محمد الحموري : المخابرات هي التي تحكم في الاردن


June 25 2012 14:00

لمح فقيه دستوري أردني إلى وجود “سلطة خفية” تحرك الحكومة ومجلسي النواب والأعيان وتفرض عليهم التوقيع، وأعرب عن خشيته من أن تبدأ الحكومة بزج الناس في السجون على ضوء ما يحصل في الشارع، وقال إن هذا “سيقودنا إلى الهاوية” .وقال محمد الحموري، ليونايتد برس انترناشيونال أمس الأحد، “أخشى ما أخشاه أننا في ظل هذا الذي يجري في الأردن فإن الحكومات ومن ورائها الأجهزة الخفية تصب الزيت على النار، وأخشى أن تدفعنا إلى الهاوية” .وأضاف أن “الحراكات الشعبية التي تشهدها المملكة سلمية وشعاراتها سلمية، ولكن هناك بعض الشعارات فيها نوع من التطرف، ولكن ما أخشاه أن تستغل الحكومات بعض الهتافات وبعض الشعارات وتبدأ بزج الناس في السجون” . وأوضح “إن حدث ذلك فإننا سننتقل من الصوت إلى الصدام، وهنا تأتي الهاوية”، مؤكداً أن هناك مؤشرات على ذل

واستشهد الحموري بما قاله رئيس الحكومة الأردنية فايز الطراونة الجمعة الماضي حين حذر، عبر التلفزيون الرسمي الأردني، من التطاول على الملك عبدالله الثاني، وقال إن الأجهزة الأمنية لن تسمح بذلك بعد الآن .وقال الحموري “في الدول التي ظرفها مثل ظروف الأردن لا تلجأ إلى السجون والسجانين والعقاب، وإنما تستوعب الناس بالحسنى وتستجيب لطلباتهم بالحسنى، وإنما إذا استخدمت معهم العنف فسوف يقابل هذا العنف بالعنف وبعد ذلك لا ندري كيف سيكون المصير؟” .ولفت إلى أن بلاده لديها إشكاليات دستورية “يندى لها الجبين”، واصفاً هذه الإشكاليات ب”الكثيرة جداً” . وأشار إلى أن الدستور في أي بلد ينص على أن الشعب مصدر السلطات، وبديهياً أن الشعب لا يستطيع الاجتماع حتى يمارس سلطاته فيختار أناسا يمثلونه (مجلس النواب أو مجلس الشعب) لكي يمنحوا الثقة للحكومة التي تمارس السلطة

وأشار الحموري إلى أن “عمر الدولة الأردنية 90 عاماً، ال 70 السنة الأولى، عملت الدولة جاهدة وعقلاء القوم بشكل مستحيل على تشكيل مجتمع متماسك حتى عام ،1993 حتى سنوا قانوناً مؤقتاً (قانون الصوت الواحد) ففكفك لحمة المجتمع وجعل العشيرة الواحدة ترشح اثنين، وكل شخص يضع اللوم على الآخر مما خلق عداوات كبيرة جداً .وقال إن الأردن تحول من عشائر متماسكة متلاحمة إلى جزر معزولة، أصبح كل منها لأنها صغيرة بحاجة إلى الحكومة ويذهب إليها للشكوى عندما يختلفون مع بعض وبالتالي أصبح النواب يفوزون بإرادة حكومة وتزوير، واختفت الرقابة سواء الشعبية أو البرلمانية فانفتح الباب للفساد على مصراعيه













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية