السعوديون بشكل خاص والخلايجة بشكل عام مع الاسرائيليين لم يحتفلوا بيوم القدس ... والمصريون واليمنيون والعراقيون الشيعة وايران واللبنانيون الشيعة وسكان القدس احتفلوا


August 18 2012 08:59

عرب تايمز - خاص

عمت التظاهرات دولاً عدة، أمس، إحياء ليوم القدس العالمي - باستثناء المدن السعودية والخليجية بشكل عام التي قاطعت المناسبة متظافرة مع اسرائيل التي اعتبرتها دعوة للارهاب -  وشارك آلاف الفلسطينيين في مسيرة بمدينة غزة دعت لها الفصائل الفلسطينية، ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من مساجد غزة عقب صلاة الجمعة، الأعلام الفلسطينية، ولافتات تدعو لنصرة القدس، واحتشدوا قرب بناية تتخذها العديد من الفضائيات ووسائل الإعلام مقراً لها وسط غزة

وأحيت إيران يوم القدس العالمي، وشهدت المدن الإيرانية مسيرات كبرى، وفي طهران عبر عدد كبير من المسؤولين عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية، واعتبروا أن مسيرات يوم القدس هي شعلة تزداد مع مرور الأيام حرارة لأجل محو “إسرائيل” .وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أكد في كلمة ألقاها أمام المشاركين في مسيرة يوم القدس العالمي أن الكيان الصهيوني أداة للسيطرة والهيمنة على الشرق الأوسط، وقال إن وجود هذا الكيان يشكل إساءة للبشرية جمعاء وينال من جميع الشعوب . وتابع أن الدول الغربية تتحمل الإساءة إليها لكنها لا تحتمل توجيه الانتقاد للكيان الصهيوني وتقوم بتبرير المجازر التي يرتكبها . ودعا الدول الغربية للتخلي عن دعمها لجرائم صهاينة الأراضي المحتلة، واعتبر “الكيان الصهيوني غدة سرطانية وبقاؤه خطر فادح على المنطقة” . وقال إن “الشعوب ستقضي قريباً على الصهاينة”، لافتاً إلى أن أمريكا والكيان لن يكون لهما وجود في الشرق الأوسط الجديد

في غضون ذلك، تظاهر عشرات المصريين، عقب صلاة الجمعة، مطالبين بإنقاذ المسجد الأقصى من الاحتلال . ونظَّم عشرات مسيرة انطلقت من أمام مسجد عمر مكرم حتى منتصف ميدان التحرير وسط القاهرة، مطالبين حكام العالم الإسلامي بالدفاع عن المسجد الأقصى وإنقاذه .وردَّد المتظاهرون هتافات “على القدس رايحين شهداء بالملايين”، و”يا فلسطيني يا فلسطيني دمك دمي ودينك ديني”، وحملوا لافتات وصوراً للمسجد الأقصى ومدينة القدس .وانطلقت في مدينتي الكوت والحلة العراقيتين مسيرات حاشدة لإحياء ذكرى يوم القدس بمشاركة عدد من ممثلي الأحزاب والحركات الإسلامية ومنظمات المجتمع المدني . وشارك في المسيرات التي أسندت بغطاء أمني عدد من ممثلي الأحزاب والحركات الإسلامية فضلاً عن آلاف من أبناء المدينتين وهم ينددون بجرائم الاحتلال

ونُظّمت مظاهرات حاشدة في العديد من المدن اليمنية، إحياء ل”يوم القدس العالمي” للمرة الأولى بعدما كانت ممنوعة خلال حكم الرئيس السابق . وانطلقت المظاهرات من الميادين العامة في العاصمة صنعاء والمدن اليمنية الكبرى كتعز وعدن وصعده وذمار، عقب صلاة الجمعة، دعماً للفلسطينيين .ووجّه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بمناسبة يوم القدس العالمي الدعوة إلى القوى البرلمانية والحزبية العربية لإعادة تصويب البوصلة نحو فلسطين والانتباه إلى محاولات حرف الانتباه عن القضية الفلسطينية بصفتها القضية المركزية للعرب وللمسلمين الأحرار في العالم، وضرورة اعتبار مساندة الشعب الفلسطيني وأمانيه الوطنية في التحرير والعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وبما تمثل القدس أولوية أولى

وأعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أن حزبه يمكنه أن يحول حياة مئات آلاف “الإسرائيليين” إلى جحيم في حال تعرضه لهجوم . وقال في كلمة بمناسبة يوم القدس العالمي ألقاها عبر شاشة عملاقة أمام حشد في الضاحية الجنوبية لبيروت “هناك بعض الأهداف في فلسطين المحتلة يمكن استهدافها بعدد قليل من الصواريخ، وهذه الصواريخ موجودة لدينا . هذا سيحول حياة مئات الآلاف من الصهاينة إلى جحيم حقيقي، إذا اضطررنا لاستخدامها لحماية بلدنا” . وأضاف انه في حال حصول ذلك “يمكن الحديث عن عشرات آلاف القتلى، وليس عن 300 أو 500 قتيل”، مجدداً القول “هذه الأهداف موجودة عندنا وإحداثياتها موجودة” . وتابع في أية مرحلة من مراحل العدوان على بلدنا إذا اضطررنا لاستخدامها من أجل حماية أهلنا وبلدنا لن نتردد في فعل ذلك

أدى نحو نصف مليون فلسطيني من القدس المحتلة وأحيائها وبلداتها وضواحيها ومن الأراضي المحتلة عام ،1948 ومن الضفة الغربية المحتلة، أمس، صلاة الجمعة اليتيمة بشهر رمضان في رحاب المسجد الأقصى المبارك .وخصصت دائرة الأوقاف الإسلامية مسجد الصخرة وساحة صحن مسجد الصخرة وبعض الباحات للنساء، فيما تم تخصيص سائر المصليات والباحات الأخرى للمصلين الرجال

وكانت جموع المصلين بدأت بالتوافد على المسجد الأقصى منذ صلاة الفجر، وشهدت خلالها المدينة المقدسة والقدس القديمة حركة نشطة وغير اعتيادية وسط إجراءات مشددة فرضتها سلطات الاحتلال في المدينة ومحيط البلدة القديمة وعلى بواباتها . ومنعت قوات الاحتلال آلاف الفلسطينيين من الضفة ممن تقل أعمارهم عن الأربعين عاماً من دخول القدس، والمشاركة في صلاة الجمعة

وشهدت المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسة للمدينة المحتلة ازدحامات شديدة، تخللها تدافعات ومحاولات متعددة لدخول القدس، فيما عززت قوات الاحتلال انتشارها على طول مسار جدار الضم والتوسع .ووضعت شرطة الاحتلال متاريس حديدية على بوابات القدس القديمة وعلى بوابات المسجد الأقصى للتدقيق ببطاقات المصلين في حين حلقت طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباري في سماء المدينة للمراقبة .ونشرت سلطات الاحتلال أكثر من 5000 جندي في القدس خصوصاً في محيط المسجد الأقصى، كما فرضت إجراءات تفتيش مشددة على المداخل الرئيسة منذ ساعات الصباح . وقالت شرطة الاحتلال إنها ستسمح للرجال من الضفة من سن 40 عاماً فما فوق بالدخول، وللنساء، وللأطفال دون سن 12 عاماً بدخول القدس للصلاة من دون الحصول على تصريح خاص .وأم آلاف الفلسطينيين الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل القديمة، جنوبي الضفة الغربية، لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من رمضان













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية