واشنطون تفرج عن وثائق حرب اكتوبر تشرين


September 05 2012 20:00

أفرجت وزارة الخارجية الأمريكية هذا الأسبوع عن وثائق سرية ومذكرات ومحاضر اجتماعات للرئيس الأمريكى الأسبق ريتشارد نيكسون ووزير خارجيته الشهير هنرى كسينجر فى الفترة بين عامى 1973 و1976، وتركز الوثائق على كواليس الصراع العربى الإسرائيلى الذى وصل ذروته فى حرب أكتوبر عام 1973 ثم مفاوضات وقف إطلاق النار ومقدمات عملية السلام التى بدأها السادات بتشجيع من الجانب الأمريكى. من أهم ما تؤكده الوثائق التى كشفت عنها وزارة الخارجية الأمريكية اعتراف هنرى كسينجر -مستشار الأمن القومى وقتها ووزير الخارجية لاحقاً- فى اجتماع رسمى أمريكى (فى 27 نوفمبر 1973) بأن إسرائيل لديها سلاح نووى وتستطيع استخدامه، وإن كان ما لديها هو عدد محدود من الرؤوس النووية، وأن ما كانت تخشاه أمريكا فى ذلك الوقت أن يؤدى تشدد إسرائيل واللوبى الموالى لها داخل الولايات المتحدة إلى اندفاع الاتحاد السوفيتى نحو مواجهة مع أمريكا فى الشرق الأوسط.. ما تكشف عنه الوثائق أيضاً أن الولايات المتحدة باتت على قناعة بأن اعتماد إسرائيل فى بقائها على الوسائل العسكرية وحدها فكرة خاطئة، وأنه لا بد من الدخول فى علاقة سلام بناءً على تسوية للقضية، وبدا واضحاً للإدارة الأمريكية استعداد الرئيس المصرى أنور السادات للدخول فى مفاوضات، وكان من الضرورى تقديم «مكاسب» لكى يستطيع السادات إقناع شعبه بتغيير المسار تجاه إسرائيل.. وكانت أول دفعة من المساعدات الأمريكية لمصر: 250 مليون دولار.. بينما حصلت إسرائيل على «عشرة أضعاف هذه المساعدات» بتعبير الرئيس الأمريكى الأسبق نفسه ريتشارد نيكسون

فى بعض هذه الاجتماعات شكا الرئيس نيكسون من قوة نفوذ اللوبى اليهودى فى واشنطن، مؤكداً أنه يتلقى أوامر وتعليمات من الحكومة الإسرائيلية، التى كانت ترأسها جولدا مائير فى ذلك الوقت، وهو ما يضعف من نفوذ الولايات المتحدة فى الشرق الأوسط.وأضاف نيكسون: «ضغوط اللوبى اليهودى تجعل الكونجرس يتصرف بشكل غير عقلانى، وعندما نحاول الضغط على إسرائيل لتتصرف بعقلانية، تقفز أمامنا أعذار الانتخابات الإسرائيلية والانتخابات الأمريكية وغيرها من الأمور»، وقال مخاطباً عدداً من كبار المسئولين فى إدارته فى 18 مايو 1973: رجاء لا تقفوا فى صف الإسرائيليين طوال الوقت، الإسرائيليون جذابون وأكفاء.. لكن المخاطرة كبيرة

وفى نفس الاجتماع بدا الرئيس الأمريكى السابق قلقاً من تطور الصراع فى المنطقة خشية حدوث مواجهة عسكرية بين الأمريكان والسوفييت، وقال لمساعديه: «إسرائيل تستطيع هزيمة العرب بمساعدتنا، لكن إذا انهارت علاقاتنا بالاتحاد السوفييتى وقرر الروس مساعدة العرب، فإن إسرائيل سوف تنتهى، ولذلك نحتاج للتحرك تجارياً ودعم الدول الأولى بالرعاية لتبنى سياسات لا تعبر عن الهوس بدولة واحدة حتى لا ندمر مصالحنا فى الشرق الأوسط».كما أفرجت «الخارجية» عن محاضر اجتماع بين هنرى كسينجر، الذى شغل وقتها منصب مستشار الأمن القومى، مع عدد من كبار مسئولى البيت الأبيض، كان أحدها فى 3 أغسطس عام 1973، أى قبل شهرين من حرب أكتوبر. وخلال ذلك الاجتماع قال كسينجر: إن «إسرائيل قوية جداً والأزمة الحقيقية ستكون من نصيب العرب، ولذلك فإن إسرائيل تطالب باستسلام فورى للعرب، أما العرب فيأملون فى معجزة»، لكن بعد أسبوعين من اندلاع المعارك الحربية تغير موقف كسينجر -الذى أصبح وزيراً للخارجية- وبدا مذهولاً مما حدث، وأشار إلى خطأ فى حسابات واشنطن وتل أبيب وفشل معلوماتهما الاستخباراتية، وقال بالنص«هناك من يقول إننا منعنا إسرائيل من توجيه ضربة استباقية (للعرب)؛ إن كل معلومتنا الاستخباراتية كانت تؤكد عدم وجود احتمال لهجوم عربى على إسرائيل، لكن لماذا فشلت إسرائيل فى توقع الهجوم؟ لأننا على مدار 4 سنوات كنا نطالبهم بالتحرك الدبلوماسى، وبالتالى استنتجوا أن العرب لن يهاجموهم عسكرياً، وبالتالى تيقنوا أنهم غير مهددين لأن العرب ضعفاء جداً»، واستطرد قائلاً: «لقد وقعنا فى نفس الخطأ.. فقد افترضنا أن الإسرائيليين أكفاء جداً والعرب لن يجرأوا على مهاجمتهم»، وأشار كسينجر إلى اعتقاد إسرائيل بأن أى مواجهة مع العرب ستكون تكراراً لحرب 1967 وهو ما لم يحدث

وخلال جلسة مغلقة أثناء حرب السادس من أكتوبر، قال كسينجر الذى فاز بجائزة نوبل للسلام فى نفس العام لجهوده فى وقف القتال فى فيتنام، إن «الحرب أظهرت أن التكتيكات الحربية الإسرائيلية عفا عليها الزمن، والحقيقة هى أن إسرائيل لم تعد قادرة على تحقيق انتصارات عسكرية كما فعلت عام 1967، فاستراتيجية إسرائيل تلخصت فى الاستعداد للحرب على جبهة واحدة فى وقت واحد، ولهذا لا يمكن تطبيقها هذه المرة لأننا فى حرب استنزاف، وهذا أمر خطير جداً بالنسبة لإسرائيل».وهنا تدخل نيكسون قائلاً: «قبل حرب أكتوبر شعرت إسرائيل بأنه ليس لديها حافز للتفاوض، والآن يجب عليها إعادة تقييم هذا الموقف المؤلم، حيث لا يمكن لإسرائيل أن تحتمل حرباً أخرى». وأجابه كسينجر: الآن على إسرائيل أن تجد آلية يمكن من خلالها تحسين موقفها عن طريق المفاوضات، وليس عن طريق الوسائل العسكرية فقط، ونحن الآن فى موقف نحاول فيه منع تفاقم الحرب حتى لا تتسع وتتحول إلى مواجهة شاملة مع العرب، ولدينا فرصة جيدة للتسوية

وذكر وزير الخارجية أنه خلال الاجتماع السريع الذى عقده الرئيس الأمريكى مع وزرائه قال: إن «الخطر الأكبر فى الشرق الأوسط هو أن القوى المحلية يمكنها أن تورط القوى العظمى فى الصراع كما حدث فى الحرب العالمية الأولى، ولهذا لم نسمح للقوى المحلية بأن تملى علينا سير الأحداث، فكل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتى لديه أصدقاء ليدعمهم، والاختبار الحقيقى هو ما إذا كنا نستطيع تقديم الدعم لأصدقائنا وتحقيق توازن القوى فى الوقت نفسه».وحذر نيكسون، الذى أقامت حكومته جسراً جوياً لتوصيل السلاح جواً إلى إسرائيل خلال الحرب، من أن النقطة الأساسية هى محاولة عدم دفع الاتحاد السوفييتى إلى إرسال قواته، لأن المواجهة وقتها ستكون رهيبة، وهذا ما كان يروج له «صقور الإدارة الأمريكية» فى ذلك الوقت وقال كسينجر: نحن نتخذ إجراءات صارمة على الأرض ولكننا نتحدث بهدوء، فلا ينبغى التصعيد حتى نرى كيف يمكن للدبلوماسية أن تنجح فى مسعاها، فنحن نتصرف بهدوء رغم خطورة الأمر بالتوازى مع رد الفعل المتواضع من جانب العرب

وخلال اجتماع لمجلس الوزراء فى الولايات المتحدة عقد فى 27 نوفمبر 1973، طلب «نيكسون» من «كسينجر» أن يطلعه على تفاصيل جولته فى الشرق الأوسط، وخلال هذا الاجتماع الحاسم، قال كسينجر: «عندما ذهبت فى رحلة إلى الشرق الأوسط، كانت أمامى عدة نقاط، أولها الطلب العربى بعودة القوات الإسرائيلية إلى خطوط ما قبل 22 أكتوبر، وثانياً كان علينا العمل على بدء عملية التفاوض، وثالثاً أننى أخبرت العرب أن الولايات المتحدة وحدها يمكنها أن تضمن عملية التفاوض وانسحاب إسرائيل من الأراضى التى احتلتها، كما قلت لـ«السادات» إن لديه فرصة تاريخية، ويمكنه التفاوض بشأن وقف إطلاق النار أو يمكنه العمل لعقد مؤتمر يمكن أن يؤدى إلى سلام حقيقى، وبما أن السادات رجل حكيم فقد بدأنا التفاوض على خطة من 6 نقاط لتعزيز وقف إطلاق النار والبدء فى عملية التفاوض

وأخبر كسينجر الإدارة الأمريكية أن إسرائيل فى جميع الأحوال لن تستطيع أن تفعل الكثير قبل يناير، فقد تم تأجيل الانتخابات الإسرائيلية بسبب الحرب وسيتم إجراؤها فى 31 ديسمبر، وعبر كسينجر عن أمله فى أن تؤدى نهاية حرب أكتوبر إلى مفاوضات السلام. وأضاف كسينجر أنه من المحتمل أن تكون الأولوية لفصل القوات من أجل إدخال بعض قوات الأمم المتحدة بحيث تكون احتمالات التفاوض اللاحقة أكبر من احتمالات عودة القتال، ثم تأتى المرحلة الثانية وهى الأصعب بشأن الاتفاق على حدود إسرائيل، والترتيبات الأمنية بين إسرائيل والعرب، وضمانات القوى العظمى لتلك الاتفاقات.وأضاف كسينجر: «نحن لا نريد ضمانات قد تورط الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتى عند حدوث أى نزاع صغير، ويوجد انطباع لدينا أن العرب لديهم رغبة فى التفاوض أكثر من أى وقت مضى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ومع ذلك هناك ضغوط شديدة من دول الخليج والعراق وليبيا وأيضاً الاتحاد السوفييتى، وللأسف معها بريطانيا وفرنسا واليابان التى أخذت صف العرب المتشددين تجاه المفاوضات

وبدا وزير الخارجية متفائلاً حيث قال: «الاحتمالات أمامنا جيدة، لكننا قد نواجه بعض الصعوبات، وستواجه إسرائيل وقتاً عصيباً لأنها ستضطر للانسحاب من بعض الأراضى، لكن تل أبيب لا يمكن أن تصر على الاستمرار فى هذه الحروب المنهكة. مشكلة إسرائيل صادمة، وقد اعتمدت كليا على التفوق العسكرى والآن هى تعلم جيداً أنها لا تستطيع أن تفعل ذلك».وفى وقت لاحق من الاجتماع، قال كسينجر: إن «إسرائيل -قبل الحرب- كانت تعتقد أن أى صراع سيكون تكراراً لما حدث فى عام 1967. واعتقدت أيضاً أن الوضع الحالى هو الأفضل على الإطلاق بالنسبة لها، وأنه لا يوجد ما يضغط عليها لتغيير ذلك الوضع.. والآن أصبحت الأمور مختلفة بسبب الحرب والعزلة الدبلوماسية التى وقعت فيها إسرائيل».وفى إشارة إلى ضغوط الدول الأوروبية، قال كسينجر: «علينا أن نوضح أننا ملتزمون بأمن إسرائيل، ولكن يجب البحث عن وسائل أخرى غير الوسائل العسكرية الصرفة، وأعتقد أن وجود حزام أمنى على الأرض أفضل من الضمانات، والضمانة الوحيدة التى تأخذها إسرائيل على محمل الجد ستكون ضمانة الولايات المتحدة، وسيرفضون أى ضمانة أوروبية - أمريكية أو أى ضمانة من الأمم المتحدة، بل وسيسخرون منها، والاتحاد السوفييتى يمكن أن يقدم ضمانة للعرب». وواصل وزير الخارجية حديثه قائلاً: إن هناك نوعين من الجوانب غير العسكرية فى المفاوضات، هما: القدس والفلسطينيون

وأضاف «بالنسبة للفلسطينيين وغزة هناك إمكانية للتوصل إلى حل.. لكن القدس مشكلة صعبة، ولا بد من إيجاد طريقة لانتزاع الأماكن العربية المقدسة من سيطرة إسرائيل، ومصر لا تهتم كثيراً بشأن القدس، لكن الملك فيصل مهووس بها وغير مهتم بسيناء، ونظرياً مشكلة القدس قابلة للحل على نمط دولة الفاتيكان». وخلال الاجتماع أكد كسينجر أن إسرائيل مستعدة لتقديم تنازلات، لكنه شكا من أن اليهود الأمريكيين «يتخذون موقفاً متشدداً للغاية».وقال: «دعونا نوضح: نحن نحاول الحفاظ على أمن إسرائيل، وليس لدينا أى نية للتضحية بإسرائيل، ويوماً ما سوف يقدمون الشكر لنا». وأضاف أن الرئيس نيكسون هو أفضل صديق لإسرائيل مقارنة بأى رئيس أمريكى سابق، وسيأتى الوقت الذى يدرك الإسرائيليون فيه ذلك، فلا يمكن أن تستمر إسرائيل من خلال الحلول العسكرية، والإسرائيليون لا يمكنهم الانتصار فى حرب استنزاف طويلة

ولخص «نيكسون» فحوى الاجتماع قائلاً: «نحن مع أمن إسرائيل، ونقف ضد أى محاولة للتأثير على أمنها أو تدميره، وقد أثبتنا ذلك مرتين فى هذا الصراع من خلال الجسر الجوى والتحذير الذى أصدرناه، وعلى صقور إسرائيل أن يتحدثوا بهذه الطريقة، لكن إسرائيل ليس لديها أصدقاء، وهى تعتمد اعتماداً كلياً على الولايات المتحدة». وأضاف: «إننا نقدم الأسلحة التى ضمنت التفوق لإسرائيل على العرب طوال 25 عاماً، لكن الإسرائيليين لا يستطيعون إبعاد الاتحاد السوفييتى عن المنطقة، وعليهم أن يسألوا أنفسهم ماذا سنفعل إذا طلب السوفييت تدخلنا للتوصل إلى حل، ستكون هذه آخر مرة نفعلها».وتابع الرئيس الأمريكى الأسبق ريتشارد نيكسون: لا يمكن أن تبنى إسرائيل سياستها على الأمن العسكرى، ونحن فى حاجة إلى عنصر تكميلى حتى لا يعتقدوا أننا نبتزهم، وتسوية القضية ستكلف إسرائيل التنازل عن بعض الأراضى، وهذا هو السبب فى تأييدنا للقرار 242، وهو يتيح لنا الظهور كطرف محايد لا ينحاز لطرف على حساب آخر

وخلال الاجتماع سُئل كسينجر أيضاً عما إذا كانت إسرائيل ومصر لديهما القدرة على إنتاج أسلحة نووية، فأجاب بأن «إسرائيل لديها القدرة على إنتاج أعداد محدودة من الأسلحة النووية، لكن مصر ليس لديها أى قدرة، ولا نعتقد أن السوفييت قد سمحوا لها بالدخول فى هذا المجال، وإذا لوحت إسرائيل باستخدام الأسلحة النووية سيقف السوفييت فى مواجهتها وسيكون هذا خطيراً جداً بالنسبة لإسرائيل».وأفرجت «الخارجية» الأمريكية أيضاً عن نسخة من اجتماع عقد فى 24 أبريل 1974 بين نيكسون ونائبه جيرالد فورد وكسينجر ومستشار الأمن القومى برنت سكوكروفت وقادة فى الكونجرس. وركز الاجتماع على خطة لتقديم 2.2 مليار دولار من المساعدات إلى إسرائيل. وقال نيكسون: لقد ثبت فى 3 أكتوبر أن الفكرة القائلة بأن إسرائيل يمكنها أن تدافع عن نفسها بالأسلحة الأمريكية فقط فكرة خاطئة

وأضاف: «لا يمكن لإسرائيل أن تصمد فى مواجهة المعارضة السوفيتيية.. ونحن فى مرحلة تحول فى السياسة الخارجية، فى مرحلة نحن مرتبطون كثيراً بإسرائيل بشكل حصرى، والآن نحن نعمل على تطوير علاقة صداقة مع المنطقة كلها، ولا نستهدف ولا يمكننا إخراج الاتحاد السوفييتى من المعادلة - وهذه هزيمة، لكن لا بد أن نتدخل.. ليس بقوة كبيرة بل لكى نقوم بدور حفظ السلام، والآخرون لديهم ربما تصورات للشرق الأوسط، والعرب الذين يأتون إلينا يعلمون أنهم ليس هناك ما يخيفهم منا، وهذا ثمن باهظ من أجل الاستقلال والسلام فى المنطقة».وخلال الاجتماع طالب نيكسون «الكونجرس» بمنح مصر 250 مليون دولار من المساعدات، قائلاً: «مساعداتنا لإسرائيل هى 10 أضعاف مساعداتنا للعرب». وأضاف كسينجر أن «السادات هو أول زعيم يلزم بلاده بالسلام بعيداً عن فكرة إبادة إسرائيل.. والسادات عليه أن يثبت لشعبه أن السياسة الجديدة تحقق له مكاسب وأن لديه علاقات مع الولايات المتحدة.. ويمكننا أن نحرز تقدماً مع إسرائيل بالقدر الذى يجعلهم لا يشعرون بتعرض أمنهم للخطر». وبعد ذلك بخمس سنوات وقَّعت إسرائيل ومصر معاهدة السلام













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية