حسن نصرالله يهدد بضرب اسرائيل بصواريخ كيماوية ستؤدي الى قتل عشرات الالاف ... ان اعتدت على لبنان


August 17 2012 19:59

عرب تايمز - خاص

لم يحتفل خادم الحرمين بيوم القدس ( لانه كان مشغولا يوم امس بالتامر على سوريا ) ... ولا حتى حمد زوج موزة ... ولا حتى عبدالله الثاني الذي باع ابوه القدس لليهود ... الذي احتفل بيوم القدس هو ايران ... ثم حزب الله حيث القى زعيمه خطابا وضع فيه النقاط على الحروف ... اذا هاجمت اسرائيل لبنان سنضرب مدنها بصواريخ كيماوية ستفتل عشرات الالاف ... طبعا حسن نصرالله لم يذكر ( كيماوية ) بصريح العبارة لكنه رمز لها حين قال انها صواريخ ( قليلة ) لكنها ستضرب تجمعات وستقتل عشرات الالاف مما فسر ولاول مرة على ان الحزب يعترف بوجود صواريخ ثقيلة بعيدة المدى برؤوس  كيماوية وهي صواريخ سورية الصنع

وقال نصرالله  ان حزبه يمكنه أن يحول حياة مئات الاف الاسرائيليين الى جحيم في حال تعرضه لهجوم من الدولة العبرية.وقال نصرالله في كلمة بمناسبة يوم القدس العالمي القاها عبر شاشة عملاقة امام حشد من انصاره في الضاحية الجنوبية لبيروت 'هناك بعض الاهداف في فلسطين المحتلة يمكن استهدافها بعدد قليل من الصواريخ، وهذه الصواريخ موجودة لدينا. هذا سيحول حياة مئات الالاف من الصهاينة الى جحيم حقيقي (...) اذا اضطررنا لاستخدامها لحماية بلدنا'.واضاف انه في حال حصول ذلك 'يمكن الحديث عن عشرات الاف القتلى، وليس عن 300 او 500 قتيل'، مجددا القول 'هذه الاهداف موجودة عندنا واحداثياتها موجودة

وتابع 'في اي مرحلة من مراحل العدوان على بلدنا اذا اضطررنا لاستخدامها من اجل حماية اهلنا وبلدنا لن نتردد في فعل ذلك'.واكد ان 'الحرب مع لبنان ستكون مكلفة جدا جدا حتى ينقطع النفس'، و'يمكننا ان نغير وجه اسرائيل'.واكد نصرالله ان رد ايران كذلك 'سيكون ردا عظيما وكبيرا جدا اذا استهدفت من قبل اسرائيل'.وقال ان اسرائيل بهذا الاستهداف 'ستقدم لايران الفرصة الذهبية التي تحلم بها منذ 32عاما'، في اشارة الى تاريخ قيام الثورة الاسلامية في طهران واضاف ان 'اسرائيل متهيبة جدا وخائفة وقلقة جدا من ضرب ايران

و أعلن نصرالله ان حزبه لم يتمكن من ضبط 'ردود الافعال' على خطف مواطنين لبنانيين شيعة في سورية والتي تمثلت بموجة خطف طالت مواطنين سوريين في لبنان وقطع طريق مطار بيروت الدولي لساعات طويلة.وقال نصرالله في كلمته ان خطف المواطن اللبناني حسان المقداد في دمشق والاخبار التي نقلتها وسائل الاعلام عن مقتل 11 مخطوفا لبنانيا شيعيا في ريف حلب قبل ايام 'تسببت بردود الافعال'.واضاف 'ما حصل كان خارج سيطرة حزب الله وحركة امل' الشيعيين الحليفين

وتابع ان 'فكرة ان هناك وضعا ما تحت السيطرة وان امل وحزب الله يحكمان السيطرة' ويمكنهما منع قطع الطريق او سحب الناس من الشارع 'امر يجب اعادة النظر فيه'.وقال ان حزب الله ترك منذ البداية مسألة حل قضية المخطوفين للدولة اللبنانية التي لم تتمكن من فعل شيء، فيما 'الاعلام لم يرحمنا'. واضاف 'بهذا الاداء السياسي والاعلامي هناك ساحة بدأت تخرج عن السيطرة'.ووصف ما قيل حول كون حسان المقداد الذي خطف قبل اسبوع في العاصمة السورية 'قناصا' مدربا لدى حزب الله بأنه سخافة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية