نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
جواز السفر الإماراتي والسوري

هل تعلم ان جواز السفر الإماراتي هو الأول بالعالم ويمكن للمواطن الإماراتي إصداره إليكترونيا بتكلفة قروش قليلة ويستلمه خلال أقل من ساعة ودون الحاجة لاستجداء احد أو مراجعة عشرات العرفاء والفروع الأمنية ولا يحتاج المواطن الإماراتي ومن سنين طويلة لفيزا لأي دولة بالعالم فيدخلها بسلام وهو آمن مطمئن، ويعتبر دخل المواطن هناك من الأعلى على مستوى العالم فيما أصبحت دبي لؤلؤة كونية تتلألأ على ضفاف الخليج، وباتت قبلة للسياح ومقصدا للمتعة والترفيه (فيما سوريا صارت وكالة من غير بواب لكل شذاذ الآفاق ولـ"لفايت" والطالع ويتم تبرير هذا الواقع المؤلم والمزري بحجة المقاومة)،ويقصدها -أي دبي- حتى اللصوص والحرامية ورموز ونجوم المافيات الأشهر بالمنطقة والعالم الذين روعوا شعوبهم ومصوا دماءها وباعوا الشعارات وتاجروا كثيراً بالمبادىء والقضايا المركزية والمحورية الخرندعية وداخوا ودوّخوا البشرية بالمنعطفات التاريخية وباتوا يستثمرون المليارات المنهوبة من دم وعرق الشعوب في دبي ويعيشون هناك حياة اللوردات والأباطرة والأمراء ولليوم يعتبر دخول الامارات حلما بعيد المنال لكل سوري ويمنع عليه دخولها إلا بإجراءات شبه تعجيزية فيما يدخل الاماراتي سوريا بركلة قدم وبلا احم ولا دستور ولا فيزا ولا من هم يحزنون.


اما جواز السفر السوري، يا خووووي، ويا حرام، ولا تقرفوا وأنتم أكبر قدر، وهو بالمناسبة الأغلى بالعالم قياسا بدخل الفرد ومن دجون قياس بدخل الفرد، (يكلف هذا الجواز الغريب صاحبهالمغترب حوالي 1000 دولار) ويحتاج لعشرات المراجعات والتوسلات والموافقات الأمنية والزيارات المكوكية والمراجعات الدورية والمراسلات الدبلوماسية والقرارات الخنفشيارية والدراسات الأمنية والمقابلات البوليسية ووو، (كل هذه الحركات اللا مسؤولة القرعاء الصبيانية من جماعة البكابوريا أدبي شحط جعلت من الجواز السوري حبرا على ورق ولا يساوي حتى قيمة الحبر المكتوب به فهناك هيئات دولية تراقب وتسجل كل شيء)ومع كل هذه الإجراءات التعجيزية والقهرية فلا أحد يشتريه بقشرة بصلة ولا تستطيع الدخول به على أتعس دولة إفريقية وقلة من الدول تعترف به مع كوريا الشمالية وإيران(حتى المقاومين بلبنان لا يقبضونه) وذات مرة أرجعوني وأعادوني ذليلاً مهيض الجناح مطروداً عن الحدود اللبنانية عند طرطوس ولم يسمحوا لي بدخول "سويسرا الشرق"(رجاء ممنوع الضحك والتريقة)، ويوم ذهب وزير خارجية سوريا المدعو وليد المعلم لنيويورك لحضور مداولات الجمعية العامة، ورغم ان جواز سفره دبلوماسيا فما احد قبضه وما شالوه حتى من أرضه، وأوقفوه مع طابور اللاجئين والمهربين من المكسيك والبيرو وطالبي اللجوء من الدول الجائعة والفاشلة والمنهارة وتم تفتيشه كراكب عادي، ويخضع اي سوري في مطارات العالم، هذا إن حالفه الحظ ولم يغرق بالبحر ويأكله سمك القرش، لإجراءات تفتيش وتوقيف قاسية وما حدث معي ذات يوم بمطار زيوريخ لا يوصف فقط لأن جوازي سوري، وأنتم أكبر قدر،  وطبعا سفرتي كانت على حساب الجهة الداعية لمؤتمر حقوقي دولي، فانا بالظروف الحالية لا أستطيع السفر لبرابشبو وضهر صفرا او صلنفة، وبقيت محروما من السفر ومن جواز السفر لعقد كامل وموضوعاً تحت الإقامة الجبرية من قبل جماعة البكالوريا أدبي شحط الذين يـُطـْبقون على مصائر البشر ويتفنون بإدارة سوريا بعقلية ريفية فلاحية متواضعة في خرق وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان والدستور والقوانين حتى بأدغال الأمازون لا يمنعون إنسانا من التنقل وكله لأسباب لا يعلمها إلا الراسخون بتجارة الشعارات وفروع المخابرات...وفهمكم كاف على أية حال

ثم تأتيك حشرة ونكرة لا تملك ثمن ظرف "أندومي" منته الصلاحية لتشتم دولة الإمارات وتتطاول على كرامات البشر بزعم أنه الأخ مقاول عفوا مقاوم ويحمل على كاهله هموم شعوب المنطقة وتطلعاتها وسيعيد اللاجئين ويزيل اوروبا عن الخارطة ويعيد لهم الأندلس ويبعث امته الميتة من رقادها ليقول لك أنه سيقاوم ويدحر ويزيل دول العالم عن الخرائط هكذا بكل بساطة...


ملاحظة هامة: كل من سيسرق البوست ويقول ان نضال نعيسة صهيوني سازعل منه وأشكيه للموجه بالمدرسة...


ط ح   كلام صحيح   August 23, 2020 4:30 PM
غريب كيف نشر لك لص الإمارات أسامة فوزي هذا المديح بالامارات وهو لايطيق سماع كلمة مديح بالامارات. بعد أن خان الأمانة وسرق، فحبسوه، ثم عفوا عنه. هل لديكم الشجاعة للنشر؟.

Salah   ليس بصهيوني   August 29, 2020 10:44 PM
بل عربي لا تفهم الفرق بين الحالتين. الامارات جعلت من شعبها هنود حمر الامارات فهم ناءمون تعطيهم اي شيء حتى يبقوا ساكتون والشيوخ تفعل مل تشاء بالبلد اما في سوريا العالم كله متامر عليها من اجل موقف لاسترجاع ارضها. قبل ان تكتب عليك دراسة المقررة من كل جوانبها .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز