الموساوي موس ولد لولاد
elcorcas@yahoo.com.mx
Blog Contributor since:
10 May 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
تخب الشعب الصحراوي السياسية و الحقوقية و الإعلامبة قبضو ثمن الصحراء الغربية !
لم تلتفت نخب و مسؤالو ما يسمى الشعب الصحراوي يوما الى أنهم يتحملون على أنفسهم مسؤالية مجتمع عروبي إسلامي بدوي يتكون اساسا من رعاة الماعز و الأبل, مجتمع قبلي استبدادي منافق مريض حتى النخاع بالأنانية و المكر يتخذ من السبحة و مظاهر التدين غطاء لكل أنواع الظلم و الاستبداد و الأنحراف التي ليس لها مثبل خبيث في مجتمعات العالم الأخرى, ولم يدرك هذا المجتمع يوما أنه مجتمع عبودي عنصري, من طبيعته السعي دوما لإعاقة كل ناجح أو صاحب فكر متنور جميل, مجتمع يعارض كل ما من شأنه أن يسمو يهم إلى حيث المساواة, العدل والحرية ، والعدالة الإجتماعية.سيكون من الغباوة ألا تدركو أيها المسؤولون الصحراويين في جبهة البوليساريو و المغرب - و أنتم تتفرجون على فشلكم 45 عاما مدى التردي والإنحطاط و التخبط الذي بات ملازما لحياتكم المريضة بالظلم و أحتقار الناس و النهب و التأمر و المكر من كل الجوانب, السياسية قبل الإجتماعية والإقتصادية و ما إلى ذلك.فإن نادى فردا من المجتمع بالعدل والمساواة و العدالة الإنسانية يجدكم تتهمونه بالعميل الذي تقف خلفه أمريكا و الصهيونية العالمية , إن نادى  طالبا حقوقه كإنسان  حريتك فأنه بريد خراب الإسلام عدو للملة الدين النقدسات الوطنية,  نظام الصحراويين سوى كانو في البوليساريو أو المغرب نظام واحد أصر ولا يزال يصر على أن يبقي الجميع مطأطأ رأسه, ليس عليك إلا أن تحمد ما يمن به عليك دكتاتور القبيلة و شيخ العشيرة وأمام الفصيلة و ملياردير الغنيمة - المسؤالين الصحراويين بالمغرب و البوليساريو قطعان قتلة و لصوص ماكرون و ارهابيون ماهرين و دكتاورين عنصريون يسعون جاهدون لأن تمتلأ حساباتهم البنكية في الأمريكان و البهامس و سويسرا و غيرها نقودا, و حسابات عائلتهم كلها و أقاربهم بل حتى مليشيات قبائلهم ثم المتمالئون معهم دون استثناء, وليس عليك إلا أن تقف متفرجا كما لو أن الأمر لا يعنيك من قريب أو بعيد.تلكم هي حصيلة قضية الصحراء الغربية التي مات اهلنا جميعا من اجلها على مدى اكثر من 100 عاما,, انهم عملوا ويعملون على أن تبقى القضية الصحراوية رهينة في أيديهم ثم بالتالي جيوبهم.لكن الأقسى من ذلك والمثير للإحباط أن يكون مجتمعك متخلف وجاهل تنطلي عليه حيل القيادة الوطنية و الشيوخ و اعيان المنطقة , وسيكون الأكثر إيلاما أن يكون من يفترض فيهم الوقوف في وجه هذا الدمار الممنهج هم أولائك » المثقفون » الذي آثروا الصمت أو السير في جوقة الفاسدين القتلة من كبار علماء و شيوخ و أعيان و المسؤالين الصحراويين , فمجرد أنك ترفض الصمت, ترفض الفكر القبلي النتن, ترفض تحالف الفساد والارهاب و المال والسلطة  , ترفض العبودية والإستغلال, إذن أنت عميل وتتبع لمنظمات يهودية وأمريكية من أجل تخريب البلد وتهديد استقراره , إذا أنت تريد تهديد الوحدة الوطنية او الوحدة الترابية - غير الموجودة أصلا-, بالنسبة لهم أن والتي تظل خاضعا لأحكامهم الجائرة خاضعا خانعا تردد ورائهم أناشيد سخيفة يسمونها زورالوطنية, وأي وطنية هذه ?!لنفترض أن هناك متآمرون, منظمات يهودية و إسرائيلية, أمريكية وفرنسية إن أحببت, وكلها تريد سوء بالصحراويين, ألم تسأل نفسك عن الشيء الذي يغري هذه المنظات فيك? أنت الذي لا قيم حضارية لديك ، لا سماحة في طبعك ، لا اخلاق وجدانية لديك ، لا ابتكارات و لاواهن عليك عليك. لا يوجد أي شيء يمكننا كصحراويين المباهاة به, بل على العكس, مجتمع عنصري, قبلي, عاطل في مجمله, أمراض منتشرة, تعليم فاشل, نظام فاسد ودولة فاشلة بالنتيجة, فمالذي يجعلنا عرضة لمآمرة? الشعب الصحراوي الذي لا يملك ما يجعلها متميز عن غيره ..... كيف لمرضاكم النفسيين التحدث عن تآمر العالم عليكم ...إنها مجرد أمراض نفسية مزمنة تعشعش في نفسية احفاد و بني عمومة نبي الاسلام من البدو العرب تجعلهم يتخيلون بموجبها أنهم مستهدفون ومهددون وفي الحقيقة هم مصدر التهديد , مصدر الخطر, مصدر كل البلاوي التي تحدث الآن ولاحقا, íÇ الصحراويين أنتم أنفسكم  تستمرون في الجناية أنفسكم بتصديق خرافات الوطتية ال سخيفة   النضال الثورة الانتفاضة  الوحدة  الانتصارات التحدي  الصمود قال الزعيم فلان  قال الشيخ أو الشهيد علان, و قال الفقيه و الإمام, متناسين الفشل والمتاهة التي تستمرون في الإبحار فيها إلى مالا نهاية , وكل ذلك بفعل صمتكم عن نخبكم المنحرفة الفاسدة الظالمة الماكرة في كل مكان و زمان دون شك. أعتقد أنه يفترض بكم أن تبحثو عن حل لمشاكلكم المختلفة والكثيرة داخليا بدل أن نغطو على فشلكم بإلقاء اللوم على الآخرين, والذين يكونون في أغلب الأحيان ممن يزودون أعيانكم بما يحتاجونه من مشاريع فشل ة مكر مقابل هبة أو رشوة, فعندما تحل تلك المشاكل وننتج مجتمعا صحراويا جديدا حضاريا و متحررا و ديمقراطيا و متسامحا ومعتمدا على نفسه حينه سيكون لنكم الحق في أن تتهمون الغير بإثارة القلاقل بينكم, أما غير ذلك فلا يعدو كونه مجرد تفاهة.






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز