قيادي سابق في جماعة الاخوان المسلمين المصريين : عمر سليمان تعرض للاغتيال في الولايات المتحدة


July 20 2012 17:00

قال مختار نوح، القيادي السابق في جماعة الإخوان المُسلمين، أن لديه شكوك كبيرة حول وفاة اللواء عُمر سُليمان، ظهر اليوم الخميس، ولا يثق في التصريحات التي تؤكد أن الوفاة جاءت طبيعية.وشدد " نوح " في تصريحات له نشرتها جريدة الفجر المصرية الخاصة على أن نائب الرئيس السابق، بنسبة كبيرة قد تعرض للاغتيال بأي طريقة في الولايات المُتحدة الأمريكية
 
ورفض القيادي السابق في جماعة الإخوان المُلسمين، دعوات عدداً من القوى الإسلامية، بعدم حضور جنازة عُمر سُليمان، واصفاً إياها بالتشدد الذي لا يخضع للعقل أو الدين. وكان احد المحامين المصريين  ( طارق محمود ) قد تقدم ببلاغ  للنائب العام، يطلب فيه التحقيق فى وفاة اللواء عمر سليمان مدير المخابرات السابق والنائب السابق لرئيس الجمهورية ، لوجود شبهة جنائية فى وفاته، مطالباً في البلاغ بتشكيل لجنة من الطب الشرعي لتشريح الجثة لمعرفة اسباب وفاته الحقيقية وتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات وفاته النائب السابق لرئيس الجمهورية ومعرفة السبب الحقيقي للوفاة قبل اصدار تصريح بدفن الجثمان, وتحديد المتهمين الحقيقيين في حالة وجود شبهه جنائية للوفاة و ضم جميع التقارير الطبية الخاصة به، والتي تبين وبدقة الحالة الصحية له من بداية دخوله مستشفى كليفلاند  بولاية اوهايو الامريكة , وحتى تاريخ وفاته
 
وفيما يلي نص البيان


السيد الاستاذ معالى المستشار/ النائب العام
 
   بناء على طلب الاستاذ/ طارق محمــود محمد  المـــحامى والكائن مكتبه 29شارع الصيارفه – الصاغه  المنشيه – الاســــكندرية ومحله المختار مكتبه بذات العنوان
                                                                    
نتشرف بعرض الأتي
 بتاريخ 19/7/2012 تداولت وكالات الانباء العالمية والعربية نبأ وفاة السيد/ عمر محمود سليمان , نائب الرئيس السابق ومدير جهاز المخابرات الاسبق وذلك اثناء تواجده بمستشفى كليفلاند  بولاية اوهايو الامريكة , وقد جاء فى سياق البيان ان نائب الرئيس الاسبق قد توفى حال قيامه باجراء فحوصات طبية عادية.وحيث ان السيد/ عمر محمود سليمان , كان يشغل منصب مدير المخابرات العامة لمدة 18 عاما بداية من عام 1993 حتى عام 2011 وكانت تحت يده ملفات شائكة متعلقة جميعها بالامن القومى للبلاد
 
وقد سبق وان تعرض النائب السابق لرئيس الجمهورية لهجوم شديد من بعض جماعات الاسلام السياسي بعد قراره في السادس من ابريل لعام 2012  بالترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية  لعام 2012.وبعد اعلانه في تصريحات صحفية انه يمتلك تحت يده ملفات خاصة لبعض فصائل الاسلام السياسي وانه يعتبر بمثابة الصندوق الاسود لتلك الفصائل , قد تعرض الي التهديد بالقتل فور ادلائه بتلك التصريحات , من بعض جماعات الاسلام السياسي – على حسب ما ورد على لسانه في تصريحات صحفية مسجلة.وقد وردت تصريحات على لسان مساعد النائب السابق بأن الوفاه كانت فجائية وصادمة , وقد سبق تعرضه لمحاولة اغتيال فور تعينه نائب للرئيس السابق وادت الي مصرع اثنين من حراسه الشخصيين

لذا ونظرا للظروف الغير طبيعية التي حدثت فيها وفاة النائب السابق لرئيس الجمهورية , وتأكيد المقربين منه انه كان يجرى فحوصات طبية عادية داخل مستشفى كليفلاند  بولاية اوهايو الامريكة , وان حالته لم تكن بالخطورة الشديدة التي تهدد حياته ,وما تلقاه نائب الرئيس السابق من تهديدات بالقتل من بعض جماعات الاسلام السياسي وتعرضه لمحاولة اغتيال سابقة , وان تواجده في الاراضي الامريكية في تلك الظروف , فمن الممكن ان يكون قد تعرض لعملية اغتيال مخابراتية على اعلى مستوى للقضاء عليه وعلى خزينة الاسرار التي يحملها طوال 20 عاما من خلال عمله كمدير لجهاز المخابرات المصرية
فاننا وطبقا لنص الماده 225 من قانون الاجراءات الجنائية والتي تكفل لمقدم البلاغ , الابلاغ عن اي جريمة , فأننا نتقدم بهذا البلاغ للتحقيق في تلك الجريمة بصورة فورية وعاجلة
لـذلك نلتمس من سيادتكم وبصورة عاجلة وفورية الاتى
اولا
تشكيل لجنة من الطب الشرعي لتشريح جثمان السيد / عمر محمود سليمان النائب السابق لرئيس الجمهورية لمعرفة اسباب وفاته الحقيقية
 
ثانيا
تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات وفاه السيد / عمر محمود سليمان النائب السابق لرئيس الجمهورية ومعرفة السبب الحقيقي للوفاه قبل اصدار تصريح بدفن الجثمان , وتحديد المتهمين الحقيقيين في حالة وجود شبهه جنائية للوفاه
 
ثالثا
ضم جميع التقارير الطبية الخاصة بالسيد / عمر محمود سليمان النائب السابق لرئيس الجمهورية والتي تبين وبدقة الحالة الصحية له من بداية دخوله مستشفى كليفلاند  بولاية اوهايو الامريكة , وحتى تاريخ وفاته.
     وتفضلوا بقبول وافر الاحترام والتقدير,,
                                                                         مقدمه لسيادتكم
                                                                      طـارق محـمود

على صعيد اخر طالب مصطفي بكري الكاتب الصحفي والنائب السابق بمجلس الشعب المُنحل، أمس الخميس، بكشف وإظهار التقرير الطبي الخاص بوفاة اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق ، قائلاً : "نريد معرفة الحقيقة منعا للقيل والقال .. لقد دخل الرجل سليماً لإجراء فحوص ثم خرج ميتاً".واستنكر بكري - في تغريدات على حسابه الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي "تويتر" -  تأخر رئاسة الجمهورية في اصدار بيان حتي الآن تنعي فيه  وفاة عمر سليمان،مضيفاً : هل تنتظرون رأي مكتب الإرشاد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية