محمد حسين
Jovani203@gmail.com
Blog Contributor since:
28 January 2019



Arab Times Blogs
أخطر من فيروس كورونا
أثبتت أحداث قرية "شبرا البهو" مركز أجا دقهلية، أن السلفيين والإخوان أشد خطرا على مصر ألف مرة من فيروس كورونا..
ولقد أكدت أبحاث أطباء النفس، أن السلفيين مرضي نفسيون ..
وإليكم جانباً من حماقات هؤلاء السلفيين التى تثبت أن مكانهم الحقيقى هو مستشفى الأمراض العقلية.. 
*- عند ظهور الدراجة الهوائية لأول مرة، أطلقوا عليها إسم "حصان إبليس"!!. وقالوا أنها تسير بواسطة الجن، واعتبروها رجس من عمل الشيطان، وكانوا يستعيذون بالله منها 7 مرات، وأمروا النساء بتغطية وجوههن عنها !!
*- فى عام 1884 قامت الحكومة بإقامة شبكة من المواسير لتوصيل المياة النقية للمنازل والمساجد، ولكن قطعان السلفيين أفتوا بأن هذا بدعة وضلالة، وأن مياه الصنبور لاتصلح للوضوء !!، وظل المشروع متوقفا إلى أن أفتى أئمة الفقه الحنفي (الحنفية) بأن مياه الصنبور تصلح للوضوء، ومنذ ذلك الحين أطلق المصريون على الصنبور إسم الحنفية !!
*- عند ظهور البنطلون لأول مرة، أفتى الشيخ الألباني بأن البنطلون بدعة لأن النبى والصحابة لم يرتدوه، ووصف البنطلون بأنه من المصائب التى أصابت المسلمين بسبب غزو الكفار لبلادهم !! وحذر الألباني الرجل "المبنطل" من إرتداء ملابس الكفار لأن النبى منع التشبه بالكفار، وأن كل من يتشبه بهم فهو منهم ..
*- حارب السلفيون مشروب القهوة لأكثر من 400 سنة، وقالوا عن القهوة أنها مثل الخمرة ومنافية للمروءة، وأنها تتسبب فى السهر الذى يؤدى إلى إضاعة صلاة الفجر !! ولما انتقل مشروب القهوة سرا من اليمن إلى مصر، قام مشايخ السلفية بضرب كل من يشربها وهاجموا المقاهى وحطموها باعتبارها خمارات وأماكن للرزيلة !! وحدث أن قام الشيخ أحمد عبد الحق السنباطى (وهو من مشايخ الأزهر) بقتل أحد تجار البن، فرد زملاؤه من التجار بإقامة عزاء كبير له، وظلوا يشربون القهوة طوال مدة العزاء الذى إستمر 3 أيام.. ومنذ ذلك الحين أصبح شرب القهوة فى المآتم عادة عند المصريين حتى اليوم..
*- وعند ظهور لقاح شلل الأطفال، أفتى مشايخ السلفية فى كثير من البلاد الإسلامية بتحريم إستخدامة بدعوى أنه مستخرج من شحم الخنزير، وأنه مؤامرة على الإسلام، والغرض منه تعقيم الأطفال جنسيا وقطع نسل المسلمين !! وانطلقت الميكروفونات فى الجوامع فى باكستان وإندونسيا ونيجيريا وغيرها من البلاد، تحذر من اللقاح الذى يفقد الرجال قدرتهم الجنسية ويحرم النساء من الأمومة !! وبالفعل إستجاب الآباء، وكانت النتيجة أصابة مئات الألاف من الأطفال الأبرياء بالشلل بسبب جهل وحماقة قطعان السلفيين.. 
*- ولأن حماقة السلفيين ليس لها حدود فقد أفتى مفتى حلب بتحريم أكل الطماطم، لأنها مؤخرة إبليس !! وقال أنها ليست من الخضروات بسبب لونها الأحمر !!، وقد صدقه كثير من أتباعه الحمقى لسنين طويلة وامتنعوا عن أكل الطماطم باعتبارها مؤخرة إبليس !!
*- وعندما إخترع الألمانى يوهان غوتنبرج المطبعة فى منتصف القرن ال15، أفتى مشايخ السلفية بتحريم الطباعة وتكفير كل من يستخدم المطبعة، بحجة الخوف من تحريف القرآن والكتب الشرعية، وقالوا أن الحبر الذى تستخدمة المطبعة نجس، ولايجوز إستخدامة فى كتابة القرآن.. وبسبب السلفيين تأخر دخول المطبعة العالم الإسلامي قرنين ونصف من الزمان، فى ذلك الوقت كانت المطبعة قد انتشرت فى كل دول أوروبا وكانت من أهم أسباب النهضة الأوروبية، بينما كانت الشعوب الإسلامية تسبح فى جهل السلفيين..
*- كما حارب الجرابيع إقامة المدارس الحديثة التى تدرس العلوم الحديثة، باعتبار أن التعليم المسموح به هو التعليم الدينى فقط، واعتبروها بابا للفساد والانحراف الجنسي، وكان موقفهم من مدارس البنات بالذات أشد تطرفا، وقالوا أن تعليم البنات القراءة والكتابة سيؤدى إلى إغوائهن وتعريفهم وسائل الخيانة وكتابة الرسائل الغرامية لعشاقهن، وفى العراق أصدر المفتى فتوى بتحريم الالتحاق بهذه المدارس..
*- وفى عشرينات القرن الماضى وقف رجال الدين فى الحجاز ونجد ضد الاتصالات اللاسلكية واعتبروا أن إرسال البرقيات وسائل شيطانية، وفى الأربعينات ظهرت فتوى تحريم الراديو، وقالوا عنه أنه قطعة من الحديد تنطق وتتكلم، واعتبروا أن هذا كفر، لأنه إختراع يضاهى قدرة الله  لأن الله وحده هو القادر على إنطاق  الجماد..
واعتبروا أن جميع الأجهزة الكهربائية وسائل شيطانية يديرها الجان والأبالسة..
وفى الخمسينات ظهرت فتوى تحرم الفونوغراف (مشغل الاسطوانات)..
وفى الستينات تم تحريم مشاهدة التليفزيون وتحريم بيعه. 
وفى الثمانينات تم تحريم الفيديو. 
وفى التسعينات تم تحريم الستالايت.
وفى الألفية الثالثة تم تحريم الانترنيت.. 
والمدهش أن مشايخ السلفية كانوا هم أول من استخدم كل هذه الاختراعات، وهم من استخدموا شرائط الكاسيت لنشر أفكارهم وخطبهم، وكانوا هم  الأكثر ظهورا على شاشة التليفزيون، كما أنهم امتلكوا القنوات الخاصة، وأصبح لكل منهم موقعا على الانترنت.. 
وأخيراً
لاتقلقوا من فيروس كورونا.. فكما انتصر العلم على عشرات الأوبئة، فسوف يقهر الكورونا أيضاً .. 
إن الخطر الأكبر هم السلفيون والإخوان..
..تتح......
بقلم. محمد حسين






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز