ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
تناطح التيوس في الجزائر .. الخطيئة أنور مالك والخطيئة العربي زيطوط نموذج

 كنت أتمني أن تكون هناك مملكة للكلمات تحيط بها أصوار عظيمة تصل ارتفاعاتها إلي عنان السماء , ويحرس تلك المملكة جيش مغوار يدافع ببسالة عن نواصي الحروف وقدسيتها , وبحوزته منجنيقات نارية يقذف بها كل من يعتدي علي هياكل الصمت بالكذب والثرثرة فيحرق ويخلع في التو واللحظة الحناجر من "لغاليغها" , حتى لا يعود احدهم في يوم من الأيام ليحدثنا عن معني الوطنية والشرف بعد أن كان واعظا في الخيانة والخسة ..

وزاد هذا الشعور أسي بعد أن خرجت علينا الخطيئة المسماة (أنور مالك) لتفضح الخطيئة الاخري المسماة (العربي زيطوط) فسقطت كلا الخطيئتين في براثن العار والفضيحة الأخلاقية المدوية..

 

أنور مالك اكتشف فجأة  أن العربي زيطوط  يكذب ويساند الإرهاب .. فنعود للوراء قليلا ونسال أنفسنا ماذا يحصل؟؟

أنور مالك الذي كان يزعم بان المخابرات الجزائرية أرسلت ضباط إلي سوريا كي يُعلموا بشار الأسد كيف يصنع داعش .. اليوم أنور مالك يعود ليهاجم العربي زيطوط ويكشف   لنا أن نظرية "المخابرات تقتل الجيش" في الجزائر ليست صحيحة !!

أنور مالك الذي كان ينعي زهران علوش في سوريا ويساند كل  تلك الجماعات الراديكالية ويسميهم ب"الثوار" .. اليوم أنور مالك يعود ويلوم العربي زيطوط لانه يعتبر الحركة الإسلامية المسلحة في الجزائر هي "مقاومة معتدلة" !!

أنور مالك الذي كان يجالس الشيخ العرعور ويأخذ الصور التذكارية مع كل شيوخ التكفير .. اليوم أنور مالك يعود ويلوم العربي زيطوط لأنه يساند  جماعات تكفيرية !!

أنور مالك الذي سَكر بدماء الأبرياء حتى الثمالة إبان  ما يسمي الربيع العربي .. اليوم أنور مالك يعود و يلوم جماعة رشاد لأنها ليست حركة سلمية !!

أنور مالك الذي أثبتت التسريبات بأنه يتعامل مع أجهزة أجنبية .. اليوم أنور مالك يلوم  العربي زيطوط لأنه وقف مع حلف الناتو في ليبيا !!

 

ونعود ونسال أنفسنا ماذا يحصل؟؟

فيجيبنا أنور مالك بان شرفه ووطنيته وخوفه علي الجزائر هو الذي دفعه إلي فضح العربي  زيطوط (صدقوا أو لا تصدقوا هكذا أنور مالك يزعم !!)

قديما قيل أن مخنث يشهد  علي شرف عاهرة .. اليوم نحن نري مخنث يدعو عاهرة إلي التوبة .. لكنه زمن النفط , وفي زمن النفط كل شيئ مباح , و أي تافه ممكن أن يتحول في لحظة إلي مثقف ومفكر وأكاديمي ومقاوم ومناضل وثائر وغيرها من الألقاب التشريفية التي لا تعد ولا تحصي.

 إنها الحقيقة النفطية تتجسد بين الخطيئتين في صراع ماخورين .. ماخور اسمه السعودية وماخور أخر اسمه قطر .. والخطيئة المسماة أنور مالك تتبع السعودية , والخطيئة المسماة العربي زيطوط تتبع قطر..

والصراع "الفكري" الدائر بين أنور مالك والعربي زيطوط لا يختلف كثيرا عن تناطح التيوس في مواسم التكاثر , لأنه بعد فشل مشروع الربيع العربي وتحوله الي ركام من الخراب .. علي اثرها جاء تاجر السلاح دونالد ترامب واخذ حزمة الملايير وترك صبيناه في خليج فارس يتعاركون علي الفتات وبقايا ما يسمي الدول العربية .. وبقي سقط المتاع من تلك المشيخات يتناطح علي صفحات الشبكة باسم الشرف والوطنية

 

 رابط تناطح التيوس

https://www.youtube.com/watch?v=YQ2gDHyP6OI







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز