يَوٌسِفُ الحسينى
www.youssefelhosseny@gmail.com
Blog Contributor since:
29 February 2020



Arab Times Blogs
تكفير ابوحنيفة .النعمان .رساله الى من كفروا اللى جاب أبونا .ج1

إلسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أعرف أن ألعنوان يشكل صدمه للكثير من ألناس فالجميع قد درس فى مدارس ألحكومة أن ألتكفير وألحكم بالكفر وألرده وألخروج من ألدين وألملة لايكون ألا بأنكار ماهو معلوم من ألدين بالضرورة مثل من أنكر وجود الله سبحانه وتعالي أو أدعى ألنبوه بعد ألنبي ألخاتم محمد صلي الله عليه وآله مثل مسيلمة ألكذاب وسجاح وألاسود ألعنسي من أدعياء ألنبوة أنما يصل خنجر ألتكفير ألي كبار فقهاء ألاسلام ومثل أئمة ألمذاهب ألاربعة بل وصل ألأمر ألي ألامام ألحسين عليه ألسلام فقال ألسخاوي في كتابه ألذم وأللتوبيخ لمن ذم ألتاريخ أن أبن خلدون قال في تاريخة أن ألحسين بن علي زاد عن حده فقتل بسيف جده أي أن ألحسين أبن بنت رسول الله صلي الله عليه وآله خارجي خرج علي أمام زمانه يزيد ويقول ألحافظ ألسخاوي أيضا في ألضوء ألامع وقد كان شيخنا ألحافظ ألهيثمي يبالغ في ألغض منه فلما سألته عن سبب ذلك قال لأنه قال في تاريخه أنه ذكر ألحسين بن علي فقال قتل بسيف جده ولما نطق شيخنا بهذه اللفظة أردفها بلعن أبن خلدون وسبه وهو يبكي وذكر نفس هذا ألكلام في رفع ألاصر عن قضاة مصر ج1 ص 101 ووردت في ألعاصم من ألقواصم لأبن ألعربي ألمالكي وغيرها من ألمصادر فالجميع تم تكفيرة وتحول ألحكم بالكفر علي ألمختلف وألمخالف ألي هوايه لدرجه أنك من ألنادر أن تجد شيخ من شيوخ ألاسلام ألا وتم أتهامه بالكفر وحتي ألشيخ ألشعراوي أشهر مفسري ألقرآن في ألعصر ألحديث تم أتهامه بالكفر وألوثنيه وألشرك فيقول ألشيخ نافع بن فالح ألحربي واحد من أشهر تلاميذ ألشيخ عبد ألعزيز بن باز مفتي ألسعودية ألسابق وتلميذ ألشيخ ألفوزان في شريط مسجل ومحاضرة موجوده علي أليوتيوب وعلي موقعه علي ألانترنت بعنوان ألطامات ألتي أتي بها ألشعراوي وممن أفسد هذه ألعقيده علي أهلها وخصوصا إذا كان ذلكم ألضال معظما وله مؤيدون وقد قلت عنه في معرض كلام لي وربما سمعتموه بأنه وثني وأزيد هنا فأقول وثني طاغوت ألا وهو محمد متولي ألشعراوي ألصوفي ألذي يقول عن طريقته أنها ألطريقة ألبازية ويستمر طول ألمحاضرة علي ذلك في وصف ألشيخ ألشعراوي بأنة وثني وطاغوت ومشرك يعبد ألقبور وهذا ألتكفير لم يظهر فقط علي يد شيوخ ألوهابيه حتي أننا نستطيع أن نقول أن ألمذهب ألوهابي نسبه ألي مؤسسة محمد بن عبد ألوهاب هو من ألمذاهب ألتي قامت علي فكرة تكفير وأتهام كل ألمخالفين لهم فالجميع مشركين وعباد قبور ولا يوجد في هذا ألعالم ألاسلامي مسلمين غيرهم فهل هذا ألاسراف في ألتكفير قد ظهر مع ظهور ألحركة ألوهابية أم له جذور تاريخية قديمه قدم ألاسلام نفسة فالتاريخ يروي أن خليفة ألمسلمين عثمان بن عفان قد تم أتهامه بالكفر بل ولم يصلي عليه صلاه ألجنازه أحد من ألصحابه ألموجودين في ألمدينة بعد قتله بل ولم يتم حتي دفنه في مقابر ألمسلمين وتم دفنه في حش كوكب مقبرة أليهود كما يذكر ألدياربكري في تاريخ ألخميس في سيره أنفس نفيس بل ويذكر تاريخ ألطبري أن ألسيده عائشة كانت تقول أقتلوا نعثلا فقد كفر كماذكر ألطبري في تاريخه وطه حسين في كتابه ألفتنه ألكبري وعبدألرحمن ألشرقاوي في كتابه علي أمام ألمتقين ويقول أبن ألاثير ألجزري ألشافعي في كتابه ألنهايه وتاج ألعروس للزبيدي وشرح ألنهج لأبن أبي ألحديد ألمعتزلي أن نعثلا هذا هو رجل يهودي كان يعيش في ألمدينة طويل أللحيه وقال أبن أعثم في كتابه ألفتوح 1/64 أن عائشة أول من كن عثمان نعثلا وحكمت بقتله وعن أبي ألفداء في تاريخةألمختصر في تاريخ ألبشر 1/172 قال كانت عائشة تنكر علي عثمان مع من ينكر عليه وكانت تخرج قميص رسول الله صلي الله عليه وآله وتقول هذا قميص رسول الله لم يبال وقد بلي دينه وفي شرح نهج ألبلاغه لابن أبي ألحديد ألمعتزلي 3/8 هذا ثوب رسول الله لم يبل وعثمان قد أبلي سنته وأن عثمان قد تم دفنه فى مقبره أليهود حش كوكب طبقات أبن سعد 3/78 وألعقدألفريد 4/270 بل وأكثر من ذلك أن جيش أميرألمؤمنين علي بن أبي طالب عليه ألسلام ألجيش بكامله صاح كلنا قتل عثمان بن عفان كما ورد في أنساب ألاشراف للبلاذري ص 278 ووقعه صفين لنصر بن مزاحم وكتاب ألفتنه ألكبري لطه حسين وعلي أمام ألمتقين لعبدألرحمن ألشرقاوي بل ووصل ألاتهام بالكفر ألي أبوحنيفه ألنعمان نفسه أحد ألائمه ألاربعه للسنه فيقول عبدالله أحمد بن حنبل فى كتابه ألسنه وقد وثق عبدالله أحمد بن حنبل ألنسائي وألدارقطني وألبغدادي وألذهبي فيقول في كتابه ألسنه عن أبيه أحمدبن حنبل أنه كان لا يثق في أصحابه إلا لو بغضوا أبي حنيفه ونظروا في كلامه بمعني رفضوه فيقول سمعت أبي ابن حنبل يقول عن عبدالرحمن بن مهدي أنه قال من حسن علم الرجل أن ينظر في رأي أبي حنيفه ص 227 وعن منصور الكوسج قال قلت لأحمد بن حنبل يؤجر الرجل علي بغض أبي حنيفه وأصحابه قال إي والله وحدثني إسماعيل بن إسحاق ألأزدي القاضي حدثني نصربن علي حدثنا ألأصمعي عن سعيد بن سلم قلت لأبي يوسف أكان أبا حنيفه مرجئا يرى السيف فلم ينكر عليه ابن ألمبارك وقال وكان أبا حنيفه مرجئا يرى السيف كذلك أتهموه بالاعتزال وهي تهمه كانت كافيه في عصر ألمتوكل ألعباسي لقتله بعد تكفيره كما حدث مع عثمان بن عفان وكما سيحدث كثيرا في ألتاريخ ألاسلامي وكما حدث مع ألحلاج فدائما ألتكفير له أسباب سياسيه وقد سرح عبدالله أحمد بن حنبل بذلك وأن ابا حنيفه كان مرجئا أي يجيز ألخروج علي ألحاكم ألظالم بالسيف ولا يحرم ألخروج مثل فقهاء ألسلاطين ولذلك تم تكفيرأبوحنيفة وقال شعبه كف من تراب خير من ابي حنيفه وقال حماد وسمعت شعبه يلعن ابا حنيفه الضعفاء للعقيلي 1876 وذكر عبدالله أحمد بن حنبل في كتاب ألسنه وألخطيب ألبغدادي في تاريخ بغداد أن أبا حنيفة قد أستتيب من ألكفر مرتين أي أن أبا حنيفة قد تم أتهامه بالكفر مرتين من ألشيوخ معاصرية ومن أصحابه فعن سفيان ألثوري قال سمعت حمادا يقول لا تعجب من أبي حنيفه يقول القرآن مخلوق قل له يا كافر يا زنديق وقال ابن حبان في ألمجروحين عن حبان بن أبي حنيفه قال سمعت أبي يقول سمعت أبا حنيفه يقول ألقرآن مخلوق فكتب أليه ابن أبي ليلي إما أن ترجع وإلا لأفعلن بك فقال قد رجعت كتاب ألمجروحين ج3 ص 65 وقال أيوب ألسختيانى أن توبه أبي حنيفه كانت تقيه وأنه مات جهميا ألسنه لعبدالله أحمد بن حنبل فهذه ألروايات هي جزء بسيط من قصة ألتكفير وهواية ألتكفير بين شيوخ ألمسلمين وقصة ألتكفير لأهل ألقبلة قصه محزنه وتجعل قلب ألمسلم يعتصره ألالم يبكي بدل ألموع دم ولا حول ولا قوة ألا بالله ألعلي ألعظيم وألي لقاء جديد من أجل أستكمال ألقصة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز