يَوٌسِفُ الحسينى
www.youssefelhosseny@gmail.com
Blog Contributor since:
29 February 2020



Arab Times Blogs
لماذا خرج ألامام ألحسين عليه ألسلام على يزيد وألرد على مقالة ألمخبرألصحفى محمدألباز ألحسين ظالما ج٢

لماذا خرج الامام الحسین علیه السلام على یزید والرد على مقالة المخبر الصحفي محمد الباز ألحسین ظالما ج ٢

لماذا خرج الامام الحسین علیه السلام على یزید والرد على مقالة المخبر الصحفي محمد الباز ألحسین ظالما ج ٢
السلام علیكم ورحمة الله تعالى وبركاته
1. عاتبني البعض على أني كنت متحامل بل وظالم لأن الموضوع لیس موضوع موالاة أو معاداة لآل البیت علیهم السلام
ولكن موضوع ورقة بحثیة أكادیمیة حول موضوع فقهي بحت وهو هل یجوز الخروج على الحاكم الظالم الفاسق الحرامي
فى الفقه الإسلامي أم لا یجوز ذلك كثیرا وهذا ما قاله ألكاتب ألصحفي محمد الباز في مقالة ألحسین ظالما وقالوا أني قد
اتهمته بالباطل وبدون دلیل على أنه جاهل في الفقه والسیرة والحدیث وتفسیر القرآن وأنه لا یحسن تفسیر أصغر آیه من
القرآن الكریم ولا یعرف معنى كلمة الصمد وهذا تجني وتجاوز شدید على كاتب صحفي في حجم ووزن ألكاتب ألصحفي
محمد ألباز وأقول لكل من عاتبني ما رأیكم أن نجعل الكاتب والمخبر الصحفي محمد الباز بنسبة ومن خلال كتبه و مقالاته
وهو من یرد علیكم لكي نعلم ونعرف جمیعا مقدار ثقافة وعلم المخبر الصحفي محمد الباز بالدین الإسلامي بل بأبسط
قواعد الإسلام ومن كلامه بنفسه ومن خلال كتبه ومقالاته للكاتب الصحفي محمد الباز كتاب أسمه التدین المصري
وهو ذكر اسم هذا الكتاب فى مقالة ألحسین ظالما والتي صدرت في جریدة الدستور الصادرة في یوم الثلاثاء الموافق یوم ٢٤
ینایر سنة ٢٠١٧ میلادي الموافق ٢٦ ربیع الآخر ١٤٣٨ هجریه. العدد 3355 في ص ٧ بعنوان ألحسین ظالما فقال بالحرف ألواحد وقال محمد الباز فى نفس الجریده ونفس العدد
جریدة الدستور رئیس مجلس الإدارة والتحریر د. محمد الباز رئیس التحریر التنفیذي محمد العسیري ●
- محمد الباز محمد الباز محمد الباز یكتب.. فتنة زواج الرسول من العذراء مریم فى الجنة الإثنین 23 /ینایر/ 2017
04:32 م
الرسول تزوج السیدة مریم فى الجنة... قول كمان یا شیخ سالم
اعتبرت العنوان الذى عبر أمامى عبثیًا، مواقع إلكترونیة تنسب إلى الدكتور سالم عبدالجلیل، وكیل وزارة الأوقاف، قوله
إن النبى محمدا، صلى الله علیه وسلم، تزوج السیدة مریم العذراء فى الجنة.
لم ألتفت إلى الموضوع كله، من ناحیة لأن الدكتور سالم واعظ متمیز وعاقل، ولا یمكن أن یردد مثل هذا الكلام الفارغ،
ومن ناحیة أخرى لأن صحافتنا الإلكترونیة تقتات كثیرًا على الفبركة ولا تراعى الدقة فیما تنشره.
المسلمون » وحتى أكون على یقین بحثت، أین ومتى قال سالم ما قاله، لتكون المفاجأة، كان سالم یتحدث فى برنامج
الأحد ٢٢ ینایر، أفاض فى فضائل السیدة مریم علیها السلام، وقال إنها ستدخل الجنة مع « المحور » على قناة « یتساءلون
النبیین، ثم صعد إلى المفاجأة الكبرى، في تكریم السیدة العذراء لیس ففي دخول الجنة مع الأنبیاء فقط، ولكنها تتزوج من
النبى محمد أیضًا.
لم تكن هذه هى المرة الأولى التى أسمع فیها هذا الكلام، لكنها المرة الأكثر استفزازًا، فالكلام منسوب إلى شیخ المفروض أنه یتصدى لتجدید الخطاب الدینى، وبدلًا من نقد ما فى كتب التراث الصفراء من ترهات نجده یرددها ویفرح بها،ويسوقها لمستمعیه وكأنه یزف لهم البشرى.
عسى ربه إن طلقكنَّ أن یبدله أزواجًا خیرًا » : یفسر آیة سورة التحریم « ابن كثیر » كلام سالم عبدالجلیل لیس من خیاله، ف
بحدیث روى عن بریدة رضى الله ،«٥» الآیة « منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثیبات وأبكارًا
عنه، قال فیه: وعد الله، نبیه صلى الله علیه وسلم، فى هذه الآیة أن یزوجه، الثیب آسیة امرأة فرعون، والبكر مریم بنت
عمران.
وهذا أبوهریرة یدلى بدلوه، یقول فى حدیث رواه: دخل رسول الله بماریة القبطیة سرًا ببیت حفصة بنت عمر، فوجدتها
معه، فذكر حدیثًا طویلًا جاء فى آخره: فوعده من الثیبات آسیة بنت مزاحم امرأة فرعون وأخت نوح، ومن الأبكار مریم
بنت عمران وأخت موسى علیهم السلام.
دعك من جنون كتب التراث وتفسیرات الأولین وروایاتهم التي یطعن فیها العقل والمنطق، فلیس معقولًا أن یقول الرسول
هذا الكلام أو یفكر فیه، أتوقف فقط عند داعیة معاصر ومسئول فى المؤسسة الدینیة یردد هذا الكلام ویفاخر به.
لن أطلب ردًا من مؤسسة الأزهر على هذه الترهات، لسبب بسیط أن سالم عبدالجلیل ورفاقه درسوا هذا الإفك فى مناهج
الأزهر، وهذه فعلیًا هى الجریمة الكاملة.

فهل أعتراض محمد الباز على زواج المصطفى محمد صلي ألله علیه وآله بسبب أنه لا یؤمن بوجوب وجود زواج في الجنة ولا
توجد علاقات جنسیة فى الجنة كما هو وارد في موقع الملحدین العرب على الانترنت أم لأن الكاتب محمد ألباز یعتنق وجهة النظر
المسیحیة التي ترى أن الزواج رجس ولا یحق للسیده ریم أن تتزاج أصلا لأن الآلهة لا تتزوج وكیف تتزوج الطاهرة والمقدسة من
الفاني أو لأنك تتعتقد أن محمد لیس أهلا أن یدخل الجنة أصلا والعیاذ بالله ولید كوفئ لكي یتزوج من السیدة مریم البتول ویبدو أن
محمد ألباز لا یرى ألحسین ظالما فقط بل ویرى محمد ظالما أیضا (والعیاذ بالله من هذه العقیدة)زواجه من مریم ففي وفیت
ألجنة ففي هذه ألمقالات وغیرها یثبت محمد ألباز أنة لایجهل قدر ومقدار ومقام ألامام ألحسین علیه ألسلام فقط ولكن یجهل قدر
ومقدار ومقام ألمصطفي محمدصلي الله علیه وآله وأیضا ذكر ألمخبر ألصحفي محمد ألباز فى مقالة ألحسین ظالما أكبرت فى الحسین
أنه لم یركن ظهره ولم یستعذب الراحة وقطع طریق الآلام وحده من مكة إلى الكوفة وقال عكس هذا ألكلام في مقالة دم ألحسین في
كربلاء فقال ( لم یخرج الحسین وحده إلي مكه حمل معه أختیه زینب والسیده أم كلثوم وإخوته أبوبكر والعباس وجعفر وأولاد أخیه
الحسین ومن كان بالمدینة من أهل بیته عدا أخاه محمد بن الحنفیة الذى آثر البقاء فى المدینه علي الرحیل ولا حول ولا قوة ألابالله
العلى ألعظیم على حال كبار ألصحفیین فى مصر
ومقدار معلوماتهم ألدینیه محمد ألباز تایة یاعینى لا یعلم أن كان ألامام ألحسین علیه ألسلام خرج وحده أم لم یخرك وحده وقال محمد
ألباز فى مقاله ألحسین ظالما (منذ أكثر من ١٣ عاما كتبت عن الحسین رضي الله عنه مقالا مطولا ضمنته كتابي الاسلام المصرى )
فیا تري ماذاذ كانت ألمعلومات ألقیمه ألتي ذكرها ألدكتور وألفقیه وشیخ ألاسلام محمد ألباز فى هذا ألكتاب ألقیم الذي لم یؤلف في
تاریخ ألاسلام مثله لمحه بسیطه عن عنواوین ألموضوعات ألمذكوره فى هذا ألكتاب تكفي للحكم علي مقدار علم ألمؤلف من نوعیه
هل مات النبي محمد صلي لله علیه وسلم بالزائده الدودیه وهل من حق المرأة أن تصلي وهي حائض وأكذوبه المهدى المنتظر فهل
كاتب بهذا ألمستوي من المعلومات الدینیه مؤهل لكي یحاكم ألامام الحسین علیه السلام أبو الاحرار ویحاكمه ویحكم علیه بالظلم فى نهايه المقال
اترك الحكم لكم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز