كمال محمد
kamel.mebarkia@rwth-aachen.de
Blog Contributor since:
19 June 2020



Arab Times Blogs
آيا صوفيــــــا تؤكد نفـــــاق آل شخبوط و أل زعبوط و أل كفتة بلحة

قد يستمع أحدنا الى هؤلاء الأوغاد و طبّاليهم و زمّاريهم وحتى إلى وزيرتِهم (و ما أكثر وزيراتِهم) فيعتقد ان الحضارة و الثقافة و التسامح الديني موطنُهم! و يتحدثون عن التراث العالمي و الحفاظ عليه و عن السلام ، طبعا ألم يشتري م .ب .س  لوحة الموناليزا بنصف مليار دولار ثم نشر خاشقجي نشرا؟ ألم يجلبوا الأصنام إلى جزيرة العرب ثم باعوا القدس بيعا؟  ألم يزوروا التاريخ و الجغرافيا ليكون لهم أصل  ثم قصفوا  اليمن الأصيل  قصفا؟ ألم يعاهد السيسي رئيسه مرسي ثم قتله قتلا؟ هؤلاء العملاء لا يصدرون إلا عن امريكا وبنته الحرام  المحتل الصهيوني، هؤلاء كذّابون، هؤلاء جهلة (لعل أقرؤهم ...مستوى إبتدائي تبع الكندي)، و من جهلهم أزالوا إسم 'سليمان القانوني' القائد العثماني الفذ من أحد شوارع الرياض!!! هؤلاء قتلة ، لم يقتلوا صهيونيا واحدا، بل قتلوا في العراق وفي سوريا وفي اليمن وفي مصر وفي ليبيا و قد سمعت انهم قتلوا في الجزائر مع القاتلين سابقا! هؤلاء وجدوا مالاً تحت التراب لا تعب و لا نصب، فعاثوا فسادا في الأرض و عربدوا، هؤلاء آخر من يتحدث عن الثقافة و الحرية و القيم العالمية للحضارة الإنسانية.

 هؤلاء إستغاضوا و إستشاطوا غضبا لأنهم يرون أن أردوغان فاز و لا يعلمون أنّ كل العالم الإسلامي فرح و استبهج بهذا النصر. خصوماتكم السياسة مع اردوغان و تركيا أعمتكم عن رؤية الحق. و الحق يعود لسكان إستنبول. تقدموا الى المحكمة العليا بطلب إرجاع المعلم التاريخي الى اصله حيث كان مسجدا على مدى 486عام. فوافقت المحكمة. ما دخلكم أيها الأوغاد في هذه القضية. من يستمع لكم، يحسب ان تركيا قتلت المسحيين و هجّرتهم و أخذت كنيستهم  و جعلتها مسجدا(مثل ما يصنع العدو الإسرئيلى). لا لا ...لو كان فيه مسحيين كثر يقطنون محل آيا صوفيا لما تركوا الكنيسة تصبح مسجدا و لكُنّا وقفنا معهم...لكن كل المسحيين أصبحوا  علمانيين لا يؤمنون بالدين و لا هم سامعين بالكنيسة (أكثر الكنائس في أوربا بيعت أو أغلقت أو هدّمت: ما فيه مسيحيين). فالمسألة هنا تتعلق بسكان الحي الذي توجد فيه هذه الكنيسة...ما دخل المسيحي في أوربا أو في مصر و ما دخل الشخابيط و الزعابيط... شعب تركيا سيد و فعل ما بدى له. كل الكنائس التي حُولت الى مساجد لم تكن نكاية في المسيحية  و لا في المسيحيين بل هي الديموغرافية...إذا ما فيه مسيحي ما فائدة الكنيسة فلتتحول الى مسجد. و لا ننسى انّ المسلمين حافظوا على المسيحيين و اليهود و دور عباداتهم عبر التاريخ. ومن يعتقد أن الصهاينة يحق لهم تهويد بيت المقدس، نقول لهم فيه مسلمون في القدس تهدّم المنازل من على رؤوسهم و يهجّروا السكان كرها و يسلبون الأراضى سلبا و ما دام المسلمون في القدس فلا يمكن أن يهودوا القدس حتى يقتلونهم جميعا لا قدّر الله. و ما دام ما فيه مسيحيين كثر في محلة آيا صوفيا فما الضير ان تحولت الى مسجد او إلى متحف (جعلها اتاتورك متحفا بعد ان كانت مسجدا ليداهن العلمانية أخزاه الله) .

الأحرى بكم يا آل شخبوط و أل زعبوط و أل كُفتة بلحة أن تدافعوا عن المسجد الأقصى الذي يُراد تهويده و لا تكونوا مسيحيين اكثر من المسيحيين و أهتموا بتثقيف و تحضير انفسكم فلا دين عرفتم و لا ثقافة ذقتم ولا ديموقراطية مارستم و لا مسجد صليتم، تركضون في البرية (الدنيا) ركض الوحوش (الكافرين) فلا هنئتم بالدنيا و لا بالدين إطمأننتم. تهلَكون كالضباع ينهش بعضها بعض عن قريب و ليس ببعيد.

عاشت الأمة الإسلامية إلى يوم الدين!  

hamed   to our islamist writer-1   July 29, 2020 3:33 AM
These are the scounderls without any rival THE PIECE TO REVISE AND TO SENDA The free and opened society has self-assured, tolerance and more cultural knowledge than that of a closed society who ruminate herself, it feels afraid from the exterior and the change, , contracted and attached to her old and outdated traditions and norms slave of the immobility and the indoctrinated over the same conduct , it has closed morality which is the expression of the “social I “coercion which is exercised through duties and obligation of community over the “individual I” where this inhibited cannot develop his personal dimension because of fear to be recriminated and removed from the group , moreover without any shame and the minimum self-critic we are until now followers,”” The land where the muselm set his foot ,it is his homeland or land to be conquered”” from here comes the islamic nation invaders to form the international islamic religious state , It is a contempt against the other people , their culture , their independence and above all their freedom which we ignore since tens of centuries

hamed   to our islamist writer 2   July 29, 2020 3:34 AM
You condemn that voices who call for tolerance and peaceful coexistence and the respect for the spiritual sensitivity of the others and call them scoundrels while you resort to claim a triumph for all muselms and the islam the conversion of aya Sophia into mosque but deny the right of the other faith to protests against this act, which is lack for sensitivity to respect what is considered the seat of the orthodox church , what triumph?? URDAGAN who appropriates a masterpiece of art and manipulates it as he wants to please the fanatics and to fool the innocent ,he looks like one who bought an artistic work of PICASSO subject of admiration and contemplation and he without thinking twice, he put his colors and lines over it and without contemplation he removed the name of Picasso and put his name, this is what is called art profanation pillage and rob ,SANTA SOPHIA is a masterpiece of art, where Constantinople was conquered by the force of the sword and AYA Sophia ,,,the seat of the Orthodox church ,,, was bought from the Orthodox priests under the threat of the sword over their necks

hamed   to our islamist writer 3   July 29, 2020 3:35 AM
. Perhaps Our islamistes look for what was done with the library and the museum of Baghdad which contains the culture of all the humanity a punishment from god because they recollect the history of the old civilization and this belong to god , not a single and small protests Tadmur,Maalolah , Omar musque and another precious monuments statues and other pieces of art were destroyed because they are demonized and impure compete with god attribution, their voices kept and still keeping silent defending their ugly fetus of daish , Perhaps our islamistes consider the pillage other precious pieces which were stolen and sold, as legitimate commerce ¡¡¡¡¡¡a profitable business their income is not impure ¡¡¡¡¡ also triumph for muselms and the islam not a single condemn, Ah don’t use a church wirhout congregation because others are using land without population””Palestine”” , in your opinion who are the scoundrels?? ,We are the bakers of or bread ,the islamfobia is our masterpiece production, The presence of our self- critical faculty is under doubt








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز