على ذمة الغارديان : الجهاديون الاسلاميون يتوجهون نحو حلب - وليس نحو اسرائيل - للجهاد


July 31 2012 08:23

كشفت صحيفة "الغارديان" الثلاثاء أن جهاديين غالبيتهم من المتعاطفين مع تنظيم القاعدة يخططون للإنضمام إلى المعركة التي وصفتها بالحاسمة، ضد قوات النظام السوري في مدينة حلب.وقالت إن عشرات الجهاديين الأجانب دخلوا إلى سوريا عن طريق تركيا في الأسبوعين الماضيين، وأبلغ بعضهم السوريين بأنهم يخططون للتوجه إلى حلب للانضمام إلى المعركة الحاسمة ضد قوات النظام

وأضافت الصحيفة أن سكاناً سوريين ومهرباً تركياً أجرت مقابلات معهم أكدوا أن العديد من الجهاديين جاؤوا من منطقة القوقاز وآخرون من باكستان وبنغلادش ودول الخليج العربية، فيما اعتبر سكان محليون تعاملوا معهم وصول الوافدين الجدد بأنه يجسّد النظرة العالمية للجهاد التي تفرّقهم عن معظم قادة المعارضة السورية المسلحة، وتثير استياءً عميقاً بين قيادة المتمردين

وأشارت إلى أن قادة المتمردين داخل سوريا أكدوا" بأن ما يتراوح بين 15 و 20 مقاتلاً أجنبياً يدخلون إلى سوريا كل يوم منذ منتصف تموز/ يوليو الحالي، في محاولة للانضمام إلى ما يصل إلى نحو 200 أو 300 مقاتل أجنبي في سوريا".ونسبت الصحيفة إلى المهرّب التركي قوله "كان هناك تونسيون ورجال من أوزبكستان وباكستان أيضاً، وهؤلاء ينظرون إلى السوريين كأخوة لهم وجاءوا لمساعدتهم".وأشارت إلى أن بعض الوافدين الجدد أبلغوا سكاناً محليين أنهم سيسعون أيضاً للتواصل مع عدد صغير من الجماعات المحلية السورية تقاسمهم جزئياً ايديولوجيتهم وتحارب القوات الأميركية في العراق

وقالت الغارديان "إن زعماء المتمردين السوريين يخشون من أن يضيف وصول المجاهدين الأجانب بعداً غير مرغوب فيه للانتفاضة السورية، والتي كانت مستوحاة من الثورات الشعبية التي أطاحت بأنظمة أخرى في العالم العربي وتطورت منذ ذلك الحين إلى تمرد عنيف".وأضافت أن مسؤولين في الجيش السوري الحر في جنوب تركيا أكدوا أن هناك ما لا يقل عن أربع مجموعات غير مصطفة معهم وتقوم بمحاربة قوات النظام السوري، من بينها لواء ليبي، وهي تنشط بشكل خاص في تفجير العبوات الناسفة المزروعة على الطرق ضد أهداف النظام وتعلمت هذه المهارات في العراق، وأبرز هذه المجموعات جبهة النصرة و أحرار الشام

ونقلت الصحيفة عن ضابط في "الجيش السوري الحر" قوله "هذه المجموعات معنا، وتنظر إلى الحرب على أنها شيء أكبر من سوريا، وهي من التفكيريين"، مشيرة إلى أن الجهاديين الدوليين بدأوا التركيز على سوريا لأسباب عدة أهمها أن البلد تحكمه الطائفة العلوية.وقالت إن تدفق الجهاديين على سوريا، وإن كان محدوداً حتى الآن، يأتي مع شن تنظيم القاعدة في العراق حملة عنف أودت بحياة أكثر من 100 شخص خلال يوم واحد من الهجمات الأسبوع الماضي، وأكد اللواء حسين علي كمال المسؤول عن شعبة الاستخبارات بوزارة الداخلية العراقية أن الجهاديين في العراق يحصلون على قوتهم من أجواء عدم الاستقرار في سوريا

ونسبت "الغارديان" إلى اللواء كمال قوله "إن الجهاديين كانوا يأتون إلى العراق من سوريا والآن يذهبون في الإتجاه المعاكس، وقد أحدث السوريون هذه الطرق وصارت تُستخدم ضدهم الآن".وأضاف اللواء كمال أن النظام السوري له تاريخ طويل مع تنظيم القاعدة وقدمنا أدلة على تورطه مباشرة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية