الاخوان ابتكروا وسائل في التزوير ( الحلال ) يجب ان تسجل بأسمائهم كبراءات اختراع


June 21 2012 19:56

عرب تايمز - خاص

كشفت الانتخابات الرئاسية المصرية عن وسائل في التزوير يجب تسجيلها باسم جماعة الاخوان كبراءة اختراع لانك لن تجد لها مثيلا في العالم ... فمن الحبر السري الى طباعة الاستمارات وتوزيعها جاهزة على الصناديق بعد دفع المعلوم كرشاوى للقائمين على الصناديق الى توزيع شوالات السكر والشاي على الغلابة كرشوة ... وكله طبعا بالحلال

لكن الدكتور اسامة غزالي حرب كشف اليوم عن وسائل جديدة في التزوير لجأ اليها الاخوان  لن تجد مثلها في اية انتخابات في الكرة الارضية .. والدكتور حرب هو احد زعماء ميدان التحرير ومن القيادات الميدانية للميدان خلال الثورة .. وكان قد كتب قبل ايام مهنئا الاخوان برئيسهم الجديد ولكنه اقدم اليوم على نشر ( براءة ) من هذا الاعتذار في جريدة الاهرام وذكر السبب طبعا وهو لجؤ الاخوان الى الاطفال في عملية التزوير ... ودفع الرشاوى

كيف

تحت عنوان ( اعتذار واجب ) كتب الدكتور اسامة غزالي حرب في جريدة الاهرام يقول


لأن الكلمة أمانة ومسئولية‏,‏ فإنني مدين بالاعتذار للقارئ عما كتبته في هذا المكان الثلاثاء الماضي تحت عنوان‏(‏ الجمهورية الجديدة‏)‏ أهنئ فيها د‏.‏ محمد مرسي بالرئاسة لأكثر من سببين‏:‏ أولا‏:‏ إن فوز مرسي لم يكن قد ثبت رسميا‏‏

 ولم أتصور أبدا أن يذهب الإخوان إلي هذا المدي في المناورة السياسية, واستباق النتائج الرسمية, للإيحاء للشعب بأن مرشحهم هو الفائز, مما يسهل لهم توجيه الاتهامات بالتزوير, وحث الجماهير علي التحرك ضد هذا التزوير! لقد فاتني أن الجهة الرسمية الوحيدة التي يحق لها إعلان نتيجة الانتخابات هي اللجنة العليا للانتخابات, وهذا ما ينبغي أن ننتظره

السبب الثاني: إنني عندما ذهبت للأهرام وقابلت عددا من العاملين والزملاء, ثم خرجت في أكثر من مشوار, حرصت فيه علي أن أسأل العديدين عن تجربتهم, خرجت بانطباعات مختلفة تماما, بل وصادمة, حول أساليب التلاعب في الانتخابات من جانب الإخوان المسلمين للأسف الشديد, وسوف أطرح هنا بعض ما سمعته, متمنيا أن أسمع تعليقا إخوانيا. هل عرفتم مثلا حكاية( الطفل الدوار) بدلا من الورقة الدوارة, وهي الحيلة التي يتم من خلالها التأكد من تصويت السيدات خاصة لمصلحة مرشح الإخوان, وبالتالي استحقاقها للرشوة الانتخابية فتدخل السيدة, ومعها أحد الأطفال المأجورين والمدربين من الجماعة علي أساس أنه ابنها, يراقب تصويتها, هل كان للسلم أم للميزان؟ ويخبر من ينتظرهما بالخارج لدفع مبلغ الرشوة الذي يتراوح بين50 و200 جنيه

وهل سمعتم الكلام عن استخدام الإخوان للأخوات المسلمات لطرق أبواب البيوت, والإلحاح علي السيدات بكل الطرق, بما في ذلك تقديم عبوات( السكر والزيت والأرز)؟! وسمعت كلاما مقلقا وخطيرا عن تهديدات مباشرة وصادمة للمواطنين المسيحيين في بعض قري الصعيد بعواقب انتخابهم لشفيق وليس مرسي, وإيثارهم للسلامة, وابتعادهم فعلا عن التصويت لشفيق, وهو ما بدا واضحا في تصويت بعض المناطق هناك. وسمعت كثيرا عن تصدي سلفيين للإخوان, والتناحر معهم, خاصة لدي محاولة الإخوان ترهيب الناخبين

وأخيرا, سمعت مثلا عن المواطنة( من أولاد يوسف قرية الطحاوية- مركز بلبيس, شرقية) التي دخلت لتنتخب وراء الستار لتجد الورقة مؤشرا عليها لصالح مرسي. ولما خرجت لتطلع القاضي عليها, برق بعينه لها بحدة علي حد تعبيرها!- طالبا منها أن تضع الورقة في الصندوق
مرة أخري أعتذر للقارئ عن حسن ظني













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية