د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
دول العالم توجّه صفعة قوية لإدارة ترامب برفضها فرض عقوبات جديدة على إيران

وقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الإثنين 21/ 9/ 2020 مرسوما يجيز فرض عقوبات اقتصادية وعسكرية بحق إيران وأي دولة أو شركة تساهم في بيع ونقل أسلحة لها، وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن العقوبات الأمريكية دخلت حيز التنفيذ مرة أخرى، وإن بلاده تتوقع من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الامتثال الكامل لهذه الإجراءات، وهدد الدول التي لا تلتزم بها بعواقب سيئة.

هذه الإجراءات الأمريكية الأحادية بإعادة تفعيل كامل العقوبات الدولية التي فرضت على إيران قبل التوقيع على الاتفاق النووي، والتي تم رفعها بالتدريج بعد التوقيع عليه في 2015، ليست سوى جزأ من محاولات رخيصة قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسابيع الماضية للضغط على مجلس الأمن الدولي ودول العالم لمقاطعة ومحاصرة إيران خدمة لمصالحها ومصالح حليفتها إسرائيل، ودعما لمحاولات ترامب للفوز بولاية رئاسية ثانية.

الولايات المتحدة الأمريكية حاولت تبرير جهودها الرامية إلى تفعيل هذه العقوبات وتضييق الخناق على إيران بالادعاء أنه يحق لها الطلب من  الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إعادة فرض العقوبات لأنها، أي أمريكا، شريكة في الاتفاق النووي الذي وقعته في 2015؛ لكن الدول الكبرى الأخرى التي وقعته عندئذ، والتزمت به بعد انسحاب أمريكا منه عام 2018، وهي الصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا رفضت ادّعاء أمريكا، وأعلنت انه لا يحق لها طرح مثل هذا الطلب بعد انسحابها من الاتفاق؛ ولهذا لجأت أمريكا إلى محاولة إعادة تفعيل كامل العقوبات بطريقة أحادية بعد ان بذلت جهودا دبلوماسية مكثفة، وضغطت على العديد من دول العالم لتنفيذ ما تريده، وبعد أن طرحت الموضوع للتصويت في مجلس الأمن وفشلت فشلا ذريعا حيث رفضته 13 دولة من أصل 15.

فشل الولايات المتحدة في إقناع معظم دول العالم بدعم موقفها الرامي إلى إعادة تفعيل العقوبات على إيران يدل على فقدانها لمصداقيتها وعزلتها عالميا، وتراجع نفوذها وقدرتها على إنجاح أو إفشال قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي عن طريق التصويت كما كانت تفعل سابقا؛ أسباب هذا الفشل والتراجع الأمريكي كثيرة وتراكمية من أهمها ممارسات إدارة دونالد ترامب المتمثلة بفلسفة " أمريكا أولا" وعدم الاهتمام بمصالح الآخرين، وسياساتها العدوانية في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وأوروبا، وانسحابها من عدد من المنظمات الدولية الهامة، وممارساتها العنصرية في الداخل الأمريكي وفشلها في التعامل مع جانحة كورونا، وإجراءاتها الاقتصادية ضد العديد من دول العالم من بينها الصين وروسيا، وحلفائها التقليديين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي خاصة فرنسا وألمانيا وإيطاليا واسبانيا.

عدم استجابة دول العالم لإعادة فرض العقوبات الأمريكية على إيران يشير بوضوح إلى تراجع دور أمريكا القيادي على الصعيد العالمي، وإلى إخفاقها في إرغام إيران على دخول بيت الطاعة الأمريكي وإعادة التفاوض على مشروعها النووي وقبول إملاءات إدارة ترامب؛ إيران صمدت ونجحت في تعاملها مع العقوبات الأمريكية منذ قيام ثورتها عام 1979؛ ولهذا فان العقوبات الجديدة لن تؤدي إلى استسلامها، بل انها ستقوي جبهتها الداخلية، وتزيد الوضع في المنطقة تعقيدا، وقد تؤدي إلى نزاعات وحروب وانقسامات تكون الخاسر الأكبر فيها دول الخليج المتحالفة مع واشنطن وتل أبيب!   

حجازي   أيران مصدر الشر   October 13, 2020 2:41 AM
أستاذ أسامه فوزي أنت فلسطيني ونؤكد لك أن كل من يصدق أن أيران تعمل لصالح العرب والمسلمين يكون أما غبي أو ساذج ،منذ أن تسلم الخميني المقبور حكم أيران ولم تضرب ايران ذبابة اسرائيليه ، ولكن ايران قتلت ومازالت تقتل الاف العرب في العراق وسوريا ولبنان،انظر الخراب الذي تفعله ميليشيات ايران في العراق،بل انهم حرفوا مذهب الشيعه وصاروا يهتفون ( لولا الحسين لما عبدالناس الله)،







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز