الخارجية الفلسطينية تثمن موقف الاتحاد الأوروبي وتستنكر إدراج أوباما مدينة القدس ضمن حدود إسرائيل


September 09 2012 12:36

تثمن وزارة الشئون الخارجية مساعي دول الاتحاد الأوروبي الجريئة تجاه سياسة الاستيطان الإسرائيلية والمتمثلة بإعادة النظر في مواقف المجتمع الدولي تجاه استيراد البضائع والمنتجات الإسرائيلية من المستوطنات التي يُعتبر وجودها خرقاً للقانون الدولي. والتي تمثلت في النقد الشديد لوزير الخارجية النرويجي "يوناس ستور" بسبب مواصلة الحكومة الإسرائيلية مشاريع توسيع المستوطنات، وهدم منازل المواطنين الفلسطينية وفرض القيود الإسرائيلية على المشاريع الفلسطينية

 وإن الوزارة إذ ترحب بهذه المواقف الجريئة وتدعو إلى ترجمتها على أرض الواقع من خلال مقاطعة تلك البضائع والمنتجات أوروبيا تعميم سياسة المقاطعة على المستوى المجتمع الدولي، وذلك في سبيل مواجهة سياسة الاستيطان الإسرائيلي. كما وتدعو الوزارة كافة المعنيين لمواصلة الجهود الطيبة في دعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وخاصة قضية الاستيطان التي تتعارض مع الأعراف والمواثيق الدولية

وفي السياق نفسه، تستنكر وزارة الشئون الخارجية إدراج الرئيس الأمريكي باراك أوباما مدينة القدس كعاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ضمن برنامج الحكومة الذي تبناه مؤتمر الحزب الديمقراطية في الانتخابات الأمريكية المقبلة

وتعتبر الوزارة أن هذه الخطوة انحيازاً أمريكيا مطلقاً لإسرائيل بفعل الضغط الصهيوني على الإدارة الأمريكية وانقلاباً على مقررات الشرعية الدولية وتراجعاً خطيراً في السياسة الأمريكية التقليدية

وتؤكد الوزارة أن القدس هي مدينة تم احتلالها إسرائيلياً عام 1967م، وتقع ضمن حدود دولة فلسطين وفق أحكام القانون الدولي، وهي عاصمة فلسطين الأبدية، وتطلب الوزارة من الإدارة الأمريكية تحديد موقفها بوضوح من القضية الفلسطينية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية