فارس المهدي
faris_22000@yahoo.com
Blog Contributor since:
30 September 2014



Arab Times Blogs
قانون قتل الإخوة !

جلس السلطان العثماني محمد الثالث على كرسي العرش صباحا واخرج ١٩ تابوتا لأشقائه الأمراء وابنائهم الذكور الصغار ظهرا !
واعتلى سليم الاول العرش على جثمان شقيقيه الأميرين كوركود واحمد!
وقتل مراد الثالث اخوته الخمسة !
وقتل سليم الثاني اخوه بايزيد وكل ابناءه الصغار!
وقتل سليمان القانوني ابنه وولي عهده مصطفى  وبعدها حفيده ابن الأمير مصطفى ! 
القتل كان يجري ضمن قانون يسمى قانون قتل الإخوة (بحسب المؤرخين التركيين يلماز اوزتونا في كتابه تاريخ الدولة العثمانية ومحمد فريد بك في كتابه تاريخ الدولة العلية العثمانية) سنه السلطان محمد الثاني المعروف بمحمد الفاتح لغرض تنظيم ولاية العرش وينص على (يمكن لاي من ابنائي الذي سيهبه الله السلطنة ان يتخلص من اخوته لأجل مصلحة الدولة وهو ماتقره أغلبية العلماء) وقد استغل القانون في بعض الأحيان لقتل الابناء والأحفاد ممن يشك في كونه يمثل تهديدا للعرش كما فعل سليمان القانوني! مبررين هذه الجريمة بالقول حتى لا تتقسم الامبراطورية بين أخوة يطمعون في العرش فيلجأ من خصه الله بالملك لقطع الطريق عليهم بقتلهم والتخلص من تهديدهم المحتمل من أول يوم يتولى فيه العرش ! وهناك حتى من يمتدحهم من المؤرخين بحجة انهم قدموا اخوانهم قربانا للحفاظ على الدولة الاسلامية ويبرره بانه إجراء استباقي لمصلحة الامة لان الفتنة اشد من القتل واختيار اهون الضررين (القتل) بدلا من اشدهما (الفتنه) هو امر لا شبهة فيه ! وهو مايؤكد اعتقاد العثمانيون بان المركز القانوني للسلطان العثماني هو مركز الوصي على الدين وليس مركز الخاضع له !
استمر هذا القانون من عام  ١٤٥١م يوم تولى الفاتح العرش بعد وفاة ابيه السلطان مراد الثاني ويقال ان السلطان الجديد قد دشنه بقتل أخيه الأمير الرضيع الى عام ١٦٠٣م عندما تولى السلطان احمد العرش وقد شمل القتل٦٠ أميرا عثمانيا ويقال ان السبب وراء وقف العمل به ان احمد عندما كان طفلا شهد بأم عينيه ال ١٩ تابوتا التي اخرجها أباه محمد الثالث يوم توليه العرش فاخذ على نفسه عهدا بان لايقتل اخوته وقد فعل واستبدل قانون قتل الإخوة بقانون الأكبر والإرشد..وحين توفي تولى اخوه العرش بالرغم من ان لديه ابناء وكانت تلك سابقة تحدث لأول مرة في تاريخ الدولة العثمانية..
الغريب في الامر ان الاعدام الذي كانت تنفذه فرقة من الملثمين وبحضور السلطان الجديد بعد اخذ الفتوى من شيخ الاسلام كان يتم خنقا باستخدام خيط ابيض مصنوع من الحرير لان التقاليد التركية حظرت اراقة دماء أفراد الأسرة الحاكمة!!!
نيويورك  
2020/8/10






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز