نائب أحمدي نجاد: تعاليم التلمود وراء تجارة المخدرات في العالم


June 27 2012 13:00

 قال النائب الاول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي في تصريحات نشرت الاربعاء ان تعاليم كتاب "التلمود" اليهودي هي المحرك الرئيسي وراء تجارة المخدرات الدولية.وتعد تصريحات رحيمي في مؤتمر دولي لمكافحة المخدرات عقد في طهران بحضور العديد من الدبلوماسيين الاجانب الثلاثاء، اول هجوم لمسؤول ايراني على الديانة اليهودية، اذ دأب المسؤولون الايرانيون حتى اليوم على مهاجمة الصهيونية ودولة اسرائيل

ورد وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان فورا على التصريحات الايرانية، وانتقد الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي لارسالهما ممثلين الى المؤتمر.وقال رحيمي ان "انتشار المخدرات في العالم ينبع من تعاليم التلمود.. الذي يهدف الى تدمير العالم"، بحسب ما نقل عنه موقع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ووسائل الاعلام الرسمية.واضاف رحيمي ان "التلمود يجيز اكتساب الثروة عبر الطرق القانونية وغير القانونية .. ما يعطي اليهود الحق في تدمير الانسانية".وتابع "اذا بحثنا عن السبب الكامن وراء جميع اشكال الفساد، فسنجد وجه الصهاينة القبيح. وهذا ينطبق على تجارة المخدرات .. الذي يعد النظام الصهيوني المحرك الرئيسي لها".واضاف ان "الصهاينة ينشرون الدمار ليس فقط عن طريق المخدرات، بل ايضا عن طريق مهاجمة الثقافات".واثار المسؤولون الايرانيون غضب العالم مرات عدة بانتقادهم دولة اسرائيل، الا انهم نادرا ما انتقدوا الديانة اليهودية

وصرح احمدي نجاد مرات عدة ان اسرائيل مصيرها الزوال، فيما وصفها مرشد الجمهورية الاسلامية اية الله علي خامنئي بانها "ورم سرطاني يجب ازالته".والتلمود هو كتاب مشتق من التوراة ويحتوي على جميع المبادئ والتعاليم التي تحكم الحياة اليومية لليهود.وفي اسرائيل اصدر وزير الخارجية بيانا هاجم فيه النظام الايراني وقال انه يتألف من "متعصبين معادين للسامية"، كما انتقد حضور ممثلين غربيين المؤتمر الذي عقد في طهران

وقال ان "النظام الايراني يتالف ليس من حمقى بل من متعصبين معادين للسامية لديهم استراتيجية واضحة وخطة عالمية مفصلة، العنصر الرئيسي فيها -- كما يعلنون صراحة  هو تدمير دولة اسرائيل".واضاف ان "المجتمع الدولي لم يستوعب بعد الخطر العظيم الذي يمثله هذا النظام على السلام العالمي".وقال ان وجود ممثلين دوليين في المؤتمر "يعطي شرعية لنظام ايات الله الذي يشكل تهديدا حقيقيا على السلام العالمي.واضاف لقد قال هتلر اشياء حمقاء ونجح في تنفيذ خططه. واليوم الوضع مختلف، ولن تسمح دولة اسرائيل ذات السيادة بايذاء يهودي واحد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية