ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
انها لعبة الجهوية .. ولا فرق بين شيشناق الاستعمار وبين شيشناق الاستبداد

التشابه وإذ لم نقل التطابق بين الاستعمار والاستبداد تجعلنا نجزم أن الفرق بينهما يقتصر فقط علي التسمية وكأننا نطلق اسمين علي نفس الشيء .. سياسة الاستعمار في الجزائر هي ذاتها سياسة الاستبداد في الجزائر ..و ربما الفرق الوحيد هو الحقبة الزمنية لا أكثر ..

فالاستبداد ومن قبله الاستعمار كلاهما استعمل  الدين بطريقة مبتذلة حتى يتحول المقاوم إلي كافر , وحتى يتحول أيضا الواقع المرير إلي قدر الله المحتوم و إرادة من السماء السابعة  .. والاستعمار أيضا استعمل لعبة الجهوية بطريقة بارعة وخبيثة حيث انه جعل لكل ناحية مزاجها الخاص من خلال إعطاءها تسميات جديدة غريبة تجعل المناطق الاخري تعتقد أنها غير معنية بالأمر ..

وهذا الذي جعل دائما الثورات الشعبية في بداية حقبة الاستعمار تأخذ منحي مناطقي ضيق جدا .. فلقد ظلت مقاومة الشيخ المقراني محصورة في منطقة القبائل .. ومقاومة الزعاطشة  ظلت محصورة في الجنوب .. ومقاومة الشيخ بوعمامة ظلت محصورة في الغرب ..

ولاحظوا أنها نفس سياسة الاستبداد في الجزائر ..عندما جاءت قضية الغاز الصخري ,, الحكومة كانت تخاطب سكان الجنوب ولا تخاطب الشعب الجزائري , وكأن قضية الغاز الصخري لا تخص سوي سكان الجنوب , أما باقي المناطق فلا يعنيهم الأمر , وهذه خطة مدروسة في صياغة الخطابة حتى لا تتوسع المظاهرات وتتحول إلي انتفاضة شعبية عارمة ..

وعندما جاء الحديث عن مناطق الظل كان التركيز دائما علي المناطق الداخلية والحدودية , وكأن الشعب الجزائري في باقي المناطق الاخري يعيش حياة الرغد والرفاهية ..

 

وهذه المرة العصابة استعملت تمثال شيشناق بطريقة خبيثة وفي توقيت مدروس حتى تعزل منطقة القبائل عن المناطق الاخري , وحتى تبدو المظاهرات في منطقة القبائل وكأنها مظاهرات الزواف الكفار الأشرار الذين يريدون تقسيم البلد , وليس مظاهرات ضد الاستبداد الذي طال ظلمه كل الشعب الجزائري ..

 

مع العلم  أن سكان منطقة القبائل ليس هم الذين قاموا بتنصيب التمثال , وإنما السلطات المحلية في منطقة القبائل هي التي قامت بتنصيب ذلك التمثال .. و أؤكد لكم انه لا احد استشار سكان منطقة القبائل بخصوص هذا الموضوع .. والكثير من سكان مدينة تيزي وزو تفاجؤوا بهذا التمثال , وفي البداية لم يعرفوا أصلا ماذا يمثل .. ولكن عقب ذلك انطلقت مليشيات الكترونية منظمة تحرض تحريض حقير ضد منطقة القبائل  , وتتهم سكان المنطقة أنهم كفار وملحدون ويعبدون الشمس والي آخره من ذلك الكلام الفارغ المضحك الذي سمعناه جميعا .

حتى أن بعض المنصات التافهة زعمت أن هناك مسجد في منطقة القبائل يبث الأغاني , وتبين بعدها أن ذلك المسجد مغلق بسبب أعمال ترميم كما جاء في بيان مديرية الشؤون الدينية  , وان تلك الأغاني  كانت نابعة من احد البيوت القريبة من المسجد ..

 

العصابة  في الجزائر تلعب لعبة الجهوية الحقيرة  , وتريد عزل منطقة القبائل عن المناطق الاخري , وتريد أيضا أن تدخلنا في جدل عقيم حول أصل شيشناق .. وماذا كان يلبس ..  وماذا كان يشرب .. ومتي تزوج  .. وهل كان شيشناق مسلم أم ملحد .. وهل كان شيشناق يشرب الخمر أم يشرب اللبن  ..وهل كان شيشناق باديسي نوفمبري ام كان شيشناق خائن خبارجي ..

 

انه لا فرق بين الاستعمار والاستبداد سوي في التسمية , وانه لا فرق بين شيشناق الاستعمار و شيشناق الاستبداد سوي في الحقبة الزمنية.. ومشكلة منطقة القبائل هي مشكلة كل الشعب الجزائري وهي  التخلص من عصابة استبدادية رجعية إرهابية , والدليل أن منطقة القبائل كانت  فيها صفر مشاركة بخصوص الدستور الذي يرسم الامازيغية .. والمغزى من مقاطعة دستور العصابة كان واضح أننا لا نريد من هذه العصابة أي شيء سوي أن ترحل عنا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز