سامية عبدالملاك
Samia_f2007@hotmail.com
Blog Contributor since:
28 January 2019



Arab Times Blogs
هل من المفروض آن نكتفي بالشكر والامتنان والتحيات والمباركات

كتبت سامية فريد :

هل من المفروض أن نكتفي بالشكر والامتنان  والتحيات والمباركات

 نعم بالتأكيد شكرا   بل وتشكرات  كثيرة لسيادات الدولة وأمنها على عودة السيدة رانيا عبد المسيح من  ايدي مختطفيها.

 

ولكن هل من المفروص أن نكتفي بالشكر والإمتنان والمباركات أم  من أدنى حقوقنا  أن نتعرف على  تفاصيل ما حدث ، وأن نعرف من هم الجناه ، وهل تم القبض  عليهم وتقديمهم  للعدالة أم ماذا ؟


إنها ليست الحالة الفردية الوحيدة حتى  نعتبرها  إستثناء  ونغمي عيوننا كي تمر النوة وتنتهي بلا رجعة.. لكنها للأسف ليس نوة بل نوات .

فقد تكررت مثل هذه الحالات  في الفترة الأخيرة  كثيرا ، بل أصبحت تحدث على فترات زمنية متقاربة ، ونفس السيناريو بحذافيره يتكرر ، إختفاء ، ثم إبلاغ  ، ثم ظهور فيديو للضحية تعلن إسلامها تحت تهديد بين وواضح ، ثم عودة  بعد إثاره كثير من الجلبة واختلاف الأراء  بين الناس عليمواقع التواصل الإجتماعي وفي الأوساط القبطية .. وينتهي الأمر بالتهليل لعودة المخطوفة والإمتنانوالشكر  الذي في الحقيقة  لا ادري المفروض يوجه لمن ؟ لقيادات الكنيسة أم للأمن !  واذا كان  للأمن فأينالجزء الأهم من اختصاصهم ألا وهو القبض على الجاني أو الجناه 

انه للأسف سيناريو  منقوص ..فأين الدور الفعال في الأمن .. سؤال المفروض يتبادر في ذهن كل من تتبعالقصه .. أين الجناه؟  ومحاكمتهم ؟  نحن لا نعلم اذا كان تم  القبض عليهم  وتقديمهم  للمحاكمة أم لا.. 

ألسنا في بلد قانون ! ألسنا في بلد الأمن والأمان  أم أن الأمان في بلدنا مقصورا علي قوم دون قوم  

كيف نشعر بالأمان علي أنفسنا وعلي بناتنا ونحن أمام  جرائم خطف  متكررة  ولا نعلم شيئا عن مرتكبيها ولا نسمع أخبارا عن أي محاكمات  

اتساءل لمصلحة من تكتم الأفواه و تغيب الحقائق .. ولماذا التعتيم والمدراة ؟

كيف تشعر سيدات وبنات مصر القبطيات بالأمان إذا لم يحاكم الجاني .. أين العدالة القانونية فيالأحكام أم هي عدالة لصالح مجتمع دون مجتمع آخر  أيضا   !!

 فلم يخرج علينا مسؤولا مثلا يتحدث في هذه الحادثة ويصرح بأي تصريحات تثلج قلوبنا  عن العدل الذي يأخذ مجراه، لم يخرج علينا إعلاميا يتحدث في الأمر ويتكلم عن تحقيقات أو محاكمات ! 

والسؤال الأهم والذي يثير الريبة والشك والقلق داخل كل بيت قبطي:







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز