زعيم اخونجي تونسي : قطر والسعودية تروجان للوهابية في تونس مما يهدد المذهب المالكي


August 24 2012 10:45

هاجم عبد الفتاح مورو، الشخصية الإسلامية البارزة واحد زعماء الاخوان المسلمين في تونس ما اسماه بالتدخل القطري السعودي في تونس وتأثيراته السلبية على استقرار البلاد. وفي تطور مهم ويعتبر الأول من نوعه أشرك مورو قطر في هجماته الأخيرة على السلفيين مما يثير أسئلة مهمة حول بزوغ تيار قوي داخل النهضة يعارض سياسات قطر في تونس

وقال مورو، الذي يشتهر في تونس بآرائه المعتدلة، في تصريحات للبي بي سي، إن قطر والسعودية تدعمان مجموعات سلفية متشددة مذهبيا ما يهدد استمرار المذهب المالكي المتسم بالاعتدال والوسطية والذي تتبناه غالبية الشعب التونسي.وحذّر مورو، في تصريحات لإذاعة محلية منذ أيام قليلة، من "فتنة" بسبب قيام دعاة سعوديين بتنظيم دورات لنشر الفكر الوهابي المتشدد في تونس

وقال مورو إنه هؤلاء "الدعاة" يأخذون شبابا ليس لديهم معرفة دينية سابقة وحديثي العهد بالصلاة، ويعلمونهم قواعد الفكر الحنبلي، ويهيئونهم لأن يصبحوا طابورا في تونس يدعو إلى استبعاد المذهب المالكي والفقه المالكي وإحلال المذهب الحنبلي مكانه.وأوضح أن الدعاة السعوديين ينظمون في تونس "دورات تكوينية مغلقة" تستمر ثلاثة أشهر، ويدفعون مقابلا ماديا للشبان الذين يتابعونها وتابع مورو "هذا أمر خطير لا نرضاه. سيدخل علينا ارتباكا في وطننا. نحن لا مشكلة لدينا مع المذهب الحنبلي، لكن نحن في تونس لدينا وحدة المذهب المالكي، والإمام مالك أسبق "زمنيا" من الإمام بن حنبل. هذا باب فتنة، إياكم يا توانسة منه". وشهدت تونس خلال الأشهر الأخيرة هجمات منظمة قادتها مجموعات سلفية على تظاهرات ثقافية وفكرية وفنية بدعوى أنها تتنافى مع الدين

وتسود الشارع التونسي حالة من القلق والخوف من تكرار هذه الهجمات وتدخل تلك المجموعات لفرض طريقة عيش تتنافى مع طريق التونسيين، خاصة في ظل غياب أي رادع قانوني وأمني وفي ظل سكوت النهضة على العنف السلفي ما اعتبره هؤلاء ضوءا أخضر لممارسة المزيد من العنف.ويخوض مورو، الذي عاد إلى صفوف النهضة في مؤتمرها الأخير، معركة ضد التشدد والسلفية منذ سقوط نظام بن علي، وتعرض نتيجة ذلك إلى اعتداء بالعنف بمدينة القيروان في ندوة رمضانية حول التسامح في الإسلام

وهشم شاب سلفي كأسا على جبين مورو بعد أن حاول الدفاع عن المفكر التونسي يوسف الصديق الذي يتهمه السلفيون بالكفر والزندقة.ويقول مراقبون إن نقد مورو للفكر الوهابي المسنود سعوديا أمر مألوف، ولا يثير التساؤل، لكن المثير هو أن يقدم الرجل الثاني في حركة النهضة والمكلف بالعلاقات العامة فيها، بنقد قطر التي تقف بقوة وراء النهضة وتساند حكومتها سياسيا وماليا

ويعزو المراقبون نقد مورو لقطر إلى مخاوف حقيقية تعم الطبقة السياسية التونسية من أن يفضي الدور السري الذي تلعبه قطر في دعم التطرف إلى فوضى أمنية وتصفيات جسدية للمخالفين مثلما يجري الآن في الجارة ليبيا حيث تهيمن المليشيات المدعومة قطريا على الحياة العامة وتهدد الناس وتصفي الخصوم.ويشير هؤلاء المراقبون إلى أن حرب مورو على التطرف الوافد حرب منطقية لكونه تبنى خلال انتمائه للنهضة خطاب الاعتدال والتسامح، ووقف بشجاعة ضد خيار العنف الذي تبنته الحركة مطلع التسعينات، وخاصة في حادثة باب سويقة التي أعلن بعدها انشقاقه من النهضة

وجاءت عودته إلى النهضة في مؤتمرها الأخير بعد إلحاح من قيادتها التي تحاول أن توظف علاقاته الإيجابية في الساحة السياسية في معركتها الانتخابية، لكنه عاد ولم يتخل عن الجرأة والدفاع عن الخصوصية التونسية.ولا يستبعد متابعون للشأن الداخلي للنهضة أن تقود هذا الجرأة، التي ضربت عرض الحائط بالبراجماتية التي يتبناها رئيس الحركة راشد الغنوشي، إلى تشكل جناح داخل الحركة يكتسب شرعيته من عدائه لقطر والسعودية ولا يبالي بالمال القطري والعلاقات الوثيقة بين الدوحة وقيادة النهضة

يشار إلى أن مورو كان خلال ثلاثين عاما من تأسيس حركة الاتجاه الإسلامي "1982 – النهضة حاليا" يمثل جناحا قويا داخل التنظيم يرفض التشدد الإديولوجي والتغيير باستعمال العنف ويتمسك بالحوار مع السلطة.ويتغذى الخلاف التاريخي داخل النهضة بين شقي مورو والغنوشي على انتمائهم الاجتماعي، فمورو بلْدي "من العاصمة" ويتسم خطابه بالاعتدال، والغنوشي وكثير من قيادات الحركة آفاقيون قادمون من خارج العاصمة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية