محيى الدين غريب
moheygharib@hotmail.com
Blog Contributor since:
05 December 2017



Arab Times Blogs
شيخوخة العقل

      خرج العقل من رحم الحياة فى ظروف خارقة غير عادية ، وبدون أم ثاكلة رحيمة ليلقى به بين الجلاميد الجرداء وعلى الجبال السحيقة ووسط الصحراء القاحلة.  وتمر مئات الآلاف من السنين وهو لايزال رضيعا نحيفا ليس له من يرعاه أو يكلؤه ، ومع الوقت تزداد آفاقه وتمنياته وأيضا تزداد آلامه لأن الزوال يهدده لحداثته.

ولكن حبه للحياة يتدفق  كالنهر ويجرفه إلى الاغوار البعيدة ويلفظه بين العواصف العاتية ، وعليه قبول أن يفطم عنوة وقصرا بعد أن تأكد أنه وحيدا فى هذه الحياة. وهاهو ينمو ليتعلم المشى ويجرى فى زهو هنا وهناك لاتسعه كل هذه الأرض ، يود أن يقفز على صهوات العواصف ويترامى فى لجات البحار.

وكان عليه أن يتعلم فى هذه المرحلة من تجربة الخطأ والصواب ، فتحترق أصابعه لكى يخاف النار وتتكسر أضلاعه لكى لا يلهو على أطراف الجبال وحواف البراكين ، ويتحلى بالحرص حتى لا يقع فريسة للحيوانات. ومن ثم تعلم كيف يساوم الطبيعة ويراوغها ، ينال منها تارة وتنال منه تارات لينام فى نهاية المطاف بين أحضانها مستسلما لحواديت قبل النوم.

وتمر مئات الآلاف من السنين وإذا العقل شاب فى مقتبل العمر ، أثقلته الحياة ومنحته التعرف على الخير والشر وأكسبته الخيال والتصور ليتعلم كيف يردع الشر بالقوة ويراهن على إرادته  المتسلطة  ولكن بعيدا عن منطق الأشياء فهو لم ينضج بعد.

ويغريه عنفوان الشباب ، ويستهويه حب الأمتلاك وأستعراض القسوة والسيطرة فإذا به يلقى بنفسه فى حروب طائلة مستهزءا بمآسى الحياة. بدءا من الحروب من أجل البقاء لأكتشاف ذاته ، ومرورا بالحروب الاستعمارية لاكتشاف مقدراته ، والحروب الدينية نتيجة اختلاف وتباين الأديان والمذاهب ، وحتى الحروب الاقتصادية من أجل البذخ والأسراف وأخيرا الحروب من أجل التفوق.

ولاتزال هذه المرحلة هى التى يعيشها العقل الآن وربما لمئات الآلاف من السنين ، ألا وهى  مرحلة الصراع بين العقل والإرادة.

وستمر مئات الآلاف من السنين بعدها سينضج العقل بعض الشيئ لينتقل إلى مرحلة الرجل العاقل رب الأسرة الذى يسعى إلى الاستقرار ، ويتوقف عن الخوض فى الحروب والعمل لخير جميع البشرية.

فى هذه المرحلة سيدرك العقل أهمية عدم أستغلال الطبيعة وتخريبها ويتوقف عن تجاربه النووية على الكواكب الأخرى ، وسيدرك أن الحقيقة المطلقة تكمن داخل الضمير الإنسانى.

سيتمتع أكثر بالحياة وسينعم بالهدوء وسيخلف ذرية نابهة تستطيع خلق المادة الحية واكتشاف الفضاء والتنقل بين المجرات وتطوير ما بعد الإنسان. 

وستمر مئات الآلاف وربما الملايين من السنين فإذا بالعقل رجلا وقورا متعقلا بعد أن انتصر على إرداتة انتصارا كاملا ، وبعد أن اكتشف ذاته وتحققت أحلامه وأمانيه ، فيزهد فى الحياة ليكون همه السير إلى الأغوار البعيدة لإدراك سر التكامل فى الذات بعد أن تصالح وتعاهد مع رب الأرباب.

وستمر مئات الآلاف وربما الملايين من السنين فإذا بالعقل كهلا عجوز يتكئ على عصاه ويعانى من أمراض الشيخوخة  مستسلما إلى اللانهاية وليلقى النظرات الأخيرة عبر الأحقاب التي مر بها.

وأخيرا يحتضر العقل ثم يموت ، ربما لينبعث من جديد ليخرج من رحم جديد فى عالم آخر فى مجرة أخرى من بين مليارات المجرات فى الكون اللانهائى.

سبتمبر 2020







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز