د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
تطبيع الخيانة والعار .. المغرب أخيرا وليس آخرا

خيانات الحكام العرب لأمتهم وللقضية الفلسطينية ليست جديدة، فالكثير منهم يقومون منذ أعوام طويلة بتقبيل أيادي الصهاينة الملطخة بدماء أبناء الشعب الفلسطيني وإخوانهم العرب، ولهذا فإن تطبيع" ولاة الأمر!" مع العدو الصهيوني هو في حقيقته مجرد تثبيت على الورق لعار وقبح تآمرهم وخيانتهم للشعب الفلسطيني والأمة العربية، إذ ان علاقات الخيانة والتآمر السرية التي أقاموها مع الصهاينة كانت ودية في كل الأزمنة، وإن خروجهم من الغرف المغلقة ليس سوى اعتراف بهزائمهم، ووصمة عار طبعت على جبينهم، وستظل ملتصقة بهم وبتاريخهم الانهزامي القذر، حتى وهم قابعون في مزابل التاريخ بعد هلاكهم ورحيلهم عن عالمنا.

لقد شارك حكام الدول العربية في المؤامرات البريطانية والأمريكية والصهيونية على أوطانهم، وفرطوا في سيادتها وثرواتها لتظل عروشهم باقية، وإن ما نراه اليوم ليس إلا نتاجا لهذه الخيانات الممتدة من بداية القرن العشرين إلى يومنا هذا؛ ومن المخزي أن هؤلاء الحكام قد تنازلوا عن فلسطين للصهاينة مقابل حفنة من الدولارات كما فعل حكام السودان، أو مقابل وعود أمريكية جوفاء بحماية العروش المترنحة، أو مقابل إملاءات خبيثة تسمح أمريكا بموجبها لدولة عربية بضم أراض عربية متنازع عليها كما حدث في حالة الصحراء الغربية، التي اعترفت واشنطن بها كجزء من المغرب مقابل اعتراف المغرب بإسرائيل.

 فهل ستحل دولارات أمريكا مشاكل الدكتاتورية والاستبداد والفقر والفساد والتخلف والانقسامات التي يعاني منها السودان؟ وهل تطبيع الامارات والبحرين سيحمي حكام الدولتين من شعوبهما ومن إيران ومن المخططات التوسعية الإسرائيلية؟ وما هي الأكاذيب التي سيروجها نظام " أمير المؤمنين " محمد السادس لتبرير استسلام المغرب؟ وما رأي " جلالته " في " لجنة القدس " التي يرأسها، والتي شكلت عام 1975 من أجل حماية القدس من المخططات والمؤامرات الصهيونية وخطط تهويدها؟

الاستسلام للإرادة الصهيونية الأمريكية لن يحل مشاكل السودان، ولن يحمي حكام البحرين والامارات، ولن ينهي الصراع في الصحراء الغربية، ولن يجلب للأمة العربية إلا المزيد من الشرور، حيث إنه سيعمق الانقسامات العربية، ويساهم في التضييق على الحريات وترسيخ الاستبداد، ويؤدي إلى فتح أسواقنا للمنتجات الإسرائيلية، وإلى زيادة كبيرة في أعداد الداعرات اللواتي " يصلن ويجلن " بحرية في فنادق وشوارع وأزقة الإمارات والبحرين.

ما يحدث في عالمنا العربي من انهيارات واستسلام لإرادة أعدائنا الصهاينة ليس مستغربا؛ لقد ابتلانا الله ب " ولاة أمر " لا يخافونه، أضاعونا وأضاعوا مستقبلنا، وأعلنوها تطبيعا وترحيبا بغزو الصهاينة لبلادنا؛ وصدق الشاعر العراقي مظفر النواب بقوله:

أولاد .....!؟ لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم ...  إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم!ّ؟؟

hamed   time to put te points 1   December 20, 2020 6:35 AM
In my opinion the best thing which happens to us is the arrival of the president trump .He put the points over the letters ,he revealed what the anterior U,S,A administrations did with white gloves he did it openly and roughly without gloves , U.S.A administration since the zionists pretension to construct a state they lent their support, and lastly the doctrine to stand by israel ”whether Israel attack or did a prevention aggression against any Arabic country is for her self- protection” ,a doctrine that all of us know, despite of this fact which we refuse to accept it , we continue with the policy of blaming ,making use of the sense of victimhood to gain the mercy or to feel a false compensation for our frustrating ,as if the victim´s tears may save it from the incisors of the hyenas. The resort for conspiracy doesn´t serve the cause of popular freedom neither the Palestinian cause , No body take it in consideration neither shed tears for our regrets and moaning ,people will not solve it threads it belongs to the political authorities while t educate him all united to defend his rights it is something that they touch

hamed   2 the points   December 20, 2020 6:36 AM
, Our peoples is submitted since centuries over feudalist , religious laws and norms , which were issued making use from fear and ignorance followed until now by indoctrination. repression , culture destruction and the persecution of popular and the individual freedom , as the refusal of the other different isolation and closed society,to keep the submission and the dependence over the powerful class, to get the psychology and the herd instincts where the individual decision-making, the introspection and the self-critical faculty are lost , the members of the society have to think and to behave in similar to those who are around them ,where the fear of missing is the driving force behind the herd instinct The majority of the Arabic leaders and parties know this fact so to deceive or to discharge contention they touch this from time to time , they issue a fiery and loud sounding declaration as the moment require, and useful Our free and independent intellectual have the honest responsibility to is invest the majority of time and effort to liberate our people from the herd psychology and the recovering of the will

hamed   3   December 20, 2020 6:37 AM
To educate and to concentrate their attention to struggle against the discrimination where a great part refuse the other and vice versa ,fractured society,to educate the society over the solidarity patriotism where each individual can feel necessary respectful and useful, with equal political rights of citizenship ,to educate the people to refuse, to isolate without palliative any group sect party who preach discrimination ,or the exclusivity of the homeland, to open the society , the individual freedom where the individual can realize himself ,not to remain a mere amorphous passenger contributing in nothing for his society ,these are some points to struggle for not to remain investing all time and efforts in writing about well known political subjects or events related with exterior where the people heard them. For several are repeated these subjects are repeated is the result is tedium normalization and indifference not a single popular and spontaneous manifestation ,The strength of the people is unity and the mutual respect of members where each member feels useful for his homeland , when a people is alienated and disarmed” no unity and no freedom” what is waited from him?







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز