حسن نصرالله : ليس لدينا كيماوي ولن نستخدمه لانه حرام شرعا وصواريخنا قادرة على ضرب جميع المدن الاسرائيلية


September 04 2012 03:20

قال حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله اللبناني مساء الاثنين، إن إيران قد ترد على أي ضربة عسكرية إسرائيلية محتملة لمنشآتها النووية بضرب القواعد الأمريكية في كل المنطقة.وقال نصر الله في مقابلة مع تلفزيون الميادين ومقره في لبنان،: "معلوماتي... ما سمعته من المسؤولين الإيرانيين... أن القرار خالص جاهز... هناك قرار صادر بالرد وان الرد سيكون كبيرا جدا، وان إيران لن تسكت ولن تتسامح عن ضرب أي من منشآتها النووية وان حدود الرد لن تكون فقط داخل الكيان الإسرائيلي... القواعد الأمريكية في كل المنطقة قد تكون ايضا أهدافا للإيرانيين".وتقول إسرائيل إنها قد تهاجم إيران، إذا أخفقت الجهود الدبلوماسية في اجبار طهران على التخلي عن أهدافها النووية

وتقول الولايات المتحدة إن استخدام القوة العسكرية مطروح على الطاولة كخيار أخير، لكن المسؤولين الأميركيين يطالبون إسرائيل دائما بالتحلي بالصبر وإعطاء العقوبات الجديدة فرصة لتحقيق هدفها.وقال أمين عام حزب الله المدعوم من ايران، "إذا اسرائيل استهدفت ايران، فإن اميركا تتحمل مسؤولية هذا الاستهداف".لكن نصر الله، قال إن هناك انقساما في إسرائيل بشأن مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية التي يقول الغرب إنها يمكن أن تكون جزءا من برنامج للأسلحة النووية وهي تهمة تنفيها طهران

وقال نصر الله،: "أنا شخصيا استبعد قيام العدو الإسرائيلي في الحد الأدنى، في الأشهر، في المدى المنظور بالعدوان على الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنشآتها النووية".وأثار تصاعد الخطاب الاسرائيلي مؤخرا تكهنات بأن اسرائيل قد تهاجم إيران قبل الانتخابات الأميركية في نوفمبر "تشرين الثاني" المقبل.ودعا بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، القوى العالمية يوم الأحد على تحديد "خط أحمر واضح" لبرنامج طهران النووي

وقال نصر الله إن نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك "يعظمان الجدوى ويزهدان بتكلفة 300 أو 400 قتيل" للحرب، مشيرا إلى أن حرب عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله أدت إلى سقوط أكثر من 160 إسرائيليا، أغلبهم من الجنود. وتساءل قائلا،: "الحرب مع ايران ماذا؟ لا نعرف المنطقة أين ستصبح".وتوعد نصر الله اسرائيل مجددا بأن صواريخ قليلة قادرة على تحويل حياة مئات الآلاف من الإسرائيليين إلى جحيم، داعيا الإسرائيليين إلى عدم المراهنة على الضربة الأولى

وكان امين عام حزب الله هدد إسرائيل الشهر الماضي بنوع جديد ومتطور من الصواريخ، قال إنها يمكن أن تقتل عشرات الآلاف من الإسرائيليين عبر قصف عدد من الأهداف بصواريخ قليلة يملكها مقاتلو الحزب.وقال،: "لن ألزم نفسي بأهداف محددة سنبقي يدنا مفتوحة، ولكن هذه الأهداف ليست قليلة بحسب معطياتنا ومعلوماتنا... نعم نحن لدينا بنك أهداف ويوجد عدد كبير من الأهداف من هذا النوع وإحداثياتها موجودة لدى المقاومة وصواريخنا تطالها".ومضى يقول،: من نقاط الضعف الإسرائيلية هي وجود أهداف ذات طابع اقتصادي... ذات طابع صناعي... ذات طابع كهربائي... ذات طابع كيميائي نووي فليسرحوا في بالهم إلى كل الاحتمالات

وقال،: "نحن ليس لدينا سلاح كيميائي ولن نستخدم السلاح الكيميائي ويحرم استخدام السلاح الكيميائي هذا بالنسبة لنا محسوم. ولكن أنا لا احتاج إلى سلاح كيميائي بمعزل عن الموقف الشرعي انت عندك مصانع وعندك قواعد وعندك مجمعات وانا عندي صواريخ وصواريخي مقابل هذه وأهدافك مقابل ما تهددنا به على مستوى البلد".وأضاف،: "أي هدف على امتداد فلسطين المحتلة من الحدود إلى الحدود يخطر في بالك يمكن أن تطاله صواريخ المقاومة الإسلامية نحن الذين نختار الأهداف... نعم نملك هذه القدرة وأيا يكن هذا الهدف عسكري أو غير عسكري حتى لو كان مبنى فضلا عن المدن والمستعمرات نعم هذه الإمكانية متوفرة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية