اول الرقص حنجلة ... ميليشيات الاخوان المصريين تضرب المعارضين نوابا ومحامين في الشارع العام


July 12 2012 12:45

هاجمت ميليشيات الاخوان المسلمين في مصر عددا من رموز المجتمع المصري واعتدت عليهم بالضرب وأعادت تلك الاعتداءات الأذهان إلى وجود ميليشيات مدربة من عناصر تابعة لجماعة الاخوان المسلمين، والتي تم الكشف عنها قبل ثورة 25 يناير في القضية المعروفة إعلامياً بميليشيات الأزهر، والتي اتهم فيها النائب الأول للمرشد العام والرجل القوي للجماعة خيرت الشاطر

اعتداءات عناصر من الجماعة بدت واضحة أمس الأول، عندما تعرض لاعتداءاتهم عدد من النواب عن حزب التجمع، عاطف مغاوري، وعن حزب التحالف الاشتراكي، أبو العز الحريري، والمستقل، حمدي الفخراني، إضافة إلى الرئيس التنفيذي لحزب المصريين الأحرار، يحيى الغزالي حرب، والناشط الحقوقي، نجاد البرعي .اللافت أن جماعة الإخوان المسلمين وحزبها السياسي، الحرية والعدالة، وقفوا صامتين أمام تلك الاعتداءات ولم يبادروا بأي اعتذار أو إشارة إلى تبرير ما يفعله أنصارهم من اعتداءات على معارضيهم

مغاوري الذي كان في طريقه إلى فضائية الجزيرة مباشر مصر والتي تتخذ من إحدى الشرفات المطلة على ميدان التحرير استديو لها، تعرض إلى الاعتداء البدني وتمزيق ملابسه أثناء مروره من الميدان، وحرر محضراً بقسم شرطة قصر النيل متهماً المرشد العام للجماعة، الدكتور محمد بديع، والرئيس الدكتور محمد مرسي، بتحريض عناصر الجماعة للاعتداء عليه

وقال الفخراني إنه تعرض للاعتداءات من قبل عناصر تابعة لجماعة الإخوان في حضور بعض نواب حزبها الحرية والعدالة، رافضاً الإفصاح عن أسمائهم، غير أنه حرر محضراً بقسم شرطة الدقي اتهم فيه الرئيس مرسي بالتحريض على الاعتداء عليه . وتكرر الأمر مع البرلماني أبو العز الحريري المعروف بمعارضته للنظام السابق والحالي، بينما كان في طريقه أيضاً إلى فضائية الجزيرة مباشر مصر واستوقفه عدد من شبان الإخوان في ميدان التحرير، وانهالوا عليه ضرباً واتهموه بالخيانة والعمالة ونعتوه ب”الفلول” .وقال حزب المصريين الأحرار في بيان إن عدداً من مؤيدي الرئيس المصري اعتدوا على عدد من منظمي الوقفة الاحتجاجية  أمام مجلس الدولة، احتجاجاً على قرار الرئيس بعودة البرلمان، مشيراً إلى أن من بين الذين تم الاعتداء عليهم رئيس الحزب التنفيذي، يحيي الغزالي حرب، الذي كان يشرف على الوقفة الاحتجاجية

وعلق القيادي بحزب المصريين الأحرار، أمين أبو العلا، قائلاً: إن استخدام العنف من قبل عناصر جماعة الإخوان ضد معارضيها يعرض البلاد للخطر ويثير الفتن في المجتمع . ودعا العقلاء في جماعة الإخوان وحزبها إلى ضرورة الإيعاز لأنصارهم بعدم التعرض لمعارضيهم والتعامل معهم وفق أخلاقيات الخلاف السياسي . وقال الناشط الحقوقي، نجاد البرعي، الذي تم الاعتداء عليه، إن جماعة الإخوان عادة ما يتصلون به للاستشارة القانونية، وأنه يربطه علاقات صداقة مع عدد من قياداتها، غير أنه “أغضبهم مساندتي لإقرار دولة القانون، لاسيما تداخلي في دعاوى ضد عودة البرلمان” . وتمنى المحلل السياسي، عبد الغفار شكر، ألا تكون الاعتداءات بداية لمرحلة جديدة يستخدم فيها العنف كوسيلة صراع “الجماعة” مع المعارضة، معتبراً أن تلك الاعتداءات تشكل نذير مواجهات سافرة ستكون فيها القوة الفيصل، ما يعطل التطور الديموقراطي في البلاد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية