مقبل الميلع
almayla@yahoo.com
Blog Contributor since:
27 February 2019



Arab Times Blogs
مسرحية نجمة الأحلام

مسرحية نجمة الأحلام

    من قلب الدمار والخراب وبؤس الحرب وويلاتها يشع نور يخترق تلك الويلات ويبشر بفرح  عظيم قادم لا محال يحتاج عملا وارادة كي يبدأ مشوار القفز فوق المِآسي للخروج  الى ضوء النهارليلفظ الوطن عنه غبار السنين العجاف وتعود الى شفافه  ابتسامة الياسمين وبهجة زهر اللوز بربيع حقيقي غير مزيف

    وقد كان للكاتبة المحامية فاتن ديركي الوثبة الشجاعة بالكتابة للأطفال هذا النشىء الذي يعول عليه فهو جيل المستقبل وأمله الذي سينجح بالمهمة التي تنتظره وهي ملقاة على عاتقه متسلحا بالعلم والثقافة وحب العمل وتعزيز الولاء للوطن والتفادي من أجله ويعتبر التوجه للأطفال والكتابة لهم من اصعب اصناف الأدب فهو بحاجة الى ثقافة واسعة واطلاع عميق على اسس وقواعد التربية الصحيحة وقد ابحرت الكاتبة في جو ملبد بالغيوم تصحبه رياح عاصفة وامواج عالية كادت ان تغرق المركب لكن براعة واسلوب الكاتبة أوصلت المركب الى الشاطىء سالما بكل حمولته الثمينة من قيم وافكار موجهة للاطفال تحت اسم ( نجمة الاحلام ) بغذاء دسم  روحيا واخلاقيا لهم وللمجتمع عززت فيه وجوب التعاون الجماعي لدرء الخطر الذي  يداهم القرية ممثلا بالذئب المفترس والبست الشخصيات ثياب ولسان الحيوانات باخراج بديع بذلت فيه المخرجة القديرة سهير برهوم جهدا تشكر عليه ليكون عملا متقنا يفهمه ويحبه الطفل وهذا ما ظهر بالعرض الذي قدم على مسرح الحمراء في دمشق لأسبوعيين متتاليين وقد وفقت الاستاذة ديركي باسلوبها السهل الممتنع ما يذكرنا بكليلة ودمنة الذي ترجمه ابن المقفع الى العربية في القرن الثامن الميلادي كذلك رواية مزرعة الحيوان لجورج اوريول الكاتب الانكليزي الشهير.

    وقد سبق (نجمة الاحلام )عمل للاطفال عرض على مسرح العرائس باسم (نمرود والاصدقاء )الذي لاقى نجاحا شجع الكاتبة على التوغل اكثر في عالم الطفل  ولا بد من انصاف الاديبة كونها تكتب القصة القصيرة  التي نشرت لها منها مجموعتيين ( نساءم ملوثة ) و(رسالة اعتذار من طائر الفينيق ) ركزت فيهما على القيم النبيلة وكانت خير مدافع عن حقوق المرأة ثم كانت رواية (سمسق) احدث اعمالها اضافة الى انها تقرض الشعر جمعت منه مجموعة اسمتها (حين اعتزلت الغناء ) ويمتاز شعرها بالسلاسة والعذوبة ومواضيع الحياة المعاشة كاجلال الوالديين ومشاكل الجوع والفقر وتختلي احيانا بنفسها فتنظم اجمل ابيات الغزل التي تشبه المقامات الاندلسية

    واخيرا هذا المقال لن يفي الكاتبة حقها فهي مبدعة وغزيرة الانتاج وتستحق القراءة وترجمة نصوصها الى لغات مختلفة كي تطرق ابواب العالمية .

 

                                                                                                                                                                               مقبل الميلع







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز