مقتل سفير امريكا في ليبيا


September 12 2012 12:08

جرّ فيلم مسيء للإسلام أنتجه اسرائيلي مقيم في كاليفورنيا يدعى سام باسيلي بمساهمة أقباط مقيمين بالولايات المتحدة تداعيات خطرة مفجرا موجة غضب خصوصا في بلدان الربيع العربي بوجه واشنطن بلغت ذروتها بمقتل السفير الأمريكي في مدينة بنغازي الليبية.وأعلن مسؤولون أميركيون وليبيون الاربعاء مقتل السفير الاميركي في ليبيا كريس ستفينز وثلاثة اميركيين اخرين في الهجوم العنيف الذي استهدف القنصلية الاميركية في بنغازي ليل الثلاثاء الاربعاء احتجاجا على فيلم مسيء للاسلام

ودان الرئيس الاميركي باراك اوباما الهجوم وامر بزيادة الاجراءات الامنية على البعثات الدبلوماسية الاميركية في انحاء العالم.وقال اوباما في بيان نشره البيت الابيض "ادين بشدة الهجوم المشين على البعثة الدبلوماسية في بنغازي والذي ادى الى مقتل اربعة اميركيين من بينهم السفير كريس ستيفنز".واضاف "لقد اوعزت لادارتي بتوفير جيمع الموارد الضرورية لدعم امن موظفينا في ليبيا وزيادة الامن في مواقعنا الدبلوماسية في انحاء العالم".وتولى ستيفنز منصبه سفيرا للولايات المتحدة في طرابلس قبل اقل من اربعة اشهر في شهر ايار-مايو

وقدم رئيس المؤتمر الوطني العام الليبي محمد المقريف الاربعاء اعتذارا "للولايات المتحدة والشعب الاميركي" على مقتل السفير والاميركيين الثلاثة الاخرين.وقال المقريف، رئيس اعلى سلطة سياسية في ليبيا، في مؤتمر صحافي "نعتذر للولايات المتحدة وللشعب الاميركي ولكل العالم عما حدث ونحن والحكومة الاميركية نقف في صف واحد في مواجهة هؤلاء المجرمين القتلة"، واصفا الهجوم على القنصلية بـ"الجبان" و"القذر".وقال شهود عيان ان السفير قتل عندما هاجم اسلاميون غاضبون مبنى القنصلية بالقذائف الصاروخية قبل ان يدخلوا المبنى وينهبوه ويضرموا النار فيه

وذكر مصدر امني في بنغازي، مهد الانتفاضة التي ادت الى الاطاحة بالعقيد الليبي السابق معمر القذافي في 2001، انه يعتقد ان السفير توفي اختناقا.وتظهر صورة التقطها مصور وكالة فرانس برس ستفينز وهو مصاب بينما تحاول مجموعة من الليبيين مساعدته داخل مبنى القنصلية.وجاء هجوم بنغازي بعد ساعات من اقتحام اسلاميين لمبنى السفارة الاميركية في القاهرة في احتجاج مماثل على الفيلم الاميركي الذي عرضت لقطات منه على الانترنت وعلى قنوات تلفزيونية خاصة.ويصور الفيلم الذي يمثل فيه عدد من الممثلين الذين يتحدثون بلكنة اميركية واضحة، المسلمين على انهم دون اخلاق وعنيفون

كما يتضمن الفيلم إساءات للنبي محمد "ص".وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" فان الفيلم الذي تسبب في اعمال العنف هو فيلم "براءة المسلمين" الذي اخرجه الاميركي الاسرائيلي سام باسيل المستثمر العقاري البالغ من العمر 54 عاما. وقال المخرج بعد تظاهرات القاهرة للصحيفة الاميركية ان "الاسلام سرطان".ولقي هذا الفيلم الطويل دعم القس الاميركي تيري جونس الذي كان اقدم على حرق نسخ من القرآن الكريم في نيسان-ابريل

وعبر المؤتمر العام اعلى سلطة سياسية في ليبيا، في بيان عن تنديده بأشد العبارات بالهجوم "الاجرامي".وبحسب المتحدث باسم اللجنة الامنية العليا في وزارة الداخلية الليبية عبد المؤمن الحر، فان قذائف صاروخية من نوع ار بي جي اطلقت على القنصلية.قال شهود لوكالة فرانس برس ان متظاهرين ازالوا العلم الاميركي واضرموا النار في القنصلية وان صدامات جرت بين قوات الامن ومسلحين وان الطرق الموصلة الى القنصلية تم اغلاقها.وقال عمر احد سكان بنغازي "هاجم عشرات المتظاهرين القنصلية واضرموا النار فيها".وذكر شاهد آخر ان سلفيين كانوا بين المهاجمين مشيرا الى حدوث اعمال نهب وتخريب

وبنغازي التي شهدت انطلاق الثورة على نظام القذافي، تعتبر احد معاقل الاسلاميين المتطرفين وهي ثاني كبرى مدن ليبيا. وكانت شهدت في الاشهر الاخيرة موجة من اعمال العنف شملت بالخصوص هجومات على غربيين واغتيالات لضباط في الجيش او الامن.وتواجه السلطات الليبية التي تجاوزها تصاعد العنف وانتشار الاسلحة منذ الاطاحة بالقذافي في تشرين الاول-اكتوبر 2011، تنامي تاثير التيار السلفي

وظهر ذلك جليا في حوادث تخريب اضرحة اولياء صالحين في غرب ليبيا بايدي اسلاميين متطرفين في الاسابيع الاخيرة. وكان هذا التيار المتشدد غير ظاهر حتى هذه الحوادث ويعتقد ان معقله يوجد في الشرق الليبي.واوضح وزير الداخلية الليبي فوزي عبد العال حينها انه لم يكن يرغب في مواجهة مع الجماعات المتطرفة الكثيرة والمسلحة بشكل جيد.وفي سياق الاحتجاجات على الفيلم، دعت جماعة الإخوان المسلمين في مصر، الأربعاء، إلى تنظيم وقفات أمام المساجد يوم الجمعة المقبل في جميع أنحاء البلاد

وقال الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمود حسين، في بيان مقتضب أصدرته الجماعة، "إنها تدعو لعمل وقفات احتجاجية سلمية لاستنكار الإساءة للمعتقدات الدينية، والإساءة لرسول الله، وذلك بعد صلاة الجمعة القادمة أمام المساجد الرئيسية في جميع محافظات مصر".كما دعت الجماعة جميع كل القوى الوطنية للمشاركة في هذه الوقفات

وفي الأردن استنكرت جماعة الاخوان المسلمين في الأردن الاربعاء الفيلم المسيء ودعت الى "تحرك رسمي وشعبي اسلامي" والى "مقاطعة السلع والبضائع الاميركية".وقال المراقب العام للاخوان همام سعيد في بيان نشره الموقع الالكتروني للجماعة "نطالب الحكومات الاسلامية باتخاذ موقف حازم ازاء الاعتداء العنصري الجديد بحق العقيدة الاسلامية، بما يوقف هذه الاعمال الاستفزازية الدنيئة".ودعا سعيد الى "مقاطعة السلع والبضائع الامريكية، حتى توقف السلطات هناك المسيئين وتحاكمهم وتعتذر للمسلمين عن مثل هذه الأعمال المنافية للفطرة الانسانية السليمة".كما دعا الشعوب الاسلامية الى الضغط على حكوماتها لوقف الهجمة على رموز الاسلام ومقدساته"، مشيرا الى ان "ما يجري يخالف القيم والقوانين والاعراف والمواثيق الانسانية

واعتبر سعيد ان "ما يجري هو حقد اعمى على الاسلام الذي يواصل الانتشار في مختلف الاوساط"، مشيرا الى ان "الجرم الجديد يتزامن مع صحوة الامة الاسلامية وربيعها".وفي تونس احتشد حوالي مئة سلفي امام السفارة الاميركية في العاصمة التونسية الاربعاء احتجاجا على ذات الفيلم.ورفع المتظاهرون من رجال ونساء الرايات السلفية السوداء وتجمعوا على رصيف مواجه لمبنى السفارة في منطقة ضفاف البحيرة التي تبعد 10 كلم شمال تونس العاصمة.وانتشرت تعزيزات للشرطة وامنت آلية عسكرية الحراسة وقام دراجون بدوريات حول السفارة التي عادة ما تفرض حولها تدابير امنية مشددة.وقال مصدر في السفارة لوكالة فرانس برس ان الموظفين والدبلوماسيين عملوا بشكل طبيعي بعد ظهر الاربعاء













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية