطري سعودي ... وقطعان المستوطنين الصهاينة يقتحمون الاقصى ويشخون عليه


September 26 2012 18:06

استنكر مركز حقوقي فلسطيني، أمس، قيام مجموعة من المستوطنين وكبار الحاخامات “الإسرائيليين” باقتحام باحات المسجد الأقصى تحت حماية جيش الاحتلال الاسرائيلي وقام بعضهم بالتبول على حجارته . وأفاد مركز “سواسية” في بيان بأن ما يقرب من 170 من المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس بحجة ذكرى عيد الغفران . واستنكر المركز عزم جهات “إسرائيلية” اقتحام مصلى يتبع “الأقصى” لإقامة بعض الصلوات

ودعا المركز المجتمع الدولي إلى “التحرك الفوري والجاد” للعمل على إلزام حكومة “إسرائيل” بوقف إجراءاتها “التعسفية” في القدس المحتلة، وباقي الأرض الفلسطينية، مؤكداً أن عدم اتخاذ المجتمع الدولي موقفاً حازماً من استمرار تصرف “إسرائيل” كدولة فوق القانون وغير خاضعة للمساءلة يشجعها على ارتكاب المزيد من الانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني . ودعا المركز الأطراف الموقّعة على اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين في وقت الحرب، “منفردة أو مجتمعة، إلى تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاية والوفاء بالتزاماتها والعمل على ضمان احترام “إسرائيل” للاتفاقية وتطبيقها في الأرض الفلسطينية المحتلة” . ورأى المركز أن “مؤامرة الصمت التي يمارسها المجتمع الدولي تشجع إسرائيل على الاستمرار في سياسة تهويد مدينة القدس الشرقية

وقالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” إن الاحتلال ينفذ على مدار الساعة عمليات “تأهيل” واسعة وسريعة في الجزء المتبقي من طريق باب المغاربة الملاحق للمسجد الأقصى من الجهة الغربية، وهي اليوم عبارة عن بقايا للأبنية الأثرية الإسلامية وبخاصة المدرسة الأفضلية، وذلك بهدف تحويل هذه الفراغات إلى كنيس يهودي للمصليات “الإسرائيليات”، وهو بذلك يحوّل حقيقة بقايا مسجد الأفضل بن صلاح الدين الأيوبي إلى كنيس يهودي . وقالت المؤسسة في بيان “إنها ومن خلال رصد طاقمها لما يجري في منطقة البراق، وخاصة في منطقة طريق باب المغاربة

وأكدت ان الاحتلال وأذرعه التنفيذية ينفذ عمليات “تأهيل” واسعة وسريعة في ما تبقى من طريق باب المغاربة، خاصة في الفراغات في جوف الطريق، حيث يقوم الاحتلال بعمليات ترميم للأبنية القديمة من قناطر وغيرها، وهي من مخلفات الأبنية الأثرية الإسلامية المتعاقبة، كما قام بترميم الأقواس والأبواب الداخلية والخارجية، كما يقوم بعمليات تدعيم بالإسمنت لبعض الجدران، خاصة في الجدار الأيسر للطريق عند نقطة الالتقاء مع حائط البراق، كما ويقوم الاحتلال بعمليات التكحيل “الأثري” في جدران الطريق، بالإضافة إلى عمليات رصف للأرضية الداخلية والخارجية الملاصقة للطريق، وكذلك عمليات تدعيم بالأعمدة الحديدية، في نفس الوقت فإن الاحتلال يواصل الهدم البطيء لما تبقى من الجزء العلوي لطريق باب المغاربة، وهو بذلك يدمّر جزءاً من الآثار الإسلامية العريقة

ورجحت “مؤسسة الأقصى” أن يكون الاحتلال شارف على الانتهاء من عمليات “التأهيل” وسيقوم قريباً بافتتاح كنيس يهودي، كما سيقوم بإضافة مساحات من ساحة البراق إلى مساحات مخصصة للنساء “الإسرائيليات”، كجزء من مخطط زيادة عدد “الزوار” المستوطنين والأجانب لمنطقة البراق . واعتبرت المؤسسة أن ما يقوم به الاحتلال هو اعتداءً صارخ على جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى، وهو طريق باب المغاربة، إضافة إلى أنه تغيير لمعالم أثرية إسلامية تاريخية حضارية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية