فرحة عارمة في اسرائيل بمقتل وزير الصواريخ السورية ... وحزب الله يقر بدور العماد داود راجحة في حرب تموز


July 18 2012 17:18

عرب تايمز - خاص

لم تتمكن الدوائر الرسمية في اسرائيل من كتم فرحتها العارمة بمقتل وزير الدفاع السوري الذي يلقب بوزير الصواريخ بخاصة بعد ان تبين ان الوزير السوري المسيحي كان وراء خطة امداد حزب الله بالاف الصواريخ التي ضرب بها اسرائيل في حرب تموز وتردد في دمشق ان اسرائيل قد تكون وراء تصنيع الحزام الناسف الذي حمله ارهابي من القاعدة لتفجير مبنى الامن القومي لناحية ان كمية المتفجرات ونوعها التي صنع منها الحزام كانت كفيلة بردمم المبنى بكامله وتشير  اصابع الاتهام السورية الى قطر كممر لهذه النوعية من المتفجرات الاسرائيلية الى سوريا

في بيروت أكد الأمين العام لحزب الله اللبنانى حسن نصر الله، أن القادة العسكريين الذين لقوا مصرعهم اليوم فى دمشق، هم شهداء، وقال إن هؤلاء القادة كان لهم باع كبير فى دعم المقاومة، على حد قوله، وانتقد زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون إلى مصر، وقال إنها جاءت لطمأنة إسرائيل.جاء ذلك فى كلمة الأمين العام لحزب الله، فى الذكرى السادسة لحرب يوليو على لبنان، والتى قال فيها، أمام حشد من أنصار الحزب، إنا نتقدم بمشاعر الحزن والأسى لعائلات وأسر القادة "الشهداء" الذين قضوا فى تفجيرات دمشق

وأضاف نصر الله، أن القادة العسكريين الذين لقوا مصرعهم اليوم هم شهداء، واغتيالهم لا يخدم إلا أعداء سوريا، ملمحا إلى إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، واصفا القتلى بأنهم "رفاق السلاح"، ومؤكدا أن الجيش السورى لديه القدرة على مواجهة العمليات التخريبية التى تجرى فى سوريا.وقال حسن نصر الله، إن سوريا هى بشار الأسد والشهداء والقادة آصف شوكت وداوود راجحة وحسين توركمانى، وإننا نتقدم إلى القيادة السورية والجيش السورى والشعب السورى بمشاعر المواساة، منددين بهذا الاستهداف الذى لا يخدم إلا مصالح العدو وكان هؤلاء الشهداء رفاق سلاح للمقاومة ورفاق درب فى طريق الصراع مع العدو

وتساءل نصر الله عن المستفيد مما يجرى فى الأراضى السورية من أعمال قتل وسفك للدماء، وأكد أن المستفيد الوحيد من هذه الأحداث هم أعداء العرب وأعداء مشروع المقاومة.كما انتقد زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية إلى مصر وقال إنها أتت من أجل طمأنة الإسرائيليين من نظام الحكم الجديد فى مصر، فهى أتت من أجل إسرائيل وليس من أجل مصر.وتطرق نصر الله، فى حديثه، إلى إيران قائلا: إنها تتعرض لضغوطات دولية كبيرة بسبب مواقفها المعادية لإسرائيل وأمريكا، مشيرا إلى أن إيران قادرة على تخطى كل ما تتعرض له بفضل عزيمة أبنائها

وتابع نصر الله، موجها كلامه إلى الفلسطينيين، إننا مع القضية الفلسطينية، وإذا اعتمدتم على العرب كما اعتمدتم طيلة 60 عاما فاعلموا أن قضيتكم خاسرة لا محالة.وأكد أن إسقاط نظام الأسد وتدمير سوريا هو محاولة لإخضاعها للمشروع الأمريكى الإسرائيلى، مضيفا أن هناك مشكلة حقيقية للأمريكيين والإسرائيليين وهى سوريا لأنها قوة عسكرية تستطيع أن تكون تهديداً لإسرائيل، ولأنها معبر للمقاومة وجسر التواصل بين المقاومة وإيران













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية