روبرت فيسك : شفيق هو الذي فاز بمنصب الرئاسة ... والاخوان يتامرون على الازهر الشريف


July 03 2012 06:52

 قال الصحفي البريطاني روبرت فيسك إن رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق هو الفائز الحقيقي في الانتخابات الرئاسية بنسبة 50.7%.وأضاف فيسك ان مصدر مطلع - أشار إليه بـ"ثعلب ميدان التحرير" أكد له حصول محمد مرسي على نسبة 49.3٪ فقط من أصوات الناخبين في انتخابات الرئاسة، ولكن الجيش كان خائفًا من ردة فعل مئات الآلاف من أنصار الإخوان المسلمين إذا لم يفز مرسي

وأضاف فيسك في مقاله بصحيفة "الاندبندنت" أن مصادره قالت إن مرسي التقى بالفعل أربعة من قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة قبل إعلان نتائج انتخابات الرئاسة بأربعة أيام، وأنه وافق على قبول الرئاسة، وحلف اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا بدلا من البرلمان المنحل مؤخرًا، وهو ما فعله السبت الماضي.وزعمت المصادر أنه ستجرى انتخابات أخرى خلال عام، ولكن فيسك شكك في ذلك.عد "إهانة" الأزهر في حفل تنصيب مرسي: الإخوان متهمون بتدبير مؤامرة

على صعيد اخر اتهمت بعض القوى السياسية جماعة "الإخوان المسلمون" بتدبير "مؤامرة" على أكبر مؤسسة دينية في مصر.ووصف حزب "التجمع"، في بيان له الاثنين، عدم تخصيص مقعد لشيخ الأزهر، خلال الاحتفال الذي أُقيم بجامعة القاهرة السبت الماضي، بأنه "تصرف معيب وغير أخلاقي"، متهماً جماعة الإخوان، التي خاض مرسي الانتخابات الرئاسية مرشحاً عنها، بتدبير "مؤامرة" ضد "الإمام الأكبر"، وممثلي هيئة كبار العلماء

ونقل البيان عن المتحدث باسم الحزب، نبيل زكي، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر"، التابع للتلفزيون الرسمي، قوله إنه "إذا كانت جماعة الإخوان تتصور أنها بمثل هذا التصرف الهمجي، يمكنها أن تستحوذ أيضاً على الانفراد بالحديث باسم الإسلام، الذي أساءت إليه، بجعله تجارة في ميدان السياسة، فإنها واهمة أشد الوهم."وأكد بيان التجمع أن "الأزهر الشريف" سوف يظل، كما كان دوماً على مر العصور، "المنارة الشامخة للإسلام الصحيح، ومفهومه الوسطى والمعتدل، في مصر، وفى جميع أنحاء العالم"، مطالباً رئاسة الجمهورية بضرورة تقديم اعتذار رسمي وعاجل للأزهر الشريف، ولكبار العلماء الذين أسيئ إليهم عن عمد

كما أعلنت كل من "الجبهة الحرة للتغيير السلمي"، و"حركة شباب الثورة العربية"، استنكارهم الشديد للموقف الذي تعرض له الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وكبار العلماء، أثناء خطاب الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية بجامعة القاهرة.وأكد عصام الشريف، منسق عام الجبهة الحرة للتغيير السلمي، في بيان للجبهة الاثنين، أن هذا الموقف يُعد إهانة غير مقبولة لمؤسسة الأزهر، آخر حامي وحصن لمدنية الدولة، والإسلام الوسطي في مصر

من جانبه، أبدى أحمد دومة، منسق حركة شباب الثورة العربية، تعجبه واستياءه من جلوس رئيس مجلس الشعب "المنحل"، سعد الكتاتني في الصف الأول، رغم كونه "غير ذي صفة"، في ذات الوقت الذي لا يستقبل شيخ الأزهر في قاعة كبار الزوار.وفي وقت لاحق بعد ظهر الاثنين، أكدت مشيخة الأزهر، عبر موقعها الرسمي، أن الرئيس مرسي أجرى اتصالاً هاتفياً بالدكتور أحمد الطيب، لـ"إزالة سوء الفهم"، الذي نتج عنه انسحاب شيخ الأزهر من مؤتمر جامعة القاهرة، ونقل الموقع عن القائم بأعمال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، ياسر علي، أنه "تمت معالجة الأمر."وكان المكتب الإعلامي لشيخ الأزهر قد نفى، في وقت سابق الأحد، ما تناولته بعض وسائل الإعلام، حول طلب الأزهر اعتذاراً رسمياً من رئاسة الجمهورية عن "أحداث جامعة القاهرة"، مؤكداً وجود "خلاف فقط مع إدارة البروتوكول برئاسة الجمهورية."وبحسب بيان سابق للأزهر، فقد أكد المستشار الدبلوماسي لشيخ الأزهر، محمود عبد الجواد، أن "مشيخة الأزهر الشريف تأسف لما بدر من المسئولين عن تنظيم الاحتفال بتنصيب الرئيس الدكتور محمد مرسي بجامعة القاهرة"، والذي أقيم السبت 30 يونيو/ حزيران الماضي

وأكد عبد الجواد أنه "لم يكن هناك مكان مخصص لاستقبال شيخ الأزهر، ضمن كبار الضيوف الذين خصص لهم صالون خاص مرفق بالقاعة الرئيسية، بما اضطر شيخ الأزهر للجلوس فترة في مقاعد الصالة العامة وانتظر طويلاً، ثم آثر الانصراف حرصا على كرامة الأزهر وعلمائه."وأضاف أنه كان من المتفق عليه - تقديراً لهذه المناسبة الكريمة - أن يشارك أعضاء هيئة كبار العلماء - في أول نشاط رسميٍ لهم - في هذا الحفل، وأن يكون فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر في الموقع اللائق بمكانته

وتابع بقوله: "فوجئ السادة العلماء أعضاء الهيئة بعدم تخصيص أماكن لهم، وحين استقر بعضهم في أماكن خالية من الصف الثالث بالقاعة، طلب إليهم - وهم كبار السن فضلاً عن مكانتهم الرفيعة علماً وعملاً - أن يغادروها إلى غير مكان محدد."يُذكر أن الرئيس محمد مرسي كان قد قام بأداء صلاة الجمعة الماضية في الجامع الأزهر، وإلى جواره الدكتور أحمد الطيب، قبل أن يتوجه إلى ميدان التحرير، للمشاركة في مليونية تسليم السلطة، وذلك قبل ساعات من أدائه اليمين رسمياً، في اليوم التالي، أمام المحكمة الدستورية العليا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية