علي اكبر ولايتي : امريكا نقلت عناصر القاعدة للقتال في سوريا واشعال حرب اهلية


September 02 2012 09:51

صرح مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية د.علي أكبر ولايتي، أن أميركا نقلت سلفيي القاعدة بسهولة إلى سوريا لتأجيج حرب أهلية في هذا البلد وقال د.علي أكبر ولايتي في تصريح متلفز : إن أميركا والكيان الصهيوني وبعض الدول الرجعية في المنطقة، ومن أجل مواجهة الصحوة الإسلامية، قامت بقمع الحكومة السورية، وللأسف فإن بعض دول المنطقة التي سادت فيها القيم الإسلامية مؤخراً قد انخدعت

وأضاف: ان هؤلاء المخدوعين، يتصورون أنه وبعد ذهاب بشار الأسد وازدياد قوة حزب ما في سوريا، فإن بإمكانهم أن يواجهوا الكيان الصهيوني بقوة أكبر، في حين أن أميركا وإسرائيل أكثر دهاءاً من هذه التصورات.وتابع ولايتي: إن أميركا أدخلت سلفيي القاعدة بسهولة إلى سوريا لتؤجج نوعاً من الحرب الأهلية في سوريا.وقال: إنهم (أميركا والغرب) تمكنوا من أفغنة باكستان، والآن يريدون أن يفعلوا نفس الشيء مع سوريا

على صعيد اخر كشفت صحيفة ميل اون صندي البريطانية عن وجود ما يقارب مئة مقاتل بريطاني من ذوي التوجهات الاصولية التكفيرية في سورية من بينهم اشخاص من أصول باكستانية يتزعمون مجموعات ارهابية مسلحة تعمل في سورية.وقالت الصحيفة إن من بين هؤلاء الجهاديين طبيبا من مشفى لندن شارك سابقا في خطف الصحفيين البريطاني جون كانتيل والهولندي جيرون اورليمانس اللذين حررتهما اجهزة الامن البريطانية بعد اسبوع من اختطافهما

ونقلت الصحيفة عن كانتيل قوله ان الشخص الذي عالجه في فترة اختطافه ادعى انه طبيب من الخدمات الطبية البريطانية وانه متفرغ من مستشفى جنوب لندن موضحا ان الطبيب والمجموعة التي كانت معه بدوا كأنهم مجموعة جهادية في عطلة وهي تفكر في المكان الذي سيتوجهون اليه في المستقبل.واشارت الصحيفة الى ان جهاز الأمن الخارجي البريطاني إم آي 6 على علم بتوجه المتطرفين من حملة الجنسية البريطانية الى سورية اذ انه خصص محطة تنصت لمتابعة تحركاتهم ومراقبتهم تحسبا لما يمكن ان يقوموا به في حال عودتهم الى بريطانيا وخاصة انهم سيتلقون تدريبات على استخدام الاسلحة وتصنيع المتفجرات ربما يلجؤون اليها في تنفيذ عمليات ارهابية في بريطانيا

وكشفت الصحيفة ان اجهزة الامن البريطانية اعتقلت واستجوبت عددا من المشتبه بانتمائهم الى حركات اصولية اسلامية في بريطانيا بعد ان لمست توجهات لدى هذه الاوساط في المشاركة بالمعارك على الارض السورية.ويرى معنيون بالشأن الدبلوماسي ان السياسة الغربية المتبعة تجاه الازمة في سورية والقائمة على تسعيرها والتحريض على العنف واغلاق الابواب امام الحل السياسي ساهمت بشكل كبير في تشجيع اصحاب الفكر الاصولي التكفيري على التوجه الى سورية وارتكاب اعمال ارهابية فيها طالت المواطنين المدنيين ومؤسسات الدولة

وتشير اوساط سياسية على اطلاع بالية التفكير الغربي ان الحكومات الغربية اعتمدت ما يشبه خطة سرية تقوم على اتاحة المجال امام الارهابيين والاصوليين وتسهيل عبورهم باتجاه سورية للخلاص منهم وزجهم في معركة مع الجيش السوري تحقق هدفين مزدوجين لدول الاستعمار القديم والجديد فمن جهة يتم التخلص من هؤلاء الارهابيين ومن جهة اخرى يساهمون في نشر الفوضى والعنف ضمن سياسة اشعال الحروب وتخريب بنية الدول الداخلية التي تعارض السياسات الغربية وعلى رأسها سورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية