وثائق سرية: واشنطن علمت مسبقاً بمجزرة صبرا وشاتيلا


September 23 2012 11:05

يستدل من وثائق تاريخية جديدة كشفت عنها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن “إسرائيل” كانت تعرف مسبقاً بأمر المجزرة في مخيمي صبرا وشاتيلا عام 1982 وهي ترجح تورط جهات أمريكية أيضاً فيها .ففي مقال تحت عنوان “المجزرة التي كان يمكن تفاديها”، تمكن سيث إنزيسكا، وهو باحث أمريكي في جامعة كولومبيا، من العثور على مستندات تاريخية “إسرائيلية” توثق حوارات جرت بين مسؤولين أمريكيين خلال هذه الفترة . ونقلت وثيقة صادرة في 17 سبتمبر/أيلول ،1982 وقائع جلسة عقدت بين وزير الحرب “الإسرائيلي” آنذاك أرييل شارون ومبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط موريس درابر

وبحسب الوثيقة، فقد طمأن شارون درابر إلى أن “إسرائيل” لن تورّط الولايات المتحدة في الجريمة قائلاً “إذا كنت متخوفاً من أن تتورط معنا، فلا مشكلة، يمكن لأمريكا بكل بساطة أن تنكر الأمر أو علمها به، ونحن بدورنا سننكر ذلك أيضاً” . وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الحوار يؤكد أن “الإسرائيليين” كانوا على علم بأن حلفاءهم اللبنانيين دخلوا المخيم، وأن عمليات تصفية عشوائية قد بدأت

وتتحدث وثيقة أخرى عن لقاء جرى بين الموفد الأمريكي وشارون بحضور السفير الأمريكي سام لويس، ورئيس الأركان “الإسرائيلي” رافائيل إيتان، ورئيس الاستخبارات العسكرية يهوشع ساغي، ذكّر خلاله درابر بموقف بلاده المطالب بانسحاب قوات الجيش “الإسرائيلي” من بيروت . وعلى ذلك رد شارون قائلاً “إن الإرهابيين لا يزالون في العاصمة، ولدينا أسماؤهم، وعددهم يتراوح ما بين 2000 و3000”، متسائلاً: “من سيتولى أمن المخيمات؟”، فأجاب درابر أن الجيش وقوى الأمن اللبناني ستقوم بذلك . وبعد مفاوضات توصل الطرفان إلى اتفاق يقضي بانسحاب “إسرائيل” من لبنان خلال 48 ساعة، بعد “تطهير” المخيمات

ولم يترك شارون طاولة الاجتماع إلا بعدما تأكد من أن الاتفاق لا يحمل أي التباس، إذ حدد المخيمات التي سيدخلها لتصفية “الإرهابيين”، وهي صبرا وشاتيلا، برج البراجنة، الفاكهاني . وعندها قال درابر “لكن البعض سيزعم أن الجيش “الإسرائيلي” باق في بيروت لكي يسمح للبنانيين بقتل الفلسطينيين” .فما كان من شارون إلا أن رد “سنقتلهم نحن إذاً، لن نبقي أحداً منهم، لن نسمح لكم  ويقصد للولايات المتحدة  بإنقاذ هؤلاء الإرهابيين” . وبسرعة رد درابر “لسنا مهتمين بإنقاذ أحد من هؤلاء” . وكرر شارون “إن كنتم لا تريدون أن يقتلهم اللبنانيون فسنقتلهم بأنفسنا”، وأعاد السفير درابر موقف الإدارة الأمريكية بالقول: نود منكم الرحيل، دعوا اللبنانيين يتصرفون

بعد هذه المحادثة بثلاثة أيام بدأ الانسحاب “الإسرائيلي” في السابع عشر من سبتمبر/أيلول . وقد شهد ذلك النهار أسوأ لحظات المذبحة: قوات منظمة التحرير الفلسطينية كانت بالفعل قد أخلت بيروت، وبعد ليلة ثانية من الذبح والرعب، انسحب مسلحو حزب “الكتائب اللبنانية” من المخيمات صباح السبت . وبعدما علم بفظاعة المذبحة في المخيمات، وجه درابر برقية إلى شارون كتب فيها “هذا رهيب، لدي ممثل في المخيمات، وهو يعد الجثث، يجب عليكم أن تخجلوا” . كذلك وبخ الرئيس الأمريكي رونالد ريغان رئيس الوزراء “الإسرائيلي” مناحيم بيغن بعبارات قاسية غير معتادة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية