استنفار شامل في اوساط العشائر العربية السنية في حلب بعد قيام الارهابيين بقتل اربعين فردا من ابنائها ... والاف المسلحين السنة يتوجهون نحو بلدة عامودا مسقط رأس عبد الباسط سيدا


July 31 2012 14:43

عرب تايمز - خاص

ارتكب المسلحون من اعضاء القاعدة وجماعة الاخوان المسلمين في حلب مجزرة في مخفرين للشرطة في النيرب وحي الصالحين حيث داهموا ليلا المخفرين وقتلوا اربعين شرطيا ( دركيا ) من رجال الشرطة العاديين المختصين بتنظيم المرور والترخيص وخلافه ولم يكن بينهم اي ( علوي ) او ( مسيحي ) او درزي حيث تبين ان جميع القتلى من الموظفين البسطاء الصائمين من ابناء العشائر السنية  المقيمة في حلب وضواحيها وتحديدا من عشيرة ال بري وهي من العشائر الكبيرة في المحافظة

الجريمة اثارت حفيظة العشائر ( السنية ) التي استنفرت وخرج الاف من ابنائها وهم يحملون اسلحتهم الفردية لمطاردة الارهابيين في شوارع حلب وتردد ان الوفا منهم يستعدون للزحف نحو الحسكة التي تسكنها غالبية كردية وتحديدا نحو بلدة ( عامودا ) التي ينتمي اليها رئيس المجلس الوطني  السوري عبد الباسط سيدا مما يعني ان الاوضاع في سوريا مرشحة لعمليات ثأرية ذات طابع عشائري ولعل هذا ما دفع سكان القرى الكردية في ضواحي حلب الى طلب النجدة من الجيش السوري لحماية القرى من غزوات ثأرية قد تقوم بها العشائر بعد قتل ابنائها في المخفرين المذكورين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية