ناصر قنديل : قطر تتامر على امير الكويت ... والاخوان في مصر ضحكوا على لحية شيخ قطر


July 03 2012 09:15

في حوار له على قناة المنار الفضائية، قال النائب السابق ناصر قنديل رئيس شبكة توب نيوز الإخبارية، أن الغرب وأتباعه، فهموا أن الطريق مسدود أمام إحداث ثغرة في الجدار السوري المتين،فالواضح أن واشنطن وحلفها القائم ضد دمشق تعيش حالة من الوهم بتكرار النموذج التونسي، ثم المصري فالليبي يتبعه اليمني، في سوريا، مشيراً إلى أن الثبات الروسي والصيني (فيتو – الحل السياسي الداخلي السوري – حق إيران بامتلاك الطاقة النووية) أدى إلى تأكيد الخروج من الحلقة التي تقودها واشنطن: (أصدقاء سوريا) والتي هي بدورها انتقلت لمرحلة صعبة متمثلة بالبحث عن بديل جديد

ونوه قنديل لتراجع المشروع العدواني في المنطقة وبالأخص المعادي لسوريا، ما أدى إلى سقوط كافة الأوراق التي كانت بيد مجموعة التحالف الغربي، وكل ما يجري حالياً هو عبارة عن محاولة لسد الفراغ إعلامياً وليس سياسياً أو عسكرياً، لافتاً إلى أن الحرب الأهلية السورية التي لم تحصل منذ أشهر رغم حيثياتها، من سيطرة المسلحين على عدة مناطق سورية، وعدم تبلور وثبات الموقف الروسي، لن تحصل، بسبب الوعي والتماسك الشعبي وثبات وإخلاص الجيش العربي السوري.فمسرح الحرب الأهلية السورية مغلق تماماً لأن الساعين إليها فشلوا بجر مدينة حلب للصِدام الشعبي والتي تشكل طاقة اقتصادية كبيرة وتاريخ عميق، وعدم قدرتهم دفع الساحل السوري إليها، وذلك لحكمته وضبط أعصابه رغم العدد الكبير من شهدائه

وأضاف النائب السابق، أن الحرب الأهلية السورية التي لا يمكن أن تحصل لأن مراكز الثقل في سوريا: دمشق والساحل وحلب، لم تُستدرج للصدام الأهلي، ولتماسك الجيش العربي السوري، وتماسك تركيبة المجتمع السوري، ما أكد حجم الوعي لديه باستيعاب المؤامرة.من جانب آخر أكد قنديل أن إسقاط سوريا للطائرة التركية وضع قرار الحرب بيدها خاطفة عنصر المفاجأة من تركيا وحلف الناتو، تماماً كما نجاح المقاومة بأسر الجنديين الإسرائيليين جعل قرار الحرب بيدها، مفوتة على إسرائيل وأتباعها عنصر المفاجأة، فسوريا كانت جاهزة لخيار الحرب ومستعدة للتصدي لأي عدوان عليها أو اختراق لسيادتها، والذكاء السوري في إدارة الأزمة أوضح هذا، فالدبلوماسية السورية لم تعلن حالة حرب أو الاستعداد لها، ما جعل عنصر المفاجأة سورياً

والطيار السوري الفار حسين مرعي الحمادة، من المؤكد أنه حصل على الشيفرات اللازمة لدخوله الأراضي الأردنية والهبوط في الرمثا، وإلا لانطلقت سريعاً الصواريخ الإسرائيلية أوتوماتيكياً وأسقطته فور دخوله الأجواء الأردنية المحاذية للأجواء الإسرائيلية.كما أن دمشق أوصلت رسالة واضحة للخارج أن لا مزاح مع سوريا، معلنة أن أي جسم غريب يظهر في أجوائها هو خرق للسيادة السورية وسيتم التعامل معه سريعاً وبحزم كما تصرفت بحزم شديد مع الطائرة العسكرية التركية، نافياً إمكانية الانزلاق لحرب سورية تركية، لأن سوريا وضعت على المحك الاختبار التركي وذلك بإسقاطها طائرته العسكرية، ما أسقط بشكل مدوي العنجهية والتمادي والتطاول التركي في المنطقة

فليس لدى تركيا دوافع لتغامر باقتصادها واستقرارها وسمعة جيشها، لهدف افتراضي برأس أردوغان ليصبح زعيماً عثمانياً، وفق أوهامه وأحلامه والذي تسبب مؤخراً بخسائر تركية اقتصادية ووضع جيش بلاده في مأزق كبير ومحرج.ولو كانت الولايات المتحدة واثقة من النصر التركي بالحرب على سوريا لحرضته وورطته فيها، لكنها تعلم عدم قدرة تركيا الدخول بخيار حربي مع جارتها المستعدة لذلك، تماماً كما وضع إسرائيل بالنسبة لخيار الحرب على إيران.وأشار خلال اللقاء للدراسة المنشورة في موقع الناتو المتضمنة: الحرب على سوريا مستحيلة لأنها ستنتهي بحرب صورايخ نتائجها كارثية، فترسانتها الصاروخية كبيرة جداً تساوي قدرة أربع دول عظمى، ولدى إيران المساندة لها، قدرة صاروخية تفوق ترسانة حلف الناتو

وحزب الله أصبح من أهم صانعي الصورايخ في الشرق الأوسط: القصيرة منها والمتوسطة، وانتكاسة تل أبيب في حرب تموز 2006 مرده أنها لا تمتلك شبكة صورايخ وبالأخص صورايخ أرض أرض.هذا وأكد أنه يتردد منذ أيام أن عبد الله ملك السعودية بالمشفى العسكري في حالة موت سريري، وربما هو قد فارق الحياة وتأخر إعلان وفاته لأسباب واضحة وأهمها: عدم اتفاق الأولاد والأحفاد على اسم ولي عهد الملك الجديد.كما أن الخلاف الحاصل الآن في السعودية هو خلاف على ولاية العهد بين متعب بن عبد الله بن عبد العزيز، ومحمد بن نايف بن عبد العزيز، فالجيل الثالث لآل سعود بدأ بالتنازع على مراكز السلطة تمهيداً لاستلام الحكم

وفيما يخص مصر، أشار إلى الذين راهنوا على أن إغراء الإخوان في مصر بالشراكة في السلطة، سيسمح لهم بأن يكونوا عرابي إسقاط النظام في سوريا، قد سقطت معادلتهم هذه كلياً وبفشل ذريع، ومن يقف خلف المؤامرة على سوريا، حل مجلس الشعب المصري في محاولة لابتزاز الإخوان عبر انخراطهم مجدداً في المعركة السورية وبصورة أقوى من السابق، وذلك ليتم التجديد لهم في مصر ثانية

وقطر لاحقاً أعلنت أنه قد تم خداعها في مصر من قبل الإخوان، الذين لم ينفذوا تعهداتهم للدوحة والتي بدورها تعهدت بها أمام الغرب، كعدم الترشح للرئاسة وغير ذلك من وعود ذهبت أدراج الرياح، ما وضعها في مأزق كبير أمام الخارج، لأن الإخوان في مصر يبنون خطتهم الخاصة للخروج من نطاق الهيمنة التركية والقطرية، وخلق لعبة تطبيع العلاقات مع الغرب من مبدأ مسؤوليتهم عن الدولة، واتضح ارتفاع مصريتهم فوق عروبتهم وإسلامهم، بعد تأكيد مرسي بالإيماء، التزامه بكامب ديفيد.وطالب قنديل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وحاكم البنك المركزي رياض سلامة وباقي بنوك لبنان، موقفاً يرفض الإملاءات الأمريكية بما يتعلق بالعلاقة مع المصارف والشركات الإيرانية، لأن العقوبات على إيران مطبقة في البنوك اللبنانية

ونوه إلى مجمل ما يهم في مؤتمر جنيف هو ثبات الموقف الروسي والصيني واستمرار تحالفهما مع سوريا وإيران.وفي سياق متصل، أوضح النائب ناصر قنديل أن بديل الدور القطري في سوريا يتمثل بوضع اليد على الكويت، فمن عام 1962 وحتى اليوم لم يتجرأ أحد على أمير البلاد، فالمعارضة الكويتية تضع نظام البلاد بأكمله قيد البحث، واليد القطرية متغلغلة في بعض مؤسسات وأجهزة الدولة الكويتية الأمنية.مشيراً لتتردد أنباء عن تداول مجالس أمير قطر ووزير خارجيته، لمشروع الإطاحة بنظام الحكم في الكويت عبر أحد أفراد الأسرة المالكة، والإمساك بجسر الربط على بوابة الخليج مع إيران والعراق، ليعودوا لساحة اللعب بعد أن أُخرجوا من اللعبة السورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية