ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
لماذا الأخلاقيون يفشلون في مواجهة فريدريك نيتشه

هناك أناس يولدون بعد موتهم .. وعندما يعرف الناس من أنا لن أكن هنا .. (فريدريك نيتشه 1844 -1900)

هكذا فريدريك نيتشه كان يقول عن نفسه لأنه ولغرابة الامر لم يكن معروفا علي الإطلاق عندما كان حيا يرزق , مع انه كاتب تراجيدي من الطراز المفقود , و فوق ذلك يمكن اعتباره بركان هائج زلزل العقل البشري برمته , وجعل الأخلاقيين وأهل الفضيلة عاجزين تماما عن المواجهة و الرد ..

مثلا الدكتور عدنان إبراهيم عندما أراد مواجهة فريدريك نيتشه لم يختلف شأنه كثيرا عن شان مرسي الزناتي عندما أراد مناقشة المنطق في مسرحية مدرسة المشاغبين .. مع أن الدكتور عدنان إبراهيم كان موفقا في مناقشة العديد من القضايا والأفكار .. فما هو السر في هذا العجز يا تري؟؟

 

*****************************

بعض الأفكار التي جاء بها فريدريك نيتشه عن فلسفة القوة :

* يرفض المساواة

* يعتبر أن الشفقة احد غرائز الضعفاء

* يعتبر أن خير السلام ما قصرت مدته وان ما تحققه الحروب خير من ترانيم الفضيلة

* يعتبر أن التكبر خصلة حميدة في حين التواضع خصلة مذمومة

* يعتبر أن المرأة كائن خاوي بدون أعماق تفقد انوثتها إذا تخلت عن حماقتها

 

************************

فإذا سلمنا بهذا المنطق وطبقنا أفكار نيتشه علي الأفراد فان التزاوج عند معشر البشر لا يختلف عن التزاوج لدي قطيع البهائم في أوقات التكاثر لان الموضوع كله مرتبط بالقوة.. فالثور الاقوي هو الذي يمتلك الأفضلية في التخصيب مثل الرجل الاقوي ماديا وجسديا , ولكن نحن البشر قمنا بإخفاء تلك البهيمية تحت مسمي الحب والعشق والتالف ..

أما قضية الأقدار ومكاتيب الله وإرادة السماء فلم يضيع نيتشه سطرا واحدا للرد علي هذه الترهات والكلام الفارغ , واعتبر أن أجوبة الله تأتي علي شكل "قبضة اليد "وهي اهانة وقلة لباقة من الله اتجاه الباحثين عن الحقيقة..

 

وإذا طبقنا أفكار نيتشه علي السياسية فان أمريكا التي تعتبر القوة الأعظم تخوض  في المعدل حربا كل سنتين منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وبالتالي أمريكا تطبق المبدأ النيتشاوي (خير السلام ما قصرت مدته)

ولا حظنا أن مصر عندما كانت تخوض حروبا خارجية في حقبة الخمسينات والستينات ازدهر علي أثرها الفن والإبداع والإنتاج الصناعي والسينمائي والأدبي , وأصبحت مصر احد ينابيع الإشعاع الحضاري في هذا العالم ..

ولكن عندما قررت مصر الانغلاق علي نفسها بمعاهدات السلام وتخلت عن فسلفة القوة ومبدأ (خير السلام ما قصرت مدته) أصبحت مصر منبعا للتخلف والرجعية وأصبحت دولة مثل إثيوبيا تهدد مصر ارض الكنانة بالويل والثبور وعظائم الأمور..

نفس الأمر ينطبق علي روسيا الاتحادية عندما استعادت شيئا من قوتها أصبحت تخوض حروبا خارجية في ليبيا وسوريا وبعض جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا

فالقوة مرتبطة بالحروب  تارة باسم نشر الديمقراطية .. وتارة باسم الحرب علي الإرهاب ..وتارة باسم حماية المنديين ..  وتاراة باسم اسلحة الدمار الشامل .. وتارة باسم الحروب الصليبية  .. وتارة باسم الفتوحات الإسلامية .. لكن في النهاية هي فقط مرتبطة بمبدأ القوة لا أكثر ..

 

 

فهل نيتشه كان مجنونا وهو الذي ظل قابعا طيلة 12 سنة في احد مشافي الأمراض العقلية إلي أن وافته المنية , أم نيتشه قال لنا الحقيقة المرة بعد ان غاص في اغوار النفس البشرية وجعلنا عراة أمام مرآة الحقيقة نشاهد حيوانيتنا التي طالما حاولنا إخفاءها بتلك القيم المتعالية ؟؟

وهل ما يسمي الأخلاق يصنعها الأقوياء ويتمسك بها الضعفاء مثل القوانين الوضعية يسنها الأغنياء وتطبق فقط علي فقراء الشعب؟؟

 وهل حب السلام والرحمة والشفقة والتواضع هي خصائل العبيد الضعفاء كانوا افرادا او جماعات؟؟

وهل نيتشه كان متأثرا بنظرية التطور التي تري بان البقاء للأفضل ولهذا ألف كتاب بعنوان "أصل الأخلاق" نكاية عن كتاب "أصل الأنواع" ل تشارلز داروين؟؟

 

هل صحيح نيتشه يُعتبر المنظر الأيديولوجي للأفكار النازية والأب الروحي  لمجنون آخر اسمه ادولف هتلر ؟؟

 

مهما قيل أو سيقال لا يجب أن نلقي تسابيح التبجيل والتمجيد علي الأفكار التي جاء بها نيتشه دون أي اعتراض .. ولكن في نفس الوقت لا يجب أن نقف كالقساوسة ورجال الدين نلعن روحه وأفكاره دون تحليل أو استدلال .. والناقد المنصف يجب أن يضع علي لسانه ما كان سيرد به نيتشه لو كان حيا يرزق ..

 

وآخر وصايا فريدريك نيتشه لشقيقته إليزابيث فورستر قبل ان ينال منه المرض ..

لا تتركي قسيسا يقف علي قبري يردد الأباطيل .. ففي تلك اللحظة سأكون ضعيفا لا استطيع أن أدافع عن نفسي .. واتركيني ادخل إلي تلك الحفرة وحيدا وثنيا شريفا 

د . سلام   هل يحق لنا أن نعتبر نيتشه فيلسوفا؟   July 6, 2020 4:16 AM
أفكار نيتشه سطحية وتتماشى مع هراء امشيل روتشيلد التي تتلخص بأن القوة هي الحق ولولا تلميع الصهيونية والماسونية لنيتشه لما سمع به أحد







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز