هشام طاهر
godsprophetsbook@gmail.com
Blog Contributor since:
13 July 2014

 More articles 


Arab Times Blogs
علي تركيا ان تعيد اليهود الى وطنهم الاصلي ... الجزء الخامس

سوف نقوم بالتركيز على معبد بيرغامنون او بيت بير او اورشليم اليهودية، لأن هذا المعبد سوف يكون مسرح احداث كبرى، سوف تساعدنا في ربطها مع احداث التاريخ العام، ومنها أيضا نستطيع ان نعرف أسباب العداوة التي بين أمم بني اسرائيل مع اليهود، الان أصبح لدينا مدينتين يحملان اسم اورشليم في ارضى بني إسرائيل، واحدة لليهود خاصة بهم دون باقي الامم، والأخرى لباقي أمم بني إسرائيل، مع العلم ان اليهود سوف يكون لهم يد العليا في اورشليم بني إسرائيل التي في معبد دلفى.

نذهب الى القران في سرد قصة النبي موسي وتمرد جماعة من بني إسرائيل، وكانوا يطلبون من النبي موسي ان يروا الله جهرا، وبسبب هذا الطلب انزل عليهم صاعقة من السماء، نذهب الى سورة البقرة.... وإذ قال موسى لقومه يا قوم إنكم ظلمتم أنفسكم باتخاذكم العجل فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم ذلكم خير لكم عند بارئكم فتاب عليكم إنه هو التواب الرحيم (54) وإذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون.

 نذهب الى التوراة التاريخي في سفر العدد ونعرف القصة.

واخذ قورح بن يصهار بن قهات بن لاوي وداثان وابيرام ابنا الياب واون بن فالت بنو راوبين 2 يقاومون موسى مع اناس من بني اسرائيل مئتين وخمسين رؤساء الجماعة مدعوين للاجتماع ذوي اسم. 3 فاجتمعوا على موسى وهرون وقالوا لهما كفاكما. ان كل الجماعة باسرها مقدسة وفي وسطها الرب. فما بالكما ترتفعان على جماعة الرب 4 فلما سمع موسى سقط على وجهه. 5 ثم كلم قورح وجميع قومه قائلا غدا يعلن الرب من هو له ومن المقدس حتى يقربه اليه. فالذي يختاره يقربه اليه. 6 افعلوا هذا. خذوا لكم مجامر. قورح وكل جماعته. 7 واجعلوا فيها نارا وضعوا عليها بخورا امام الرب غدا. فالرجل الذي يختاره الرب هو المقدس. كفاكم يا بني لاوي. 8 وقال موسى لقورح اسمعوا يا بني لاوي. 9 اقليل عليكم ان إله اسرائيل افرزكم من جماعة اسرائيل ليقربكم اليه لكي تعملوا خدمة مسكن الرب وتقفوا قدام الجماعة لخدمتها. 10 فقربك وجميع اخوتك بني لاوي معك وتطلبون ايضا كهنوتا. 11 اذن انت وكل جماعتك متفقون على الرب. واما هرون فما هو حتى تتذمروا عليه. 12 فأرسل موسى ليدعو داثان وابيرام ابني الياب. فقالا لا نصعد. 13 اقليل إنك اصعدتنا من ارض تفيض لبنا وعسلا لتميتنا في البرية حتى تتراس علينا ترؤسا. 14 كذلك لم تأت بنا الى ارض تفيض لبنا وعسلا ولا اعطيتنا نصيب حقول وكروم. هل تقلع اعين هؤلاء القوم. لا نصعد 15 فاغتاظ موسى جدا وقال للرب لا تلتفت الى تقدمتهما. حمارا واحدا لم اخذ منهم ولا أسأت الى أحد منهم. 16 وقال موسى لقورح كن انت وكل جماعتك امام الرب انت وهم وهرون غدا 17 وخذوا كل واحد مجمرته واجعلوا فيها بخورا وقدموا امام الرب كل واحد مجمرته. مئتين وخمسين مجمرة. وانت وهرون كل واحد مجمرته. 18 فاخذوا كل واحد مجمرته وجعلوا فيها نارا ووضعوا عليها بخورا ووقفوا لدى باب خيمة الاجتماع مع موسى وهرون. 19 وجمع عليهما قورح كل الجماعة الى باب خيمة الاجتماع فتراءى مجد الرب لكل الجماعة 20 وكلم الرب موسى وهرون قائلا 21 افترزا من بين هذه الجماعة فاني افنيهم في لحظة. 22 فخرا على وجهيهما وقالا اللهم إله ارواح جميع البشر هل يخطئ رجل واحد فتسخط على كل الجماعة. 23 فكلم الرب موسى قائلا 24 كلم الجماعة قائلا اطلعوا من حوالي مسكن قورح وداثان وابيرام 25 فقام موسى وذهب الى داثان وابيرام وذهب وراءه شيوخ اسرائيل. 26 فكلم الجماعة قائلا اعتزلوا عن خيام هؤلاء القوم البغاة ولا تمسوا شيئا مما لهم لئلا تهلكوا بجميع خطاياهم. 27 فطلعوا من حوالي مسكن قورح وداثان وابيرام وخرج داثان وابيرام ووقفا في باب خيمتيهما مع نسائهما وبنيهما واطفالهما. 28 فقال موسى بهذا تعلمون ان الرب قد ارسلني لاعمل كل هذه الاعمال وأنها ليست من نفسي. 29 ان مات هؤلاء كموت كل انسان واصابتهم مصيبة كل انسان فليس الرب قد ارسلني. 30 ولكن ان ابتدع الرب بدعة وفتحت الارض فاها وابتلعتهم وكل ما لهم فهبطوا احياء الى الهاوية تعلمون ان هؤلاء القوم قد ازدروا بالرب 31 فلما فرغ من التكلم بكل هذا الكلام انشقت الارض التي تحتهم 32 وفتحت الارض فاها وابتلعت هم وبيوتهم وكل من كان لقورح مع كل الاموال. 33 فنزلوا هم وكل ما كان لهم احياء الى الهاوية وانطبقت عليهم الارض فبادوا من بين الجماعة. 34 وكل اسرائيل الذين حولهم هربوا من صوتهم. لأنهم قالوا لعل الارض تبلعنا. 35 وخرجت نار من عند الرب واكلت المئتين والخمسين رجلا الذين قربوا البخور 36 ثم كلم الرب موسى قائلا 37 قل لا لعازار بن هرون الكاهن ان يرفع المجامر من الحريق واذر النار هناك فأنهن قد تقدسن 38 مجامر هؤلاء المخطئين ضد نفوسهم فليعملوها صفائح مطروقة غشاء للمذبح لانهم قد قدموها امام الرب فتقدست. فتكون علامة لبني اسرائيل. 39 فاخذ العازار الكاهن مجامر النحاس التي قدمها المحترقون وطرقوها غشاء للمذبح 40 تذكارا لبني اسرائيل لكيلا يقترب رجل أجنبي ليس من نسل هرون ليبخر بخورا امام الرب فيكون مثل قورح وجماعته كما كلمه الرب عن يد موسى 41 فتذمر كل جماعة بني اسرائيل في الغد على موسى وهرون قائلين انتما قد قتلتما شعب الرب. 42 ولما اجتمعت الجماعة على موسى وهرون انصرفا الى خيمة الاجتماع واذ هي قد غطتها السحابة وتراءى مجد الرب. 43 فجاء موسى وهرون الى قدام خيمة الاجتماع. 44 فكلم الرب موسى قائلا 45 اطلعا من وسط هذه الجماعة فاني افنيهم بلحظة. فخرا على وجهيهما. 46 ثم قال موسى لهرون خذ المجمرة واجعل فيها نارا من على المذبح وضع بخورا واذهب بها مسرعا الى الجماعة وكفر عنهم لان السخط قد خرج من قبل الرب. قد ابتدا الوبا. 47 فاخذ هرون كما قال موسى وركض الى وسط الجماعة وإذا الوبأ قد ابتدأ في الشعب فوضع البخور وكفر عن الشعب. 48 ووقف بين الموتى والاحياء فامتنع الوبأ. 49 فكان الذين ماتوا بالوبأ اربعة عشر الفا وسبع مئة عدا الذين ماتوا بسبب قورح. 50 ثم رجع هرون الى موسى الى باب خيمة الاجتماع والوبأ قد امتنع.

سوف نأخذ من هذه القصة ان بطلها هو قورح، الذى ينتمي الى قبيلة لاوي أي من قبيلة اليهود، ثانيا ان هذه القصة وقعت عند مكان خيمة الاجتماع، أي في المعسكر الذي استقرا فيه بني إسرائيل قبل العبور الى الأرض المقدسة، ثالثا ان العذاب الذي وقع عليهم هو ان الأرض بلعت قورح وجماعته وتم حرقهم بالنار، رابعا ان مكان العذاب في المكان الذي كان يسكن فيه قورح وجماعته وليس في المكان الذي كان يقيم فيه النبي موسي وهارون او في مكان خيمة الاجتماع، خامسا  سوف يكون هناك تذكار وهو عبارة عن باقيا من النحاس اثر الحدث، وسوف يوضع في المذبح الذى يوجد به خيمة الاجتماع أي سيكون هناك اثر لهذا الحدثة، وليكون عبارة لبني اسرائيل والمعبد المقصود هنا  هو معبد بيرغامنون، او اورشليم اليهودية.

نذهب الى معبد بيرغامنون في تركيا.... وعلينا ان نعلم ان اختيار مكان اورشليم اليهودية لم يأتي من فراغ، وان هذا المعبد كان موجود قبل إسكندر، ولكن إسكندر او النبي سليمان ادخل علية التعديلات ليكون بالشكل المرسوم به حاليا، وان هذه المنطقة تعتبر اكبر منطقة وقعت فيها احداث الهجرة الكبري، وعلي سبيل المثال يوجد في هذا المنطقة جبل طوروس الذى تم فيه القاء الثاني بين الله والنبي موسي، وبه مكان خيمة الاجتماع التي كان يجتمع فيها النبي موسي وهارون مع قبائل بني اسرائيل، وهو أيضا المكان الذى استقر فيه تابوت النبى موسي وهارون  بعد ان استقر فترة من الزمن في معبد دلفي التي هي اورشليم لبنى إسرائيل (قصة النبي طالوت او إيبامينونداس) قبل ان ينتقل أخير الى وادي المقدس او وادي رام بالأردن، ويوجد أيضا في هذه المنطقة قبر النبي هارون وموسي، وهناك أيضا القرية التي حاضرة البحرـ ويقع في المنطقة مدينة الناصرة مكان إقامة السيدة مريم وابنها السيد المسيح (افسس)، وهناك ايضا البحيرة التي كان السيد المسيح يعالج بها المرضى اسمها باموكالي او قلعة القطن، وتقع في شمال المعبد، ويوجد بها المكان الذى شهد واقعة السامري وعبادة العجل، ...وتوجد أشياء أخرى سوف اذكرها في حينها.....تركيا عندها نصيب الأسد فعليها ارجع اليهود الى وطنهم.

 كل هذه الإمكان سوف تجذب كثير من الناس وتحج اليه، ومن الأشياء التي عليك ان تعرفها انه كان يسكن في هذا المعبد 200,000 مائتين ألف يهودي!! في الفترة ما بين القرن الأول قبل الميلاد، وبعد الميلاد، أي أكبر من عدد سكان فلسطين كلها في هذه الفترة! اسال نفسك لماذا يصف يوحنا اللاهوتي هذا المعبد بالذات بانه المكان الذي يسكن فيه الشيطان دون باقي المعابد الاغريقية الأخرى؟ هذا المعبد سوف يستخدمه اليهود في تسييس المذهب اليهودي علي بني إسرائيل، مثل ما عملت السعودية في تسييس المذهب الوهابي لتكفير شعوب الأمم الإسلامية وهو نفس المنهج، انتظروا مقالة الشريعة اليهودية، التي كانت تكفر أمم بني اسرائيل، اذن اليهود هم داعش في هذا الزمن، مما سوف يؤدى في النهاية الى تدميره علي يد الرومان، وتدمير معبد دلفى أيضا...سوف اذكر ذلك فيما بعد.

اثر قصة قورح في معبد بيرغامنون

نذهب الى معبد بير غامنون وسوف نرى قصة قورح والعبرة منها على طريقة الشعر الإغريقي .... كان يوجد في هذا المعبد نقش من الرخام موجود حاليا في متحف برلين، ويوجد في هذه النقش، ألكيونوس وهو أحد العمالقة الاثني عشر، ومعه هرقل المصري او النبي موسي، والربة أثينا اله الحكمة والحرب عند الاغريق، وهي تمثل الوادي المقدس حسب تركيبة هسيود وهوميروس الشاعران، والاله نيكا اله النصر، وحسب تصوير كيونوس في الشعر الإغريقي يعتبر احد خصوم هرقل المتوحشين، وسوف ينتهي به الامر ان أثينا التي تمثل الحكمة تامر هرقل ان يأخذه خارج المدينة لكي يقتله، بسبب تعاليه علي الإلهة..... وفي بعض الأشعار الإغريقية يوصف الكيونوس انه يرمي حجر علي هرقل فيقوم هرقل بردها اليه عن طريق هراوته، او يصور هرقل يسكن في حصن منيع، ويقوم هرقل بجر العملاق الكيونوس إلى بلد آخري ويقتله هناك، اما من ناحية الادب يقول الكاتب فيلوستراتوس الاثيني ان عظام الالكيونيوس  دفنت تحت بركان فيزوف في إيطاليا(هو تصوير ادبي تم نقلة الى التوراة)....الخلاصة في تصوير الكيونيوس عند الشعراء انه اهان الإلهة او الأنبياء واستحق العقاب، وتم وضع النقش في المعبد ليكون عبرة علي التعالي على الأنبياء.

شاهد هنا نقش معبد بيرغامنون

https://en.wikipedia.org/wiki/Alcyoneus

شاهد هنا بحيرة القطن التي كان يستخدمها السيد المسيح في علاج المرضى، والتي صورتها الاناجيل على انها مكان تعميد يوحنا المعمدان او كراسوس القائد الروماني (القصة ليست حقيقية)

https://www.youtube.com/watch?v=2u0pJdsmRCc

شاهد منزل مريم العذراء في مدينة الناصرة التي هي افسس التركية

https://www.youtube.com/watch?v=Xue1Ss5YAAM

وللحديث باقية

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز