يَوٌسِفُ الحسينى
www.youssefelhosseny@gmail.com
Blog Contributor since:
29 February 2020



Arab Times Blogs
تٌکْفُيَر أبًوٌحًنِيَفُةّ ألَنِعٌمًآنِ وٌألَجّعٌدٍ بًنِ دٍرهّمً هوٌآيَهّ ألَتٌکْفُيَر جّ٣

ألسلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته

اللهم صل على محمد وٍِال محمد

بسم الله ألرحمن ألرحيم تكفير ابو حنيفة وتحويل ابو حنيفة الى التحقيق ورفع قضية حسبة علية كما كان يفعل على ألبدرى وعبد ألصابور شاهين مع الكتاب وألصحفيين واساتذه ألجامعات وماحدث مع د.حسن حنفى ونصر حامد ابو زيد وغيرهم تماما فيعتبر موضوع تكفير ابو حنيفة النعمان من اوائل قضايا الحسبة التى تم رفعها فى تاريخ الاسلام ( وهذا الكلام لا يعنى أنى اتفق معهم فى أرائهم ولكن هو الدفاع عن مبدا عدم تكفير رجال الدين او المفكرين وألباحثين فى الشئون ألاسلامية والكتاب والصحفيين بل مع مبدا عدم تكفير اهل القبلة عموما والعلماء والشيوخ منهم خصوصاوأنا ايضا ضد منع الكتب حتى لو كانت كتب تدعوا الى ألالحاد لآن الفكر لا يواجة ألا بالفكر والعقيده التى يهتز صاحبها وتصيبة الشكوك لمجرد صدور كتاب يشكك فى هذه العقيده فهذه عقيده ألمنافقين ومن يعبدون الله على حرف ومن تتقلب عقيدتهم مع مصالحهم ومن يعيشون بمبدأ لو رحت بلد بتعبد العجل حش برسيم واديلة أنما العقيده الحقيقية التى تبنى عن نتيجة تفكير عميق ومقارنة بين الاديان والمذاهب هذه هى العقيده الحقيقة والتى تزول الجبال ولا تزول او تتاثر عقيده مثل هؤلاء وهذا ما نحاول اثباتة والدفاع عنه فهل يعقل ان يتخلى المسيحى عن دينة لمجرد أنة لا يوجد اثبات تاريخى او دليل واحد يثبت ان فلسطين كان يعيش فيها شخص اسمة المسيح بن مريم عليه السلام والشهير بيسوع الناصرى جى .م روبرتسون و دبليو بى سميث وإى دوجاردين وب.ل . كوشو و ت يتاكر ل ج ريلاندز بى الفاريو أ .بايت ماتشيورو ر ستاهل ب فان إسينغا ةغيرهم او هل يمكن أت يتخلى اليهودى عن دينة لمجرد أن التاريخ الفرعونى كلة لا يوجد بة دليل واحد على وجود نبى الله موسى علية السلام او حتى وجود بنى اسرائيل فى مصر وخروجهم منها وشق البحر لموسى لهم أو قارون وهامان والسامرى والخصيات المزكورة فى ألقران والتوراة لا تؤيدها الحقائق التاريخية على ارض الواقع او فى جدران ألمعابد والمسلات ,الاثار الفرعونية مع ألعلم ان هناك نظريات حديثة تقول أننا نبحث فى ألمكان ألخطأ وان مكان موسى وفرعون كان فى المملكة الفرعونية الموجودة فى شبة جزيرة سيناء وهذا مجالة الابحاث القادمة ان شاء الله تعالى ) وأنا مع ألرأى ألذى يقول ترك تكفير أهل ألقبلة ممن ثبت أسلامهم بالقطع ألا من وقع الكفر عليه منهم بالقطع فقال الملا على ألقارى قد قال علماؤنا إذا وجد تسعة وتسعون وجها تشير إلى تكفير مسلم ووجه واحد إلى إبقائة على أسلامة فينبغى للمفتى وألقاضى أن يعمل بذلك الوجه وهو مستفاد من قوله صلى الله عليه واله (أدرءوا الحدود عن ألمسلمين ما استطعتم فإن وجدتم للمسلم مخرجا فخلوا سبيله فإن ألإمام لأن يخطىء فى العفو خير له من أن يخطىء فى العقوبة ) رواه ألترمذى وغيره والحاكم وصححه شرح الشفا ج 2\502 وقال الملا على القارى ذكروا أن المسالة المتعلقة بالفر إذا كان لها تسعة وتسعون إحتمالا للكفر وإحتمال فى إبقاء ألف كافر أهون من ألخطا فى إفناء مسلم واحد (شرح الفقيه الاكبر . ص 62 وقال أيضا وهذه نزعة جسيمة وجرأة عظيمة فإن عبارة احاد الناس إذا احتملت تسعة وتسعين وجها من الحمل على الكفر ووجها واحدا على خلافة لا يحل أن يحكم بارتداده مرقاة ألمفاتيح شرح مشكاة المصابيح ملا على ألقارى و نقل القاضى عياض عن العديد من الالعلماء قولهم يجب الاحتراز من التكفير فى أهل التاويل فإن أستباحة دماء ألمصلين ألموحدين خطرو ألخكا فى ترك الف كافر اهون من ألخطأ فى سفك محجمة من دم مسلم واحد ألشفا بتعريف حقوق ألمصطفى ج 2\277 وقال أبو حامد الغزالى والذى ينبغى ألاحتراز منه التكفير ماوجد إليه سبيلا فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة ألمصرحين بقول لا إله إلا الله محمد رسول الله خطأ والخطأ فى سفك دم لمسلم (الأقتصاد فى ألاعتقاد ص 269 ) وعنه فتح ألبارى (12\314) وقال ( أبو حامد الغزالى فى فيصل التفرقة بيم الاسلام والزندقة ضمن مجموع رسائل الغزالى ص 248) فقال فإذا رأيت ألفقية الذى بضاعتة الفقه يخوض فى التكفير وألتضليل فأعرض عنه ( وهذا مثل عبد الحليم بن تيمية فلم يظهر فقية فى تاريخ الاسلام خاض فى دماء العلماء مثل ابن تيمية ومن بعده تلميذه ومجدد مذهبة بعد ان اندثر محمد بن عبد الوهاب والحركة الوهابية فلم تخض جماعة اسلامية ومنذ ظهروها فى بداياتها المبكرة فى دماء المسلين وتفكفير علماء الاسلام والمسلمين مثل هذه الجماعة ومنذ ظهورها فداعش وابو بكر البغدادى والقاعده وطالبان وبوكو حرام بل وجيع العمليات الارهابية وعمليات القتل والتفجير ابطالها وقادتها ومنفذيها جميعا وهابية سلفية جهادية وتحدى أن تجد الا فيما ندر قام بتفجير نفسة فى مسجد للمسلمين تابع للحركة ألسلفية مثلا او اى جماعة اخرى لايوجد الارهاب والتكفير صناعة سعودية وهابية وذلك على سيرة وتقليدا لشيخهم محمد بن عبد الوهاب الذى لم يكن يتناظر مع احد ويغلبة فى المناظرة ألا وارسل له من يغتاله سرا (ألسحب الوابلة على ضرائح الحنابلة) وقال (ألزرقانى فى مناهل ألعرفان ج2 ص 35 ) ولقد قرر علماؤنا أن الكلمة إذا احتملت الكفر من تسعة وتسعين وها ثم احتملت إلايمان من وجه واحد حملت على أحسن المحامل وهو ألإيمان وهذا موضوع مفروغ منه ومن ألتدليل عليه وقال أبن أبى العز الحنفى أنه لمن أعظم ألبغى أن يشهد على معين أن الله لا يغفر له ولايرحمه بل يخلده فى ألنار (شرح الطحاويةج2\ص432) وقال أبن عبد البر فى ألتمهيد(22\17) القران والسنة ينهيان عن تفسيق المسلم وتكفيرة ببيان لا أشكال فيه ومن جهة النظر الصحيح الذي لا مدفع له أن كل من ثبت له عقد ألاسلام فى وقتباجماع من ألمسلمين ولا يخرج من الاسلام ألمتفق عليه غلا باتفاق اخر وهذه الاقوال هى بعض من اقوال علماء المسلمين المعتدلين المنصفين وهذا هو الراى الصحيح لأن فتنة التكفير ووقوع المسلمين فيما حذر منة رسول الله صلى الله عليه واله ألامة عنما قال لا ترجعوا بعدى كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض صحيح ألبخارى ومع الاسف الشديد هذا حال المسلمين فى طول تاريخ حروب الرحماء فقتل رسول الله صلى الله عليه واله ومات مسموما شهيدا صلى الله عليه واله وقتل الخليفة ابوبكر مسموما ايضا وقتل عمر بن الخطاب وقتل عثمان بن عفان بعد الثورة عليه وقامت حروب اهلية لا تتوقف بعد تولى امير المؤمنين على بن ابى طالب علية السلام للحكم فقامت حرب الجمل بين السيده عائشة وطلحة والزبير من جهة وامير المؤمنين على بن ابى طالب من الجهة الاخرى وبعهدها حرب صفين بين الامام على عليه السلام ومعاوية وعمرو بن العاص فى موقعة صفين بعد ذلك ثم حرب الخوارج فى النهروان بعد ذلك وقد تكلم العديد من الصحفيين والشيوخ والكتاب عن هذه الفتنة والحروب التى دارت بين الصحابة مثل طه حسين فى الفتنة الكبرى وعبد الرحمن الشرقاوى فى على امام المتقين ونبيل فياض فى كتابة ام المؤمنين تاكل أولادها وكان من أخر من كتب حول الفتنة بين الصحابة كان الكاتب الصحفى ابراهيم عيسى فى رحلة الدم القتلة الاوائل واعيب على كل هؤلاء خصوصا أستاذى ابراهيم عيسى فأنا تلميذ فى مدرسة أبراهيم عيسى من ايام لما كان لسة شاب رفيع ولم يكن ظهر علية هذا الكرش الضخم الذى يمتلىء بالطعام والكتب والحكمة واعيب على الاستاذ ان يتحدث فى موضوع شائك مثل موضوع الفتنة الكبرى ليروى ويسرد ربع الروايات وثمن الحقيقة فعند الكلام حول موضوع بهذا الحجم والخطوره فاما ان يروى الشخص كامل ألروايات من جميع الزوايا والاطراف او يفضل السكوت ويتخذ مبدا شيوخ الازهر دماء تلك دماء طهر الله منها يدى فلاأخضب بها لسانى او كما قال ابن حجر العسقلانى فى الصواعق المحرقة على اهل البدع والزندقة وان لا نذكر ما شجر بين الصحابة ولا نذكر ماحدث من مقتل الحسين يعنى شيوخ الازهر يفضلون مبدأ طنش علشان تعيش اما ابراهيم عيسى الكاتب والصحفى الجرىء الذى وقف فى و حسنى مبارك ألرئيس المخلوع وفى غز قوته وجبروتة وسلطانة وكنت اظنة لن يخشى شيوخ الازهر وسيذكر الحقيقة كاملة ومن كلام جميع ألاطراف فمن أجل البحث فى موضوع اى موضوع يجب عليك اولا ان تنظر الية من جميع الجهات وتستمع الى جميع الاطراف بل وتستمع وتقرا الراى وعكسة لان الكتابة التاريخية دائما ما يؤثر بها وعليها العواطف والاهواء الشخصية والعلاقات الانسانية والهوى فكاتب فى حجم محمد حسنين هيكل عندما يتدث عن ولى نعمتة واللى لحم كتافة من خيرة سواء فى ملفات السويس او الانفجار وهويتحدث عن اقسى هزيمة تعرض لها العرب فى العصرألحديث فعندما تحدث وروى هيكل عن هذه الحرب حولها الى نصر سياسى وهزيمة عسكرية وجعل حرب اكتوبر فى كتابة السلاح والسياسة هزيمة سياسية وانتصار عسكر وجعل جمال عبد الناصر الرئيس العبقرى الملهم الذى كانت فضلاتة وبولة وبرازة تنبعث منها رائحة المسك كما كان انصار عائشة فى موقعة الجمل يقولون ان رائحة بعر جمل امنا عائشة ينبعث منها رائحة المسك كما يروى ابن عساكر فى تاريخة وعندما جاء هيكل للكلام عن انور السادات البطل الحقيقى للحرب والسلام عندما تحدث عنه فى كتابة خريف الغضب جعل اسمةالساداتى وليس السادات اى خادم السادة وليس بسيد من السادة وجعل امة عبدة وجارية من الحبشة وانتصار اكتوبر هزيمة سياسية فاذا اضطلع الشخص على كتاب هيكل عن السادات حتما ولابد ان يحتقرة وبالعكس اذا اضطلع على كتابات موسى صبرى وهكذا ولذلك حذر رسول الله صلى الله علية واله الأمة من فتنة التكفير او أن يكفر المسلين بعضهم البعض كما جاء فى صحيح مسلم كتاب الايمان حديث رقم 120 حدثنا أبوبكر بن ابى شيبة حدثنا محمد بن بشر وعبدالله بن نمير قالا حدثنا عبيدالله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن النبى صلى الله عليه واله قال إذا كفر الرجل اخاه فقد باء بها أحدهما بمعنى ان من يتهم لخوة المسلم بالكفر فهو اما م احتمالين اما ان يكون من اتهمة بالكفر كافر فعلا واما ان لايكون كافر فإذا كان من اتهمة بالكفر ليس بكافر فكيف يعرف ذلك وذلك لآن الحقيقة نسبية وجزئية علم الانسان نسبى امام علم الله المطلق وهذا ما ذكرة القران الكريم فى قول الله تعالى (كل يوم هو فى شأن ) الرحمن 26 فكل شخص يشاهد وينظر الى جزء من المشهد ومن زاويتة الخاصة فقط ولا يشاهد كل المنظر ومن جميع الزوايا مثل الفيل والعميان فيقال ان فى الهند اراد الملك ان يعطى درسا لشعبة عن الحكمةوالحقيقة وان المعرفة الانسانية نسبية فجاء بفيل ضخم ومجموعة من العميان وادخل العميان على الفيل وطلب منهم بعد ذلك وفى حضور جمع كبير من المتفرجين المبصرين ان يصف العميان الفيل للناس كل واحد منهم ولكن فى جملة واحده فقال الاعمى الاول الفيل اقرب مايكون ألى الحبل وقال الثانى متعجبا اين الفيل واين الحبل أنما الفيل مثل ألحائط تماما وقال الثالث كيف هذا انما ألفيل خنجر كبير وقال الرابع بل الفيل ثعبان بدين غير سام وقال الخامس ساخرا ما كل هذا الهذيان أنما الفيل مروحة يدوية مصنوعة من الجلد وقال الاعمى السادس هل مسكم طائف من الشيطان انما ألفيل ماهو الا جزع شجرة وكان كل من فى المكان يقهقة ويسخر من العميان وعلمهم بالفيل ووصفهم للفيل فقال الملك لماذا تسخرون من العميان فكلهم صادق وكلهم كاذب كلهم صادق فى وصفة للجزء الذى لمسة فقط فلآول قال أن الفيل يشبة الحبل لآنة لمس الذيل فقط والثانى قال ان الفيل كالخنجر لانة لمس الناب والرابع قال ان الفيل كالثعبان لآنة لمس الخرطوم والخامس قال أن الفيل يشبة المروحة لآنة لمس احدى ألاذنين والاخير قال ان الفيل كجذع الشجرة لآنة لمس القدم وبذلك فقد اصاب كل شخص من الستة جزء من الحقيقة وألخطأ الوحيد الذى ارتكبوه هو انهم لم يتريثوا ليعرفوا الحقيقة كاملة ونحن ايضا بلا استثناء نقع فى هذا الخطأ كثيرا نتحدث عن جزء من الحقيقة ونعتقد ان هذا الجزء هو الحقيقة كاملة فنتمسك به ونتعصب من اجلة ونهاجم من يعرضة ونحارب الآراء الاخرى وذلك ببساطة لاننا لم نحيط الحقيقة من كافة جوانبها وهذه هى الجريمة الكبرى التى يقع فيها من يعتقد فى عقيده تكفير اهل القبلة لانة قد يكون ألرجل طول عمرة ملحد وفى أخر لحظة من حياتة يؤمن وقد يعيش الانسان طول حياتة مؤمن ثم يفقد ايمانة فى اخر حياتة ولذك قال رسول الله صلى الله علية واله ان احدكم ليعمل بعمل اهل الجنة حتى لا يبقى بينة وبينها غلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل ألنار فيدخلها وان احدك يعمل بعمل اهل النار حتى ما يكون بينه وبينها غلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل الجنة فيدخلها صحيح البخارى واختم كلامى بما قاله الامام على زين ألعابدين علية السلام والفخر الرازى فقال الفخر الرازى نهاية إقدام العقول عقال وأكثر سعى العالمين ضلال

وارواحنا فى وحشة من جسومنا وحاصل دنيانا أذى ووبال

ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا سوى أن جمعنا فبه قيل وقالوا

ويقول مولانا الامام على زين العابدين بن الحسين بن على بن أبى طالب عليهم السلام

إنى لأكتم من علمى جواهره كى لا يرى الحق ذو جهل فيفتتنا

وقد تقدم فى هذا ابوحسن إلى الحسين وأوصى قبله الحسنا

ورب جوهر علم لو أبوح به لقيل لى أنت ممن يعبد الوثنا

ولاستحل رجال مسلمون دمى يرون أقبح ما ياتونه حسنا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز