الخروج على طاعة ولي الامر في سوريا اوكيه .. ولكن في السعودية حرام


September 02 2012 09:54

تأجلت محاكمة أبرز ناشطي حقوق الإنسان في السعودية وهما أستاذ الاقتصاد محمد القحطاني والدكتور عبد اللـه الحامد،عضوا جمعية «حسم» للحقوق المدنية والسياسية، التي تتولى الدفاع عن انتهاكات حقوق الإنسان بالسعودية، إلى جلسة الأحد، وذلك لاتهامهما بـ«الخروج على ولي الأمر»، بحسب وكالة «رويترز».ووجه المدعي العام السعودي للقحطاني والحامد عدة تهم من بينها «الخروج على ولي الأمر»، فضلاً عن التواصل مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، واستخدام وقائع ومعلومات «زائفة» بحسب تعبيره، إضافة إلى «تأليب الرأي العام»، واتهام الجهات الأمنية بانتهاك حقوق الإنسان، واستعداء المنظمات الدولية للمملكة، واتهام القضاء بالظلم وإجازة التعذيب وانتزاع الاعترافات بالإكراه

وشهدت جلسة القحطاني والحامد أمس حضور العشرات من مؤيدي أنشطتهما في المملكة فضلاً عن عدد من أهالي المعتقلين الذي أدلوا بشهاداتهم لجمعية «حسم»، حول انتهاكات وزارة الداخلية في حق أبنائهم.وقالت الصحفية والناشطة السعودية، إيمان القحطاني، إن قاضي المحكمة فوجئ بحضور عدد كبير من الشخصيات للجلسة، حتى إنه استاء من قيامهم بنقل وقائعها عبر هواتفهم المحمولة على مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر».ووصفت القحطاني لائحة الاتهام بأنها «كيدية»، لأنها بحسب قولها: «تهدف لإثناء المدافعين عن حقوق الإنسان في السعودية عن أنشطتهم».واستنكرت القحطاني تهمة «الخروج على ولي الأمر»، متابعة بقولها: نحن نتعامل مع عقليات ترى الخروج على ولي الأمر حراماً













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية