ريمون بطرس
remon.r.botos@gmail.com
Blog Contributor since:
30 July 2015



Arab Times Blogs
هل غلق قنوات الإخوان مفيد للدولة المصرية؟
شفنا الضجة اللي حصلت اليومين اللى فاتو بعد الإعلان عن ان الحكومة التركية اتخذت اجرائات لضبط محتوى قنوات الإخوان التحريضى في خطوة تمهد لغلق هذة القنوات مستقبلا..
وبغض النظر عن ان تركيا جادة فى غلق القنوات ام لا, السؤال هنا..
هل غلق قنوات الإخوان مفيد للدولة المصرية؟
هل غلقها سيضر بالمتبقي من جماعة الإخوان المهزومة؟
هل استفاد الإخوان من وجودها؟
قولا واحد لا, غلق القنوات غير مفيد لمصر و وجودها خراب على الإخوان وتنظيمهم ومؤيديهم..
واقع الأمر ان قنوات الإخوان هذة تسببت فى خسائر للتنظيم اكبر بكتير من تلك الخسائر التى طالتهم فى صراعهم مع الدولة..
خسائر مادية , خسائر معنوية , خسائر بشرية , وتسببت في سحق شعبيتهم التي كانوا يتفاخرون بها لسنوات عديدة..
يمكن تلخيص كيف تسببت هذة القنوات فى تدمير المتبقى من جماعة الإخوان من خلال النقاط التالية..
1 - تعميق الكراهية بين الإخوان والشعب المصرى.
لو نظرنا للخط العام لهذة القنوات وخطابهم الإعلامى, سنجدة يتمحور حول امر واحد فقط وهو اقتلوا الجيش اقتلوا الشرطة اقتلوا المسيحيين اقتلوا كل من هم ضدنا وايدوا ثورة 30/6 او دعموا الإنقلاب,,
فإذا كانت قنوات الإخوان تستعدى كل هذة الفئات ضدهم ليل نهار , إذن من تبقى لهم سوى تيارهم المهزوم؟
هذة القنوات هي امتداد لمنصة رابعة التحريضية بنفس الخطاب والأيدلوجية وتقريبا نفس المتحدثين..
كما ان هذا المنهج التحريضي يثبت للجميع انه يستحيل ان يتحد معهم اي احد حتي لو ادعوا هم ذلك كاذبين..
انت مش محتاج تتفرج على قنوات الدولة عشان تعرف ان الإخوان تنظيم إرهابي او ان عزلهم كان قرار صحيح , يكفي ان تشاهد هذة القنوات نص ساعة لتتأكد ان ما حدث من عزلهم وسحقهم هو عين العقل ودة نفس الأنطباع اللي كان بيجي لأى حد تابع بث منصة رابعة.
2 - تثبيت اركان حكم الإدارة المصرية.
لو صدر اى قرار من الحكومة ومعجبكش , زى ارتفاع اسعار , رفع دعم , فرض ضرائب , إلزام بالتوثيق او اى حاجة , وحبيت تعترض ولقيت قنوات الإخوان ظايطة في الموضوع دة هتسكت وهتقبل الأمر على مضض..
لأن اى شخص بيحترم نفسة ولو قليلا لن يتبني نفس الخطاب الذى تتحدث فية قنوات الإخوان ولن يقف معهم على ارضية واحدة ابدا خصوصا انة يعلم غرضهم الخبيث , ودة في النهاية في مصلحة الجهه التى اصدرت القرار.
3 - ترويج المخدرات الفكرية وتدمير الإخوان وحلفائهم معنويا.
القنوات دى لها دور عظيم فى تدمير اتباع ومؤيدي تنظيم الإخوان نفسيا ومعنويا عن طريق ترويج المخدرات الفكرية وبث الأكاذيب على مدار الساعة..
السيسي هرب , السيسي تم اغتيالة , السيسي اتقبض علية "معرفش من مين" , الإنقلاب يترنح , عشرات الملايين في الشوارع ومظاهرات عارمة في كفر ابو حمار..
بالأضافة الى مداخلات هاتفية مفبركة من عاملين في القنوات منتحلين صفات ضباط جيش وشرطة وبيؤكدوا انهم داعمين للحراك الشعبي..!
الو يا استاذ أحمد, أنا ظابط فى الجيش التاسع الميداني وبقولكم الجيش كلة معاكم بس انتوا انزلوا واحنا هنتحرك على طول,,
كل الحاجات دي بيصدقها المغفلين والحمقي من اتباع التيار الإسلامي وبترتفع معنوياتهم لعنان السماء ويقولوا اخيرا انتصرنا واستجاب الله لدعائنا..!
لكن بعد فترة يتضح ان الكلام دة كلة كذب وهجص وترويج مخدرات ليس اكثر , فبيحصلهم صدمة وبيقعوا من سابع سما على جدور رقابتهم و يدخلوا في حالة من اليأس والأحباط لها تأثير سلبى عليهم اقوى من الضربات الأمنية بمراحل.
4 - الإرشاد عن فلول الإخوان والعناصر الإرهابية.
لا يوجد مرشدين و مخبرين لأجهزة الأمن داخل جماعة الإخوان افضل من هذة القنوات ,
فقد سلمت هذة القنوات عدد غير قليل من الإخوانجية الى الأمن بسبب عرضها فيديوهات لهم اثناء دعواتهم للتظاهر او يقوموا بأعمال تخريبية وشغب او تهديد مؤسسات الدولة..
هل تعلم ان هناك من هم في السجون حتي اليوم بسبب استجابتهم للدعوات الإخوانجية البلهاء بتاعت اطمن انت مش لوحدك وزمر وطبل وخبط علي الحلل حتي يسقط النظام..
العناصر دي مكنش هيتقبض عليهم لولا انهم صدقوا هذا الخبل..
فـ إجرائات الدولة ضدهم معظمها يأتى رد فعل علي تصرفاتهم وليس عمل امنى استباقى.
5 - حرق اى شخصية معارضة للنظام.
لا تحتاج الإدارة المصرية لشيطنة خصومها , يكفى ظهورهم على اى قناة اخوانية ولو بمداخلة حتى يطالهم عار الأنتماء الي الإخوان مدى حياتهم , والإخوان قايمين بالواجب دة على أكمل وجه.
6 - تفريغ الشحن الأنفعالى للإخوانجية فى الولا حاجة.
اهم خدمة قدمتها هذة القنوات للدولة هى امتصاص حالة الغضب والكبت عند الإخوان وانصارهم وتفريغها فى برامج توك شو تافهه بدلا من النزول للشارع..
فأصبح الكائن الإخواني القروى الساذج يجلس يوميا امام قنواتهم ينتظر مقدمة معتز النارية ومؤخرة ناصر الطرية ودماغ زوبع المهلبية,,
يستمعوا لمقدمى البرامج وهما بيشتموا السيسي والجيش والشرطة ,,
ليدخلوا فى حالة وهمية من نشوة الأنتصار ويهرب من واقع الهزيمة المنكرة التي يعيشوها ولا يعكر صفو هذة الحالة المزاجية المنتشية بوهم قرب الأنتصار سوى خبر عاجل يظهر علي الشاشة ليعلن عن مصرع قيادي اخوانجي او تنفيذ حكم بالأعدام او صدور احكام بالسجن سنين كتير علي عدد كبير من شباب التنظيم..
ينتج عن ذلك حالة غضب جديدة سرعان ما تفرغها هذة القنوات فى الشتيمة والردح والسخرية السمجة ,, وهلم جرا..
لتنطبق على هذة القنوات المقولة الشهيرة التي تكتب خلف التكاتك والميكروباصات
في مصر " ضربونا جامد واحنا شتمناهم"
7 - استنزاف التمويل فى الهوا.
تجاوز الأنفاق على قنوات الإخوان خلال 8 سنوات حاجز الملايين ودخلت فى المليارات وهي اموال معظمها من قطر ومخصصة لتمويل الإرهاب,,
لكن إنفاق هذة الأموال الضخمة فى هذا العبث افضل من ارسالها كـ إعانات الي عائلات الإخوان فى مصر او دفعها كفالات و اتعاب محامين لسجنائهم.
الخلاصة, فوائد قنوات الإخوان كتير هذا فقط بعضها , بينما لم يحقق الإخوان استفادة واحدة منها , خسائر وفقط..
يبقى ليس من العقل او المنطق السعى لغلق هذة القنوات او حتي تخفيف حدة لهجتها..
فـ يجب ان تستمر هذة القنوات كمان سنتين على الأقل لضمان قضائها على ما تبقي من الإخوان تماما..
والتفاوض على غلق هذة القنوات مهما كان المقابل ضئيل او حتى بدون مقابل هو ليس في مصلحة الدولة المصرية , فحتى القدرة على التحريض فقدتها هذة القنوات..
سيبوهم يستمروا , فقرار الإخوان بفتح قنوات هو ثالث اعظم قرار اتخذوة بعد الترشح للرئاسة والأعتصام فى رابعة..
فهذة القنوات فعلت ما عجز عن فعلة الأعلام الحكومى والخاص الموالى للدولة.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز