ماهر دريدي
maherdj@gmail.com
Blog Contributor since:
24 January 2017



Arab Times Blogs
ماذا بعد حظر حزب الله كمنظمة ارهابية في المانيا ؟


لم يكن مستغربا إعلان الجمهورية الالمانية بإن منظمة حزب الله هي منظمة إرهابية وبالتالي حظر جميع أنشطة مؤيديها في ألمانيا ، بل أن الخطوة القادمة ستكون حظرها في جميع دول الاتحاد الاوروبي وهذا أمر متوقع .

ما يجب الاشارة اليه في هذا المقام أن الحظر لم يأت بمحض الصدفة وبقرار من وزير الداخلية هورست زيهوفر بل أنه جاء في إطار منظومة أوروبية بل عالمية من أجل تجفيف مصادر الحزب التمويلية مزامنة بالظروف الاقتصادية والصحية التي تمر بها جمهورية إيران الذي سيجعل من الحزب عبئا ماليا بكل تأكيد ، ولا ننسى الوضع الاقتصادي اللبناني الذي اصبح دولة مفلسة مديونة الى عشرات السنين القادمة .

كل هذه المعطيات دفعت التفكير بالاطاحة بالحزب ماليا وإضعافة مقدمة للقضاء عليه في النهاية لطالما أنه من الصعب الاطاحة به عسكريا .


ولا بدّ لنا أن نسأل وماذا بعد حظر حزب الله في المانيا ؟

وزير الداخلية نفسه قدم توصية الى الدولة بضرورة حظر تنظيم الاخوان المسلمين نظرا لارتباطاتهم الارهابية حسبما يدعي الوزير ، ويعني ذلك القضاء على جميع المؤسسات والمساجد الحاضنة للتنظيم ليس فقط في المانيا بل أيضا في جميع دول الاتحاد الاوروبي .


وهناك مثل شعبي يقول : " هذا باب ، إن فتح ما بتسكر " !!! ومعنى ذلك ان تم حظر تنظيم الاخوان سيدق ناقوس الخطر ايضا بخصوص بعض الفصائل الفلسطينية التي يتهمها الغرب بالارهاب ، وهذا ما نستشعره في المرحلة القادمة ، وكأن الذي يحصل الان هو مقدمة فقط للتخلص من هذه الفصائل الفلسطينية التي تنشط في الجمهورية الالمانية .

ويسأل سائل إن كانت هذه الاجراءات تتعارض مع حق الفرد في التعبير وحرية الرأي الذي كفله الدستور الالماني !!! وهذه نقطة مهمة لا يجب أن نتناساها ، غير أنه من الواضح الان أن الحقوق والحريات عندما تصطدم بالسياسة والامن فعندئذ الضرورات تبيح المحظورات يعني أن الامن في النهاية أهم من حرية الرأي والتعبير فما بالك عندما يتعلق الامر في الارهاب !!!!!! .


هذا ما سنحاول معرفته خلال الاشهر القادمة ، فإن اتجهت المانيا لحظر تنظيم الاخوان فسيكون الحبل على الجرار مثلما يقول المثل !!! وسوف نرى في النهاية الى أين سيصل !!! لربما يصل أيضا لحظر بعض الاحزاب الالمانية الفاشية التي إرتبطت أعمالها في اكثر من حادثة إرهابية وعنصرية ، فهل سيتم حظرها ؟

إنتهى المقال


بقلم ماهر دريدي










تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز