كمال محمد
kamel.mebarkia@rwth-aachen.de
Blog Contributor since:
19 June 2020



Arab Times Blogs
التاجر... آكل العَرَقين

إنا نعيش في زمن المادة لا زمن الروح و الوفاء ...إنا نعيش في زمن قلّ ما تجد فيه تاجرا صادقا! فأكثر الذين نعرفهم إن لم يكن كاذبا كان غشّاشا و إن لم يكن مطفّفا كان غشيما كأنّما هو من صنع أو زرع المنتوج! وإن صدقك في منتوج، باعك منتوجا آخر منتهي الصلاحية! و إن حوظيت و تبسم لك، وزن لك فواكه أو خضارا ما علاها جيد  وأسفلها فاسد. و إن كنت من الأوفياء مشتريا، منحك كيسا من الحليب و لم يعطه من قبل لمن سأل! تجار كأنما لا يجدون ما يأكلون! لا يهمّهم إلا المال و لكن لا يشبعون فالمال الحرام يجرجر بعضه بعض، كالذي يفرغ الماء في الرمل و القناعة كنز عظيم.

 لا يأتي عيد و لا رمضان و لا مناسبة إجتماعية، إلا و قفزت الأسعار قفزا  مع تسابق المشترين سباقا. حتى أثمان تلك السلع القديمة الشراء تقفز مع القافزين! هل قاعدة العرض و الطلب تسمح للتاجر أن يصبح  مصاص دماء؟.  إنّ ما يحزّ في النفس، ان تجد المزارع يشقى هو و عائلته فصلا كاملا في العناية بالخضار و أشجار الفواكه حتى إذا ما أثمرت و نضجت جاءها التاجر الضبع يختال كالثعلب فابتاعها بأقل ثمن ممكن، فأكل عرق المزارع ثم إذا هو باعها، باعها بأضعاف مضاعفة ثمن شرائها فأكل عرق المستهلك...فهو آكل العَرَقين!  أي عدل هذا الذي يجعل التاجر يربح أضعافا مضاعفة خلال بضعة أيام ما يربح المزارع  هو و عائلته و عماله خلال فصل كامل!

حدثني إبن عم لي عن تاجر بذور بطاطا إشتريا سويا  كمية من بذورها  ليبيعاها كل على حدى وكان ثمن البيع نحو 30 دج للكيلو غرام و هذا مع هامش ربح لا بأس به . يقول محدثي و صادف ان إلتقيت أحد المزارعين و قد إشتراها من هذا التاجر ب 80 دج عوض 30دج .فلما إستفسرعن الموضوع، وجد صاحبنا هذا قد وضع على أكياس البذور لاصقات على أنّها بذور مستوردة ذات جودة عالية !و قد يعود هذا التاجر نفسه ليشتري البطاطا  عند استوائها  من هذا المزارع بثمن بخص فهو آكل العرقين!  يأكل عند الشراء و يأكل عند البيع. و قس على هذا كثير، في جعل أو تبديل ماركات  المنتوجات لتصبح بجودة عالية. قال تعالى: يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ ۖ وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ.

لا أحدثكم عن التاجر الذي يبيع الدجاج الميّت و لا عن من يبيع الزيت الصافي و لا عن من يبيع لحوم الحمير في المطاعم. أما من يغيّر تاريخ صلاحية المنتوح فحدّث و لا حرج. إنّ أكثر الأمراض السرطانية ناتجة عن إستهلاك هذه المنتوجات العذائية المعلّبة ناهيك عن أن تكون منتهية الصلاحية.

أما تجار المخدرات و تجار الخمر و تجار ما لا يسمى فهم مجرمون و ليسوا تجار. و الذي لا تفهمه أنّ دولا مسلمة كالدول العربية تبيح للمجرمين ببيع الخمور مع أنها محرّمة من طرف الله عزّ و جلّ!  في حين أنّ اكثر هؤلاء المجرمين متنفذون في السلطة الحاكمة من جنرالات و وزراء و مدراء كبار !فيا أيها التجار إنّكم موقوفون عند ربّكم يوم لا ينفع مال و لا بنون، فلا تعمروا دنياكم بخراب آخرتكم و ارجعوا الى رشدكم و لتكونوا كما امر النبي صلى الله عليه و سلم سمْحين إذا اشتريتم سمْحين إذا بعتم واعلموا أنّ التاجر الصّدوق ليس له جزاء إلا الجنة. قال رسول الله صلى الله عليه و سلّم :التَّاجِرُ الصَّدُوقُ الأَمِينُ مَعَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ.

تحية  خالصة إلى كل تاجر صدوق.








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز