د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
الإمارات أسقطت ورقة التوت وسقطت في مستنقع تل أبيب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس 13/ 8/ 2020 نبأ تطبيع العلاقات بشكل كامل بين الإمارات العربية المتحدة ودولة الاحتلال الصهيونية، ووضع بذلك حدا للتكهنات السابقة التي كانت تربط أبو ظبي بتل أبيب؛ وتلى الاعلان بيان أمريكي إسرائيلي إماراتي مشترك كشف عن توقيع اتفاق في واشنطن تعترف بموجبه الإمارات بإسرائيل وتقيم معها علاقات ثنائية مباشرة، ووقّع بمشاركة المتآمرين الثلاثة محمد بن زايد وبنيامين نتنياهو ودونالد ترامب؛ وبذلك تكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي وقعت اتفاق " استسلام " مع تل أبيب بعد مصر والأردن.

محمد بن زايد حاول تبرير خيانته للفلسطينيين والشعوب العربية والإسلامية بالادعاء ان الاتفاق ينص على منع إسرائيل من ضم المزيد الأراضي الفلسطينية"، وغرّد قائلا " في اتصالي الهاتفي مع الرئيس الأمريكي ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية." الأمير كذب كعادته لأن اتفاق " الشالوم " الذي وقعه هو واصدقاؤه .. لا يتضمن تعهدا، أو حتى إشارة .. لوقف سرقة وضم الأراضي الفلسطينية كما جاء في إعلان ترامب، الذي أشار بوضوح لا لبس فيه إلى أن إسرائيل وافقت على .. إرجاء بسط سيادتها وليس على إلغاء .. ضم المستوطنات والأغوار، وبشر العرب والمسلمين بالقول إن دولا عربية وإسلامية أخرى على الطريق لتطبيع علاقاتها مع تل أبيب، وصرح نتنياهو بعد توقيع الاتفاق بساعات بأن خطته لتطبيق السيادة الإسرائيلية على المستوطنات والأغوار .. لم تتغير.. رغم اتفاقية " السلام" مع أبو ظبي!

لا يستطيع محمد بن زايد وحكومته تبرير هذا الاتفاق الذي تعترف الإمارات بموجبه بإسرائيل بلا مقابل، والذي يثبت خيانته هو وحكومته لواجبهم القومي وللفلسطينيين، وتخليهم عن قرارات مؤتمرات القمة العربية، وتجاهلهم لواجبهم الديني الذي يدعو للجهاد دفاعا عن الأمة ووطنها ومقدساتها، ويؤكد دعمهم للمؤامرات الأمريكية الإسرائيلية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، والسيطرة على مقدرات العالم العربي، وفتح الباب على مصراعيه للمزيد من التدخلات الأجنبية والحروب وإراقة الدماء والدمار. فما الذي سيجنيه حكام الإمارات من هذا الاتفاق؟ لا شيء سوى الذل والعار، وتشجيع الانبطاح لأعداء الأمة! فالبحرين ودول خليجية وعربية أخرى أصبحت مستعمرات أمريكية، تأتمر بأمر واشنطن، وجاهزة للاستسلام وإلحاق المزيد من الأذى بحاضر ومستقبل أمتنا حماية لمشايخ النفط وعملاء أمريكا وإسرائيل الآخرين!

معظم الحكام العرب كانوا على علم مسبق بنوايا الإمارات وبما حدث، ووافقوا سرا على هذه الكارثة، وان المزيد منهم سيستسلم "ويشولم" مع تل أبيب قريبا؛ هؤلاء ليسوا حكام أمة؛ إنهم " طراطير " فقدوا كرامتهم، وأضاعوا أمتنا وجلبوا لنا العار والدمار؛ فإلى متى سنظل " عبيدا لعبيد " نعاني من الهزائم والذل؟ ومتى سيحين الوقت للثورة عليهم والخلاص منهم ومن شرورهم؟ نحن لا نشك بأن الآلام العظيمة تصنع الأمم العظيمة، ونأمل بأن تكون الخيانة الإماراتية القديمة الجديدة معبرا للتمرد والثورة على هؤلاء الأقزام وتطهير الامارات وغيرها منهم؟

 

 

hamed   esteemed kathem 1   August 20, 2020 11:57 PM
1--- let me disagree democratically from you on some points and the need to focus in issuing the subject as I see it
the islamic nation it is a concept which came from the so –called “religious wars” when the arabs conquered other people and to be sure of their subordination they obliged them to embrace the islam among another things ,It is a virtual and abstract concept ,It has no objective neither real spiritual links but yes there are a fierce indoctrination, The interests now are material and geo strategical links , so whatever we insist over the term islamic nation or another religious nation never last and resist a serious exam against the first obstacle this great abstract structure will fall like the pieces of aldomino because simply there are no solid cement ,just look the relation between the so-called islamic states. we repeat this term because of fierce indoctrination ,Pavlov reflex, politically it is a kind of madness to carry this term to form the worldly state ,it is destructive for all the free sand the tolerant societies to represent ,words has meaning and above all the political watch ward have serious meaning and social impact ,,

hamed   esteemed kathem 2   August 20, 2020 11:57 PM
2- You speak of betrayals, believe me, this word is serious ,it does not deserve to be identified with them, They ignore the existence of this concept for two reasons, they have no sense of belonging to the homeland and the culture of the group, they are selfish individualists, , they are indoctrinated to reject the other, unware that they reject even their proper family, They react emotionally and instinctively over the norms and the laws of the herd, They are tyrants and earrings while with the weak while they are submissive and kind with the strong to gain his satisfaction, loyal to the forest law ,In their mental dictionary doesn´t exist the altruist and anonymous solidarity but the they give with contempt the food waste and the charity for the poor to show their feeling of superiority and waiting the rewards , An organized society over the refusal of the other,it is fractured society ,it rejects herself , no confidence between her members ,it is a conglomerated, joined by the old tradition and the repressive laws and norms ,

hamed   esteemed kathem 3   August 20, 2020 11:58 PM
3, we have to discuss our present and put all its vices over the table without taboos , with new ideas and spirit of change so as to make a cohesive society not confronted and discriminative ,to become tolerant and opened respectful with the personal freedom to introduce the scientific study and the investigation , not to repeat the past with its taboos and inhibitions , , to aware the people to strengthen his resistance and to awake his critical faculty , to make him recover his will to depend over himself to decide his future ,to repudiate all these who commerce with his ignorance and his spiritual faith whether they are civil or clergy, The international development run with the light velocity , we are still discussing how to step over the women, or ruminate the well-known historical or presents anecdotes, to precipitate and crystalize our immobility and conformism to yield more in front of the destiny and sense of defeat , specially the ours deprived from the freedom and will which is indoctrinated fiercely religiously and civilly to depend over the other to decide her destiny







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز