اوباما لطهران : لا تضربوا قواعدنا في الخليج


September 03 2012 08:03

 بعثت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما برسالة إلى إيران أكدت فيها على أنها لن تشارك في هجوم عسكري إسرائيلي ضد منشآتها النووية وطالبتها بعدم مهاجمة قواعدها في الخليج.وزعمت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن مسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الأميركية توجهوا إلى نظرائهم في إيران بواسطة دولتين أوروبيتين يتم استخدامهما كقناة اتصال في حالات الأزمات

وقال المحلل السياسي في الصحيفة شمعون شيفر إن المسؤولين الأميركيين أوضحوا للجانب الإيراني أن الولايات المتحدة لا تنوي الدخول في حرب إذا ما قررت إسرائيل شن هجوم أحادي الجانب ومن دون تنسيق معها.وتابع شيفر أن الرسالة الأميركية قالت إن الولايات المتحدة تتوقع في هذه الحالة ألا تهاجم إيران أهدافا إستراتيجية أميركية في الخليج، وبينها قواعد عسكرية والأسطول الأميركي وحاملات طائرات

ورأى المحلل أن هذه الرسالة تنضم إلى تصريحات رئيس الأركان المشتركة للجيش الأميركي مارتن ديمبسي مؤخرا بأن الجيش الإسرائيلي لن يتمكن من القضاء على البرنامج النووي الإيراني وأن الولايات المتحدة لا تريد المشاركة في حرب إسرائيلية ضد إيران.ونقل شيفر عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إن العلاقات الأمنية الإسرائيلية – الأميركية وصلت إلى حضيض غير مسبوق، وأنه "يبدو أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قرر تحذير صناع القرار في إسرائيل من النتائج المدمرة لهجوم غير منسق مع الولايات المتحدة".وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "معاريف" الاثنين أن 4 وزراء خارجية أوروبيين سيزورون إسرائيل في الأيام المقبلة وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعتزم القول لهم إنه "إما عقوبات اقتصادية تشل إيران أو عملية عسكرية وشيكة ضدها".والوزراء الأوروبيون الذين سيزورون إسرائيل قريبا هم وزراء خارجية ايطاليا وألمانيا وبلغاريا والنرويج

واعتبر نتنياهو لدى افتتاحه اجتماع الحكومة الإسرائيلية الأسبوعي يوم الأحد أنه "يجب قول الحقيقة وهي أن المجتمع الدولي لا يضع خطا أحمر واضحا أمام إيران، وإيران لا ترى حزما كافيا لكي توقف "تطوير" برنامجها النووي، وطالما أنها لا ترى هذا الخط الأحمر وهذا الحزم فإنها لن توقف برنامجها ويحظر على إيران أن تمتلك سلاحا نوويا".وتطرق نتنياهو إلى مؤتمر دول عدم الانحياز الذي عقد في طهران الأسبوع الماضي وقال "اجتمعت 120 دولة في طهران واستمعت إلى التحريض المعادي للسامية من جانب زعيم إيران ضد إسرائيل، ولم ينهض أي أحد أو غادر القاعة وهذا أمر يدل على خطورة أكبر على ضوء تقرير الوكالة الدولية للطاقة النووية".وتابع نتنياهو أن "هذا التقرير يؤكد ما قلته منذ وقت طويل وهو أنه على الرغم من أن العقوبات تثقل العبء على إيران لكنها لا تؤخر وحدها تقدم البرنامج النووي ويستغل الإيرانيون المحادثات "مع الغرب من أجل كسب الوقت والتقدم في البرنامج النووي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية