Arab Times Blogs
زياد السلوادي
ziadamal@hotmail.com
Blog Contributor since:
13 February 2007

كاتب عربي من فلسطين


See more from this author...
من هو نبي سفر التثنية ؟ محمد أم المسيح

نصحني إخوتي المسيحيين والذين أشكر لهم سعة صدرهم وحِلمهم عليّ وحوارهم معي الذي اتسم بالمحبة والاحترام المتبادلين ، وأسامح القلة القليلة التي اتهمتني بشتى الاتهامات ، أقول إنهم نصحوني بالاعتماد على تفسير الآباء للكتاب المقدس وعدم القول فيه برأيي ، وقد استمعت لنصيحتهم فوجدت الكثير مما لم أكن أعلمه ، واستفدتُ من ذلك كثيراً ، ولكن لفت نظري أن هناك اختلافاً بيّناً في تفسيراتهم ، ففي حين يفسر بعضهم الآيات 15 – 18 من الأصحاح 18 تث والتي تقول : " يقيم لك الرب إلهك نبيا من وسطك من إخوتك مثلى له تسمعون ...قال لى الرب قد أحسنوا فى ما تكلموا . أقيم لهم نبياً من وسط إخوتهم مثلك، وأجعل كلامى فى فمه فيكلمهم بكل ما أوصيه به ، ويكون أن الإنسان الذى لا يسمع لكلامى الذى يتكلم به باسمى أنا أطالبه " بأن النبي المنتظر أن يقيمه الله هو كل نبي من بني إسرائيل أتى بعد موسى ، يفسرها بعضهم الآخر بأن النبي هو المسيح ، بل إن القس أنطونيوس فكري من موقع شبكة الكنيسة  يفسر كلمة ( مثلي ) بأن المسيح مثل موسى بل ويسوق 24 تماثلاً بينهما هي كالتالي :

 

1-   كلاهما من شعب إسرائيل من وسطهم ومن إخوتهم.

2-   نجا كل منهما من مؤامرة أحد الملوك فى طفولته وفى كل مؤامرة إستشهد أطفال كثيرين

3-   موسى ترك القصر ليفتقد شعبه والمسيح أخلى ذاته ليفتقد شعبه وكلاهما فضل أن يتألم مع شعبه

4-   الشعب اليهودى رفض موسى قاضياً ورفضوا المسيح ملكاً وكثيراً ما تذمروا على المسيح وعلى موسى

5-   أعمال كليهما صاحبها معجزات كثيرة

6-   كلاهما أنقذ شعبه من العبودية

7-   كلم الله شعبه عن طريق عبده موسى والمسيح هو كلمة الله

8-   كلاهما وسيط بين الله والناس

9-   موسى كان راعياً للخراف والمسيح كان الراعى الصالح

10- كلاهما صام 40 يوماً

11-     الله أعطى الشريعة لموسى على جبل والمسيح بدأ حياته العملية على جبل التطويبات

12-       موسى وجهه لمع بعد ما تجلى له مجد الرب والمسيح تجلى مجده أمام تلاميذه

13-  المسيح إختار 12 تلميذاً و 70 رسولاً وموسى عين 12 رئيساً للأسباط و 70 شيخاً لمعاونته

14-     موسى رحب بألداد وميداد حين تنبآ والمسيح لم يمنع من يخرج الشياطين (لو50،49:9)

15-        كلاهما بارك الشعب فى نهاية خدمته

16-      شفاعة موسى عن شعبه وكونه يفضل أن يموت عوض شعبه يشبه محبة المسيح فى فدائه

17-            مات كلاهما على جبل

18-         كان موسى نبياً وكذلك المسيح (تث15:18+ 10:34 + مر 15:6)

19-       موسى كان ملكاً فى يشورون (تث5:33) والمسيح أخذ كرسى داود أبيه (لو33،32:1)

20-          موسى أخذ وظيفة كاهن (مز6:99) والمسيح كان رئيس كهنة

21-        كلاهما كان وسيط عهد والعهدين كانا مختومين بالدم

22-       موسى أسس كنيسة العهد القديم والمسيح أسس الكنيسة فى العهد الجديد

23-      موسى كان قاضياً لشعبه والمسيح هو الديان.

24-    لم يوجد فى تاريخ البشرية من قدم الشريعة الإلهية سوى موسى والسيد المسيح.

ثم يأتي بعد ذلك لينسفها جميعها بقوله :

هذا من ناحية الرمز لكن يجب ألا ننسى أن موسى نبى أرسله الله أما المسيح فإبن الله.

وموسى كان له ضعفاته أما المسيح فلم يكن له خطية. وشفاعة المسيح دائمة أبداً وهى شفاعة كفارية أما شفاعة موسى فهى شفاعة توسلية.

 

على أن كثيراً مما ذكره القس فكري يتناقض مع المنطق ، ففي حين أن ( المثلية ) بين النبيين موسى والمسيح يجب أن لا يشاركهما فيها أحد آخر من الأنبياء لتكون خاصة بهما فقط وإلا لم تعد مثلية ، فمثلا يقول في رقم 1 كلاهما من شعب إسرائيل من وسطهم ومن إخوتهم .

وأقول : أين التماثل بينهما ونحن نعلم أن هناك كثيراً جدا من الأنبياء الآخرين هم من شعب إسرائيل أيضاً ؟ ثم هو يقول ( من إخوتهم ) أي من إخوة بني إسرائيل ، وأقول هل بنو إسرائيل هم إخوة بني إسرائيل ؟ أم أن بني إسرائيل شيء وإخوتهم شيء آخر ؟ هل أخي هو أنا ؟ أم شخص آخر ؟

 

   ثم يقول في رقم 4 إن الشعب رفض موسى قاضياً ورفض المسيح ملكاً وكثيرا ما تذمروا على الاثنين . وأقول إن الشعب ظل تحت حكم موسى لحين وفاته بينما رفض هذا الشعب المسيح جملة وتفصيلا وراحوا يصرخون بالحاكم الروماني ( اصلبه .. اصلبه )، إلا قليلا ممن اتبعوه ، فأين التماثل ؟ أما التذمر فهل هناك نبي لم يتذمر عليه بنو إسرائيل ؟ هل تذمروا على موسى والمسيح فقط ؟ لقد تذمروا على جميع الأنبياء ، فلا تماثل هنا أبدا .

   ثم يقول تحت رقم 6 كلاهما أنقذ شعبه من العبودية . وهذا غير صحيح فموسى أنقذ شعبه من فرعون الذي كان يحكمه ويستعبده ، ولكن المسيح لم ينقذ الشعب من الرومان الذين كانوا يحتلونه ، وإذا كان القس يقصد أن المسيح أنقذ الشعب برسالته بشكل عام فأي نبي لم يفعل ذلك ؟ ولا مجال هنا أيضاً للتماثل .

 

   ثم يقول في 8 كلاهما وسيط بين الله والناس . وأقول : أليس كل نبي كان كذلك ؟ فأين التماثل ؟

 

   ويقول إن موسى كان راعيا للخراف والمسيح كان الراعي الصالح . والصحيح أن يقول إن المسيح كان نجاراً لأن الرعي كان مهنة لموسى قبل أن يرسله الله والنجارة كانت مهنة المسيح قبل بدء دعوته . فلا تماثل .

   ومن العجيب أن يقول : كان موسى نبياً وكذلك كان المسيح !! وكأن عشرات الأنبياء الآخرين لم يكونوا كذلك !!! ولست أريد أن أطيل في هذا الأمر ولكن ما قام به القس من تفسير للآيات يدل على محاولة مستميتة لإلصاق نبوءة سفر التثنية بالمسيح وكأن المسيح في حاجة ماسة إليها وهو الذي يؤمن برسالته أكثر من نصف سكان الأرض من مسلمين ومسيحيين .

 

    على أن باحثاً آخر اسمه مجدي زكي نشر في موقع الأرقام كتاباً عن نبوءات الكتاب المقدس معتمداً على طريقة حساب الجمّل والتي يستخدمها كثير من الآباء – وبخاصة في الغرب – في تفسيرهم لبعض غوامض الكتاب المقدس ، ولمن يودّ الاستزادة في معرفة حساب الجمل فليتفضل مشكوراً الى يسار هذه الصفحة وينقر على الجملة الإنجليزية الموجودة أسفل عناوين مقالاتي والتي تقول :   See more from this author وليقرأ الحلقة الأولى من الإعجاز العددي في القرآن الكريم . ففيها تعريف بحساب الجمل .

   يقول الأستاذ مجدي زكي إننا لو رجعنا الى النص الأصلي باللغة العبرية للآية وحسبناه بحساب الجمل لوجدناه يقابل اسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم . هكذا ابتداء من كلمة " نبياً " :

 

نبيء  م ِ قـَر ِبكَ  م ِ أحيك  كمني  يقيم  لك  يهوه  الهيك

أي

نبياً  من وسطك  من اخوتك مثلي يقيم  لك  الرب إلهك

 

               ونظراً لأن المساحة هنا لم تستوعب المقال كاملاً رغم أني صغرت الحروف لأصغر حجم ممكن

           فسأقوم إن شاء الله بنشر ما تبقى منه بعد يوم واحد بحسب تعليمات عربتايمز .

 



(210554) 1
طوبي لمن يسمع و يفهم
Mohamed
ذكر في القرأن الكريم كل نفس بما كسبت رهينة بمعني أن كل انسان يحاسب علي عمله اما جعل كل البشر خطأيين بسبب خطأ سيدنا أدم و سيدتنا حواء فهو ظلم و الله ليس بظالم.
وإن كنا كلنا كذلك و كان المسيح ابن الله فلما كان لابد من العذاب للمسيح (ايقبل احدنا ان يعذب ابنه) الم يستطسع المسيح طلب المغفرة عن الخطيئة و ترك كل انسان لعمله من بعدها او حتي لإيمانه.
أنا لست بعالم دين و لكني استطيع التفكير ليس فقط بمنطقية و لكني اعلم ان الهدف من خلق الانسان هو عبادة الله وحده ة عدم الشرك بة
May 28, 2009 6:15 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز