د. جعفر جواد الحكيم
jafar@alhakimfd.org
Blog Contributor since:
14 October 2016

 More articles 


Arab Times Blogs
التأثير السوسيولوجي في تطور قصة صلب يسوع المسيح

التأثير السوسيولوجي في تطور قصة صلب يسوع المسيح


حوارات في اللاهوت المسيحي 37


في المقال السابق, تم التطرق الى كيفية تطور تفصيلات قصة صلب يسوع الناصري, وكيف تم اضافة تعديلات و تفاصيل جديدة للقصة مع مرور الزمن, من خلال تتبع ذكر القصة في الأناجيل القانونية الأربعة بمراعاة  التسلسل الزمني.


في هذا المقال, سنتناول التأثير الاجتماعي والسياسي على الروايات والأخبار التي تناولت قصة صلب يسوع المسيح, وأثره في تطور تفاصيل هذه القصة مع مرور الزمن, عن طريق تتبع سرديات الأناجيل القانونية , حسب تعاقب زمن تدوينها.


من المعلوم ان قصة الشاب المصلح يسوع وأقواله ومعاجزه و صلبه ,كانت تتناقل على شكل حكايات و سرديات شفوية بين أتباعه المؤمنين به, وتنتقل مع الزمن الى مجاميع المؤمنين الجدد الذين ينضمون تدريجيا الى الايمان المستحدث, ثم يقوم هؤلاء ايضا بنقل هذه القصص والحكايات الى مجاميع اخرى من الناس , ويستخدمونها في التشويق والترغيب لغرض جلب أكبر عدد من المنضمين الجدد للايمان المسيحي, وبمرور الزمن ومع اتساع رقعة المنضمين , تزداد الحكايات و تتسع تفاصيلها , مع تضخم عناصر التشويق والتضخيم خصوصا حول الشخصية المحورية التي يقوم عليها الإيمان الجديد!


وقد استمر الامر على هذا المنوال في الثلاثين عاما التي تلت صلب المسيح, حتى بدأ تدوين أول الأناجيل القانونية وهو انجيل مرقس, ومن بعده بحوالي عشر سنوات انجيلي متى و لوقا , الى زمن تأليف اخر الاناجيل القانونية وهو إنجيل يوحنا, الذي يعتقد أنه كتب حوالي عام 95 أي بعد صلب المسيح بفترة تقارب ما بين 60 الى 70 عام


يسوع الناصري وخلال فترة دعوته الاصلاحية الدينية , لم يستجب له من اليهود سوى عدد قليل جدا من الاتباع الذين واصلوا و بحماس نشر دعوته, بعد صلبه, بين اقرانهم اليهود, وجلبوا للدعوة الجديدة بعض الأتباع الجدد من اليهود, ورغم المضايقات و التعسف الذين واجهوه, لكنهم نجحوا في تكوين فرقة يهودية جديدة داخل المجتمع , تؤمن بيسوع المسيح, لكنها كانت في نظر رؤساء و كهنة اليهود مجرد فرقة يهودية ضالة.   


استمر الوضع هكذا لعدة سنوات الى ان حدث تغير دراماتيكي في تطور الأحداث, حين انضم الى الايمان الجديد شاول الطرسوسي, ذلك اليهودي القادم من مدينة طرسوس, والذي كان متطرفا في مواجهة الفرقة اليهودية الضالة!


لقد غير ايمان ( شاول) والذي أصبح لاحقا يعرف بأسم ( بولس) مجرى الأحداث, حيث قام بتوجيه بوصلة الدعوة للإيمان الناشئ الى المجتمعات الوثنية التي كانت تشكل الجزء الأعظم من سكان الامبراطورية الرومانية وقتذاك , واخرجها الى أوروبا وآسيا الوسطى , بعد أن كان تلاميذ يسوع المسيح يحصرونها على المجتمع اليهودي فقط .


نجح (بولس) الذي كان يتمتع بثقافة عالية, ويجيد اللغة اليونانية, من خلال استثمار ذكائه, وحماسته ونشاطه الكبير, في تحويل أعداد كبيرة من الوثنيين وفي مناطق جغرافية عديدة الى الإيمان الجديد والذي تحول مع مرور الزمن وازدياد الاتباع من فرقة يهودية صغيرة ,تتبع تعاليم يسوع المسيح, الى ديانة جديدة تقوم كليا حول شخص يسوع المسيح !


الدين الجديد الذي بدأ عدد أتباعه بالازدياد المضطرد, واخذت رقعة انتشاره تتسع في ارجاء الامبراطورية الرومانية, خرج من الدائرة اليهودية الضيقة , الى فضاء اوسع وارحب, وصار الغالبية من أتباعه هم الوثنيين السابقين , ومعظمهم من مدن الامبراطورية الرومانية و حاملي التابعية الرومانية ( مواطنين ) كما هو الحال مع بولس الذي اصبح رسولا للامم !

ومع تحول الفرقة اليهودية الصغيرة (الضالة) الى دين جديد يقدس الشاب اليهودي يسوع الناصري ,ويضفي عليه تدريجيا صفات الهية, كان من الطبيعي ان يحدث الصدام الفكري والعقدي بين اليهود وبين أتباع الدين الناشئ والذي صار يشكل مواطني الامبراطورية الرومانية الغالبية العظمى من اتباعه.


واجهت الشريحة المجتمعية الجديدة التي أصبحت تمثل القاعدة الشعبية للايمان المسيحي, معضلة سوسيو/ سياسية !

فالشخصية التي يتمحور حولها إيمانهم الجديد, قد تم تعذيبه وإهانته ومن ثم قتله على يد سلطة الدولة التي يدينون لها بالولاء , ويفتخرون بالانتماء إليها, فيسوع المسيح ( ابن الله) قد تم صلبه وفق القانون الامبراطوري الروماني , وبقرار من حاكم روماني, وعلى أيدي جنود رومان !!... حيث انه قد تم الحكم عليه كخارج على القانون و محرض على التمرد ضد الدولة الرومانية, و داعيا الى إنشاء مملكة مستقلة لليهود,  لذلك,تم صلبه, وتعليق لوحة على جسده مكتوب عليها

( هذا ملك اليهود) ليكون عبرة لغيره , ولكل من يفكر بمثل هذا التفكير!

وطبعا, لا يمكن إغفال الدور الذي كان لليهود ورؤسائهم من خلال التحريض والوشاية ضد يسوع الناصري!


استمرت العداوة الايمانية بين اليهود الذين رفضوا يسوع وكذبوه وبين المجتمعات التي آمنت به و ألهته, و أخذت بالازدياد مع مرور الزمن, حتى تحولت - في قرون لاحقة - الى صدام دموي نتج عنه مجازر وحشية بحق اليهود , وذلك حين أصبحت الديانة المسيحية هي الديانة الرسمية الوحيدة للامبراطورية الرومانية...وبمرسوم امبراطوري !

ومع ازدياد العداء الإيماني والتنافر العقدي , فقد كان من الطبيعي ان تلقي هذه المؤثرات الاجتماعية بظلالها على عملية تدوين الأناجيل وخصوصا ان اغلبها كانت موجهة الى شريحة اتباع الدين الجديد من مواطني الدولة الرومانية, وكانت مكتوبة بلغتهم, وعلى ايدي اشخاص يحملون ثقافة يونانية واسعة .


وعند البحث في قصة صلب يسوع المسيح , يلاحظ القارئ في الأناجيل القانونية الأربعة, ان هناك محاولة متقصدة وواضحة جدا في تحميل اليهود المسؤولية الكاملة لجريمة صلب المسيح, مع تكثيف الجهد من أجل إيجاد مبررات لإعفاء الحاكم الروماني الذي اصدر امره بعقوبة الصلب من المسؤولية , او على الاقل ايجاد العذر له !


وعند تتبع هذه النقطة في الأناجيل, و تتبع تطورها الزمني , بحسب زمن تأليف كل إنجيل من الأناجيل القانونية, يكتشف القارئ, ان الذين كتبوا تلك الأناجيل, كانوا مهتمين جدا باضافة تفاصيل جديدة مع مرور الزمن, تثبت ادانة اليهود, وتخفف من مسؤولية السلطة الرومانية, من اجل تخفيف عقدة الذنب التي قد تنشأ نتيجة الولاء لسلطة قامت بصلب الرب !


في اقدم الاناجيل القانونية ( انجيل مرقس) نجد ان الحاكم الروماني ( بيلاطس) لم يكن مقتنعا بتجريم يسوع الناصري, ولكنه رضخ لرغبة اليهود الذين طالبوا بصلبه, لذلك امر بجلد يسوع وصلبه !!! (انجيل مرقس 15)


اما إنجيل ( متى) فقد أضاف تفصيلة جديدة, ولكنها مهمة جدا وخطيرة في نفس الوقت !

حيث نجد في الاصحاح  السابع والعشرين, ان الحاكم الروماني (بيلاطس) وبعد ان اخبر اليهود انه لايجد في يسوع الناصري اي ذنب يستحق العقوبة, ومع إصرار اليهود وتحريضهم على صلب يسوع

نجد كاتب الإنجيل يضيف حبكة درامية مهمة جدا, تتمثل في قيام (بيلاطس) بطلب ماء وثم قام وغسل يديه أمام الجموع , ليؤكد لهم أنه بريئ من دم هذا الإنسان البار….ثم أصدر قراره بجلده وصلبه !!


 ( فلما راى بيلاطس انه لا ينفع شيئا بل بالحري يحدث شغب اخذ ماء و غسل يديه قدام الجمع قائلا اني بريء من دم هذا البار ابصروا انتم)  متى 27/24

ولم ينسى كاتب الإنجيل بعد ان قام بتبرئة الحاكم الروماني, بأن يضيف فقرة تؤكد مسؤولية اليهود, بل وحتى ذريتهم!


 ( فاجاب جميع الشعب وقالوا دمه علينا وعلى أولادنا!!!)  متى 27/25


و عند الذهاب الى انجيل ( لوقا) نجد كاتب الاناجيل ينفرد باضافة تطورات وتفاصيل جديدة للقصة, من اجل ابراز نفس الغرض, وهو إلقاء اللوم والمسؤولية على اليهود, حيث نجد ايضا في الاصحاح الثالث والعشرين ,ان ( بيلاطس) مقتنع ببراءة يسوع الناصري, وعندما عرف انه من (الجليل) قام بارساله الى حاكم الجليل (هيرودس) الذي تصادف وجوده في أورشليم بذلك الوقت !!

الحاكم الضيف, لم يجد,كذلك, ان يسوع قد اقترف جريمة او ذنب, فاكتفى بضربه واهانته, وارجعه الى بيلاطس !

وهنا, نجد بيلاطس, يحاول جاهدا, ولثلاث مرات ,ان يقنع جموع اليهود, بإطلاق سراح يسوع البريء حسب رأيه, ولكن اليهود ,كانت ترتفع أصواتهم بالمطالبة بصلب يسوع, فاضطر الحاكم الروماني ( المسكين) الى النزول على رغبة اليهود, فقام باطلاق سراح (باراباس) المدان بقضية شغب وأمر بصلب يسوع الذي كان يجده بريئا !!


اما اخر الأناجيل القانونية تدوينا (إنجيل يوحنا) فقد تطرق الى نفس القصة في اصحاحين ( 18 و 19)

وقام باضافة تفاصيل وبهارات جديدة لزيادة الحبكة!!... ولو ان بعضها كان يشي بالطرافة والغرابة !!

حيث نجد الحاكم (بيلاطس) يقوم بدور يشبه المفاوض, بين يسوع المتواجد داخل دار الولاية, وبين رؤساء اليهود الذين بقوا خارج تلك الدار , لذلك اضطر بيلاطس للذهاب والمجيئ ثلاث مرات بينهما, ومع ذلك , فشل في إقناع اليهود !!

رغم انه وبعد حوار مطول مع يسوع,بقي مقتنعا ببرائته, وأراد إطلاق سراحه, لكن اليهود أصروا على إطلاق (باراباس)

وهنا نجد ان كاتب انجيل(يوحنا) ابتكر لنا فكرة جديدة وقوية !!... وهي تهديد اليهود لبيلاطس والتلميح له بأنهم سيتهمونه بعصيان القيصر, لذلك خاف بيلاطس !!... وقرر النزول عند رغبتهم !!


(من هذا الوقت كان بيلاطس يطلب ان يطلقه ولكن اليهود كانوا يصرخون قائلين ان اطلقت هذا فلست محبا لقيصر كل من يجعل نفسه ملكا يقاوم قيصر) يوحنا 12/19


هذا التطور المستمر في تحديث و تغيير تفاصيل قصة الحكم بالصلب على يسوع المسيح, يعكس لنا بشكل واضح الأثر الاجتماعي وكذلك السياسي على مخيلة المؤمنين بالمسيحية في زمنها المبكر, والذي انعكس على سرديات نصوص الأناجيل, التي هي بطبيعة الحال, انعكاس لطريقة تفكير هؤلاء المؤمنين ونظرتهم الى الأمور, ومحاولتهم لتصوير الحدث التاريخي وفق الطريقة التي تشيطن خصومهم في العقيدة, وبنفس الوقت , تزيل العنت واللوم عن السلطة التي ينتمون لها

وبذلك خرجت لنا نصوص الأناجيل , بقراءة للتاريخ تقوم على الرؤية الايمانية للمسيحيين الاوائل, اكثر مما هي قراءة حقيقية لمجريات الأحداث التاريخية.


وهذا الأمر تؤكده أيضا , صورة الحاكم الروماني( بيلاطس) في المخيال المسيحي في الفترة المبكرة, حيث اننا نجد بعض الأخبار تشير إلى أن هذا الحاكم القاسي القلب والذي كان يحتقر اليهود , ويبطش بهم ,قد  تاب من فعلته , بل يوجد هناك كتاب زائف اسمه أعمال بيلاطس (يرجع إلي القرن الرابع أو الخامس الميلادي) يبرر بيلاطس من كل لوم، ويؤكد أنه اعترف أن يسوع هو ابن الله!!.

كما توجد حتى اليوم كتب أخري باسم أعمال بيلاطس تختلف فيما بينها في بعض التفصيلات، إلا أنها جميعها زائفة. وتزعم إحدى الأساطير أن زوجة بيلاطس صارت مسيحية. ويقال أن بعض الكنائس الشرقية تحتفل بيوم 25 يونيو، تذكارأً لبيلاطس باعتباره قديساً وشهيداًَ!!!

ورغم ان هذا الرأي يفتقر إلي السند التاريخي, و لايمثل الرأي الرسمي للكنيسة, لكنه بنفس الوقت, يعكس لنا نمطية التفكير لدى المسيحيين الاوائل من غير الأصول اليهودية, والذين كانوا يعتقدون ان تبرئة (بيلاطس) وهو رمز للسلطة الذين هم مواطنوها, سيرفع عنهم عقدة الذنب, الذي سيتم رميه برقبة اليهود ورقاب اجيالهم !!!


د. جعفر الحكيم




سهيل   الحسين والحقيقة   November 25, 2018 9:47 AM
للإخوة الشيعة آلهة كثيرة يتصدرها الحسين و علي
ويليهم ما يطلق عليه /الله/ مع بقية من الأئمة وووو....
في ردودنا نحاول اكمال أحد الجوانب التي غفل عنها الكاتب
/دون قصد/ في بحثه في تاريخية الأديان
كان لنا وقفة مع علي ولنا عودة
وأخرى سريعة مع الحسن لعدم أهميته
ونتابع مع الحسين
مروج الذهب ومعادن الجوهرة للمسعودي ج 2 ص 429
وصية علي وهو يفارق
أنبايع الحسن؟
لا آمركم ولاأنهاكم وأنتم أبصر...
ألا تعهد يا أمير المؤمنين؟
لا ولكني أتركهم كما تركهم رسول ....
هذا الحوار يوضح أنه لم يكن هناك وصية من محمد لأحد بالخلافة.

تتتابع الأحداث وأراد معاوية أن يبايع الناس يزيدا في حياته
فأرسل للأمصار الخمسة مكة والمدينة والشام وبصرى والكوفة
تمت المبايعة بإجماع المسلمين حبا أو خوفا
إلا ثلاثة عبدالله بن عمر وابن الزبير والحسين
رأينا سابقا بحسب نهج البلاغة لعلي إن هؤلاء الثلاثة يجب أن يقتلوا
معاوية بحكمته لم يفعل بل ذهب إلى مكة وقابل الثلاثة وهدّدهم
وتمت المبايعة أمام أعينهم
ولم يحرك الحسين شعرةً، خوفا !!!!
نتسائل
أليس هذا هو التوقيت الذي يجب أن تقال فيه كلمة الحق؟
ألم يكن الموت هنا حقاً موقف مشرِّف يستحق الذكرى والإحترام؟
للأسف رأينا ذلاً وإذعان
أليس السكوت علامة الرضا ؟
يتبع

سهيل   الحسين والحقيقة   November 25, 2018 10:03 AM
تحرك الشيعة في العراق
مات الحسن مسموما فتحرك الشيعة ضد معاوية وأرادوا مبايعة الحسين
امتنع الحسين بحسب الرواية الشيعية بسبب الهدنة
وطلب الإنتظار حتى موت معاوية
مات معاوية واستلم يزيد
وطلب من الوالي الوليد بن عتبة بن أبي سفيان مبايعة الحسين
ذهب الحسين للقاء الوالي حاملا السلاح ومعه مناصريه
أثناء اللقاء عرض الحسين المبايعة جهرا وليس سرا مناورة منه
وافق الوالي رغم اعتراض مروان بن الحكم الذي قال:
لا تتركه يذهب دون مبايعة، احبسه أو اضرب عنقه

الحسين لا يعرف أين يذهب
رجع الحسين إلى المدينة و سأل محمد بن الحنفية: أين أذهب يا أخي؟
فقال بن الحنفية انزل إلى مكة ونصحه أن يتأنى بمبايعة يزيد
ويبعث برسله إلى الناس ليختبرهم ويرى رأيهم
ذهب الحسين إلى مكة
بلغ خبر موت معاوية أهل الكوفة وكذلك امتناع الحسين عن مبايعة يزيد
اجتمع الناس في منزل سليمان ابن صرد (كان اسمه يسار وسماه /محمد/ سليماناً) الذي قال:
لا تغرّوا الرجل في نفسه
قالوا لابل نقاتل عدوه ونقتل أنفسنا دونه
فكتبوا إلى الحسين: آتي إلينا فنُخرِجَ الوالي (النعمان بن البشير) ....
تواصلت المكاتبات بين الحسين وأهل الكوفة فوصلت 150 صحيفة /رسالة/
وممّا فيها
....الناس ينتظرونك، العجل العجل....
...فقد اخضرَّ الجناب وأينعت الثمار، فإن شئت أقدم على جند لك مجنّد والسلام ....
يتبع

سهيل   الحسين والحقيقة   November 25, 2018 10:21 AM
رد الحسين ص 39
وصلني أنه ليس عليكم إمام،
فإني باعث إليكم أخي وابن عمي وثقتي (مسلم بن عقيل بن أبي طالب)
فإن كتب إلي بما جاء في صحفكم أقدم عليكم
/إذا هو لا يعرف الغيب/

التحضير للانقلاب
بعث الحسين مسلم وأمره بالكتمان ليتأكد من الناس والوضع

الإصرار
في الطريق إلى المدينة مات الدليلان فتردد مسلم وطلب إعفاءه من المهمة
فاتهمه الحسين بالجبن وطلب منه المضي في وجهته.
علم يزيد بالمؤامرة فعزل النعمان وعين عبيد الله بن زياد واليا جديدا

ذهاب مسلم إلى الكوفة
/الكوفة مقصد الحسين الذي يحاول الشيعة التستر عليه
ليجعلوا من الحسين بطلا ثائرا بينما هو متمرِّد ساع لسلطة/
بايع 18000 من شيعة العراق الحسين /انقلاب و تمرّد/
أثناء خلافة يزيد المُبايَع /الشرعي/
وكتب مسلم إلى الحسين يطالبه بالقدوم
أمّا الوالي الجديد فقد أعلِم الناس بأنه لن يرحم المتمردين
خاف مسلم وعمل بالسر
مولى معقل، /جاسوس/، انضم للانقلابيين بناء على طلب الوالي
اشترى مسلم السلاح واستقبل مبايعة الرجال
استدعى الوالي صاحب البيت هاني الذي نزل عنده مسلم محققا معه
أنكر هاني في البداية ولكنه اعترف عندما ووجِه بالجاسوس

قصيدة " من ناداني " للشاعر عمر أبو ريشة:‏‏
أنا من أمة تجوس حماها جاهلياتها بلا استئذان‏‏
تلك أوثانها تعود ولكن ليس فيها براءة الأوثان‏‏
يتبع

Georges Khoury   ,,,,,,,,,,   November 25, 2018 10:58 AM
لم يعد عندك شيء إلا التهكم على الدين المسيحي هل قرأت العهد القديم مثلا لتفهم أن قرآنك ملطوش منه. هل قرأت مثلا كتاب اللاويين الإصحاحين السادس والسابع لتفهم أن تحريم أكل لحم الخنزير جاء قبل نبي الإسلام بحوالي 3000 سنة أم هل قرأت كتاب صموئيل لتفهم أن التوحيد سابق للقرآن بأكثر من 5000 سنة. وهل قرأت كيف جز علي بن أبي طالب مع خالد بن الوليد رؤوس 800 يهودي بناء على أوامر نبي الإسلام بعد إحدى الغزوات٠ هل لك أن تخبرنا لماذا أحرق عثمان بن عفان القرآنات وماذا كانت تحوي تلك القرآنات ولمذا تعتقدون وبغباء منقطع النظير أن قرآن عثمان الذي بين أيديكم صحيح٠ وماذا عن إرسال محمد لابنه بالتبني زيد للحرب ويموت ثم يلطش محمد زوجته هل تعرف أن القصة ملطوشة من العهد القديم حيث سبق الملك داوود نبي الإسلام بآلاف ٠ هل أتابع أفضل لك أن تحل عن طيزنا وتمسح طيزك بالدكتوراه تبعك

سهيل   الحسين والحقيقة   November 25, 2018 11:30 AM
خذلان الشيعة للحسين وفشل الإنقلاب ص52
أمر الوالي كبار القوم بنصح الناس بالعودة عمّا هم فيه
وحبس البعض وهدد البعض الآخر
تفرق الناس /الشيعة/ رويدا رويدا حتى لم يبقى مع مسلم إلاّ قلّة
وعندما وصل إلى بوابة المدينة كان وحيدا وقُبِضَ عليه /ص 59/
هل هناك من الإخوة القراء من يمكنه تصوّر الموقف ووصفه بصراحة دون مداورة
18000 شيعي يبايعون ويتراجعون !!!
من يصف لي هؤلاء الشيعة؟
هل نقول عنهم خونة أم جبناء؟
ألم يفعلوا نفس الشيء مع الحسن بعد أن قالوا فيه: ما أحبّه إلينا!
ثمّ باعوه بالنقود!
لنقل أنهم على حق في ما فعلوه بالحسن فقد كان مطلاقا مزواجا
هل هكذا هم الشيعة؟ عند الجدّ: نفسي نفسي

طلب مسلم من ابن الأشعث أحد معتقليه أن يبلغوا الحسين بأنه أسير وأن يرجع
هنا نجد أن مسلم لا يعتقد بمعرفة الحسين للغيب وممّا قال:
....إن أهل الكوفة قد كذبوك .... أصحاب أبيك الذي كان يتمنى فراقهم بالموت أو القتل....
رفض الوالي الطلب وقتل مسلم وهاني بفصل الرأس بعد التمثيل بهما /داعش/
ومن كلام مسلم تأكيد على أنّ مقصد الحسين هو الكوفة.
نقف هنا لنتابع الأحداث التاريخية للقصة لاحقا
ففي القادم الكثير ليقال

سهيل   الجنون   November 25, 2018 12:25 PM
كلّما فكّرتُ في الأديان أشعر أني سأصاب بالجنون
فهناك من يقدّس البقرة مثلا وهذا أستطيع أن أتفهمه
فبقرة واحدة تعيل أسرة بكاملها
فهي مفيدة لحياة من يقدسها
آخرون يذبحون البقرة تقرُّبا لإلههم
هناك من يقدّس المرأة حتى أن منهم قديما من جعل موسما
كانت النساء تحكّ فيه فروجهن بحجر ليتبارك به الناس
هذا أيضا أستطيع أن أتفهمه
فالمرأة تحافظ على دوام الحياة
فبينما الرجل يستمتع وربّما يبذل بعض الجهد كمشاركة في الإنجاب
تتحمّل المرأة كل المهام الباقية والأتعاب إلى جانب مهامها الحياتية الأخرى
فهي تستحق من وجهة نظري كل الإحترام
بالمقابل نجد أديانا توصف بالذكورية تمعن في إهانة المرأة وتحقّرها وتنعتها بالنجاسة ...
أغرب ما قابلته هو التقديس لدرجة إلغاء العقل لقبول التناقضات الصارخة
مثلا في قصة الحسن ومقتله
وجدنا أن زوجته دست له السم مقابل مكاسب أرضية
الشيعة يؤمنون بأن الحسن إمام معصوم عالم بالغيب ....
وهو من نادى زوجته بعد تسميمه (يا عدوة الله)
بفس الوقت يؤمن الشيعة بالقرآن الذي قال
( الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات …….) سورة النور
فكيف يستطيع العقل الشيعي أن يجمع بين مثل هذه المتناقضات
الأمثلة كثيرة وسنأتي عليها لاحقا وخاصة مفهوم التقية ...
هل هناك من يسعفني بجواب قبل أن ....

Gaboro   "وطوبى لمن لايعثر فيّ"   November 25, 2018 2:46 PM

استغرقت كتابة العهد الجديد نصف قرن فقط (50 – 100 م)، وذلك خلافا للعد القديم الذي استغرقت كتابته ألف سنة حتى اكتملت(1400 – 400 ق.م.)
إن ترتيب أسفار العهد الجديد يناسب الكنيسة في كل العصور. فهو يبدأ بحياة المسيح ثم يخبر عن حياة الكنيسة وبعدها يعطي التعليمات للكنيسة ثم ينتهي بإعلان مستقبل الكنيسة والعالم أجمع. لكن هذه الأسفار ليست موضوعة بحسب الترتيب الزمني، لأن كتابتها تمّت بحسب نشوء الحاجة إليها.
الروح القدس هو المؤلف الإلهي للعهد الجديد. فقد أوحى بالكتابة لكل من مرقس ومتى ولوقا ويوحنا ويعقوب وبطرس . إن "الكتابة الثنائية" هي أصح وأفضل طريقة لفهم كيفية إنتاج أسفار العهد الجديد. فالعهد الجديد ليس بشرياً في جزء منه وإلهياً في جزء منه أيضاً. بل هو بشري في كليته وإلهي في كليته في الوقت نفسه. ولقد حفظ العنصر الإلهي العنصر البشري من ارتكاب الأخطاء. وكانت النتيجة كتاباً مقدساً معصوماً عن الأخطاء في النصوص الأصلية.
"وفي تلك الرسائل كلها أمور صعبة الفهم ، يُحّرفها الجُهّال وغير الراسخين في الحق، كما يحرفون غيرها أيضاً من الكتابات الموحى بها، فيجلبون الهلاك على أنفسهم." (2 بطرس 3 ، 16)
عن مقدمة "تفسير الكتاب المقدس للمؤمن"


Gaboro   قومي استنيري لأنه قد جاء نورك   November 26, 2018 12:33 AM
هذه الافتراءات التي تستمر في سرقتها من كتب الآخرين، هي البهارات التي تسرقها من دكاكين العطارين المنحرفين عن الإيمان المسيحي القويم.

لن تفلح كل هذه المحاولات البائسة في إثناء ولو أحد هؤلاء الصغار عن اتباع المسيح وحمل نور الإنجيل إلى عالم مظلم قد وضع في الشرير.

فلا الرومان (بيلاطس) ولا اليهود (قيافا وحنّان) هم من صلب المسيح! بل أنت وأنا وجنسنا البشري! لذلك اقتضى أن يترك المسيح أمجاده ويصير جسداً ليفتدينا من لعنة الناموس(الشريعة) ليُصالحنا مع الله ويهبنا سلامه وبرّه والحياة الأبدية.

"ولكن إن كان إنجيلنا محجوباً، فإنما هو محجوب في الهالكين، لدى غير المؤمنين الذي أعمى إله هذا الدهر أذهانهم حتى لا يضيء لهم نور الإنجيل المختص بمجد المسيح الذي هو صورة الله... فإن الله الذي أمر أن يُشرق نور من ظلام، هو الذي جعل النور يُشرق من قلوبنا، لإشعاع معرفة مجد الله المتجلّي في وجه يسوع المسيح." (2 كورنثوس 4 )

Gaboro   "إهدار الأعمار"   November 26, 2018 1:28 PM


"يمُكن إدراج الكلام المذهبي والطائفي والظلامي في باب إهدار الأعمار واغتيال فرص النجاة .
تعبنا من الهجاء، وتعبنا من الرثاء، والحقيقة مؤلمة! ومن يقف مكانه يتراجع. يذهب بعض القرية الكونية إلى المستقبل، ونواصل نحن رحلة الإنحدار وإهدار الأعمار."
الكاتب غسان شربل

ثق ياجعفر بأنك لا تأتينا بجديد، بل كنت ولازلت تجتر سرقاتك الأدبية وأكاذيب الآخرين في محاولة جديدة فاشلة في سبيل زعزعة إيمان بعض البسطاء... ولكن حتى عليهم لا تنطلي أباطيلك.

أنت لا تستطيع قبول الحق الكتابي بل تفعل كما يفعل كل مبتدع، إذ يقاوم الحق بسبب ذهنه الفاسد، وحلقة بعد حلقة تتخبط في أكاذيبك وتزويرك... "ولكن الناس الأشرار المزورين سيتقدمون إلى أردأ مُضِلّين ومضَلّين! لأنه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح، بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهم مُعلمين مُستحكّة مسامعهم، فيصرفون مسامعهم عن الحق وينحرفون إلى الخرافات." (2 تيموثاوس 3 )

د.جعفر الحكيم   رد على الاخ جابرو....عليك الف نور !!!   November 27, 2018 12:09 PM
الاخ جابرو ساقتبس من تعليقك التالي
(إن ترتيب أسفار العهد الجديد يناسب الكنيسة في كل العصور. فهو يبدأ بحياة المسيح ثم يخبر عن حياة الكنيسة وبعدها يعطي التعليمات للكنيسة ثم ينتهي بإعلان مستقبل الكنيسة والعالم أجمع. لكن هذه الأسفار ليست موضوعة بحسب الترتيب الزمني، لأن كتابتها تمّت بحسب نشوء الحاجة إليها)

عليك الف نور يا اخي!!

نعم كلامك الذي اقتبسته حضرتك من تفسير الكتاب المقدس صحيح !!
كتابة الاناجيل بدأت بعد رحيل المسيح بما لايقل عن 20 عام
والكنيسة هي التي اختارتها من بين اناجيل اخرى كثيرة
اختارتها لانها تناسب عقيدة الكنيسة !!
وهي غير مرتبة حسب تسلسلها الزمني
وهذا ما اركز انا عليه في مقالاتي !
ان ترتيب الكنيسة واختياراتها يعنيها هي فقط ويعني من يتبعها
اما الاخرون...فهم معنيون بقراءة النصوص وفحصها حسب ومن وظروف تدوينها
ما تعتبره حضرتك مقدس...لا يعني بالضرورة انه مقدس عند غيرك

ختاما
اشكرك كثيرا لايرادك ما يبرهن على صحة اقوالي

سلام ومحبة ونعمة

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:44 PM
عزيزي الدكتور الحكيم.
يبدو لمن يقرائ كتاباتك المدعومه بالبحث والاطلاع على حوادث التاريخ انها مقصوره على تتبع الاحداث المسيحيه ومن كتب عنه من الرسل ومقارنه بين كتاباتهم .ومن يشغف الاطلاع عاى التاريخ وخاصه التي تتعلق بالمذاهب والديانات لابد ان يكون له اطلاع على بقيه الاديان والتي مرت بنفس التعليقات والانتقادات والتسقيطات مثل زردشت وبوذا وموسى وعيسى ومحمد وغيره من المصلحين للبشر حسب تعبير المجتمعات التي مروا بها وانت تبحث في تفاصيل قصة صلب المسيح ومن قال ان بقيه المصلحين ليست قصصهم من نوع النصوص ( البعدية) والتي تم تدوينها بعد وقوع الحادثة بزمن طويل, وبعد أن خضعت القصص للمؤثرات العقدية !

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:45 PM
فمن المعلوم أن الكل قصصهم ابتدأت بالتداول بين المؤمنين ومن ثم أخذت تتناقل من مجموعة الى اخرى ومن منطقة جغرافية الى منطقة اخرى على شكل حكايات وقصص شفوية , تضمنت الكثير من الاسطرة الدينية و التضخيم الايدلوجي لغرض جلب الانبهار والتقديس لدى المستمعين لهذه القصص التي كانت في بداية مرحلة التبشير بمثابة المفتاح الرئيسي لجذب مؤمنين جدد للايمان الناشئ.
عزيزي الدكتور الحكيم.لكي لايتهمك البعظ بانك منحاز او مدفوع وليس فقط للمناقشه تاريخيا او نقلا عن ما يقوله الاخرين والحد من الالتهابات التي سيتلقاها من الاتباع (للانه على حسب ماذكرت بانك تذكر الحوادث بناء على ما يذكره الاخرين علما سياخذونها بمثابه من بلغك اهانك وخاصه الطريقه التي تكتب بها تشير بانها انحيازيه حسب راي الاكثريه)

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:46 PM
ارجو ان تبرهن لهم بان غايتك ليست للتسقيط وانما مناقشه تاريخيه وذالك بذكر تاريخ بقيه المصلحين والذين حولهم الكثير من الانتقادات وسوالي لك وللجميع . هل كنت او كانوا مع زردشت وهو طفل نجى من النار ومن الذئاب وهل كنت او كانو مع موسى عندما استلم الوصايا العشره على جبل سيناء وعبور النهر.وهل كنت او كانوا مع المسيح اثناء الصلب او القيامه او الصعود الى السماء وهل كنت او كانوا مع محمد في الاسراء والمعراج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.لايوجد شاهد عيان لكل المصلحين وقد تناقلت الاخبار من جيل الى جيل عبر القرون من زيد الى عبيد الى ........ولانعلم ماذا حدث في ذالك الزمان بالضبط.التاريخ مشوب بعدة اجتهادات واتجاهات .

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:47 PM
المهم ان ناخذ من المصلحين المزايا التي تفيد البشر وليس التدقيق والتسقيط لسيرتهم الذاتيه حيث اني اكن للدكتور الذي يقوم بمعالجه المريض على احسن مايرام للشفاء احتراما كاملا ولايهمني فيما اذا كانت معاملته مع المريض سيئه ام جيده المهم ان المريض قد تم شفائه بشكل كامل.
ونتمنى شفاء البشر من الامراض التاريخيه المشوبه للقضاء على التناقضات والصراعات بين الاديان ليعم السلام على العالم امين.

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:48 PM
عزيزي الدكتور الحكيم
كما تعلم ان كل هولاء المصلحين اخذوا شيئا من قبلهم وطبقوا التعاليم للاصلاح البشريه ولقد علمنا التاريخ ان هناك الكثير ممن حوروا وغيروا حسب اما اجتهادهم او هواهم من مصالح او كراهيه .ولذالك نرى ان التاريخ يروي لنا قصصا مختلفه كما روى لنا الاطباء في حيثيات التاريخ والى بدايه القرن التاسع عشر من مغالطات طبيه غير واقعيه ولازالت الفوضى في الابحاث الطبيه شانها شان الفوضى في مستقبل الاديان طالما هناك منافع وكراهيه للاخرين والتي ستودي الى كوارث بشريه للاننا في عهد الازرار وليس السيوف والمدرعات والقنابل الهيدروجينيه كما ذكرنا في السابق. مع تمنياتي السلام على الارض .

كل احترامي وتواضعي لك
الدكتور فارس الشماع

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:49 PM
وجدت الديانات بعد ان تطور الانسان من مرحلة البساطه الى مرحله الحياة المعقدة والمليئه بالمشاكل واخذ يبحث عن طريقه للتخلص من هذه المشاكل فوجد ان طريقه الالتفاف الى اتخاذ رمزا من رموز الحياه المخيفه لردع المشاكل التي تواجهه فاتخذ اسلوب التخويف برموز غير مرئيه حتى تبقى مجهوله ولايمكن دحضها لكي تترسخ في ذهن الانسان وتبقى مقدسه الى يومنا هذا.نعم هناك قوه سريه لااحد منا يعلم ماهيه والتي اوجدت الكون وكل انسان له الحق لمناقشه الوجود مع نفسه ومع الاخرين على طريقته الخاصه حسب ما تعلم منذ طفولته والى بلوغه متاثرا بجو عائلته وتحصيله الثقافي واطلاعه على مجرى متنوع من الحياة.والمناقشه تتطلب حريه التعبير والاحترام.

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:49 PM
وليس لنا الحق بفرض معتقداتنا على الاخرين للان قمة التطور للانسان هو افساح المجال للاخرين ممارسه حقهم في التعبير والافضل من ذالك هو الاستماع اليهم ثم الرد بطريقه ادبيه وليس بالتهجم والقاء الكلمات البذيئه فهذا يدل على الطبيعه الغير اخلاقبه والمتعصبه والتي اتهمت من قبل الطب النفسي باضطرابات نفسيه وهي التعصب الديني المفرط لحد الثماله بحيث ان اخر الابحاث تدل على ان من بين المتدينين الذين يلصقون الصور على الجدران ويتم تقبيلهم ليل نهار بمرض السكيتسوفرينيا وهو مرض اختلالات عقليه وصور هذه الرموز الدينيه لاتحتاج الى تقبيلك لها انما تحتاج الى تطبيقك لما تقول من استقامه في الحياة في الوقت ان التدين هو ان تكون متصالحا مع نفسك ومع الاخرين .هذا مايطلبه التدين منك وليس العداء والتسقيط للاخرين وكانما نحن في ساحه المعركه ومن العقلاء ما يقولون اننا اذا كان الدين ينتهي بالمعركه اذن فلاحاجه لنا لهذا الدين الذي سيسبب المشاكل لنا كما يحصل موخرا في عالما اليوم.

FARIS ALSHAMAI     November 27, 2018 6:50 PM
ارجو ان تبرهن لهم بان غايتك ليست للتسقيط وانما مناقشه تاريخيه وذالك بذكر تاريخ بقيه المصلحين والذين حولهم الكثير من الانتقادات وسوالي لك وللجميع . هل كنت او كانوا مع زردشت وهو طفل نجى من النار ومن الذئاب وهل كنت او كانو مع موسى عندما استلم الوصايا العشره على جبل سيناء وعبور النهر.وهل كنت او كانوا مع المسيح اثناء الصلب او القيامه او الصعود الى السماء وهل كنت او كانوا مع محمد في الاسراء والمعراج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.لايوجد شاهد عيان لكل المصلحين وقد تناقلت الاخبار من جيل الى جيل عبر القرون من زيد الى عبيد الى ........ولانعلم ماذا حدث في ذالك الزمان بالضبط.التاريخ مشوب بعدة اجتهادات واتجاهات .

الامين   جعفر غير حكيم   November 27, 2018 8:34 PM
مواضيعك تافهة جداً جداً، ووقحة اكثر من شخصيتك ، ولن يؤثر بها احد بل يزداد إيماناً وحباً وفداء للسيد المسيح ،

FARIS ALSHAMAI     November 29, 2018 7:15 PM
ارجو ان تبرهن لهم بان غايتك ليست للتسقيط وانما مناقشه تاريخيه وذالك بذكر تاريخ بقيه المصلحين والذين حولهم الكثير من الانتقادات وسوالي لك وللجميع . هل كنت او كانوا مع زردشت وهو طفل نجى من النار ومن الذئاب وهل كنت او كانو مع موسى عندما استلم الوصايا العشره على جبل سيناء وعبور النهر.وهل كنت او كانوا مع المسيح اثناء الصلب او القيامه او الصعود الى السماء وهل كنت او كانوا مع محمد في الاسراء والمعراج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.لايوجد شاهد عيان لكل المصلحين وقد تناقلت الاخبار من جيل الى جيل عبر القرون من زيد الى عبيد الى ........ولانعلم ماذا حدث في ذالك الزمان بالضبط.التاريخ مشوب بعدة اجتهادات واتجاهات .

FARIS ALSHAMAI     November 29, 2018 7:17 PM
المهم ان ناخذ من المصلحين المزايا التي تفيد البشر وليس التدقيق والتسقيط لسيرتهم الذاتيه حيث اني اكن للدكتور الذي يقوم بمعالجه المريض على احسن مايرام للشفاء احتراما كاملا ولايهمني فيما اذا كانت معاملته مع المريض سيئه ام جيده المهم ان المريض قد تم شفائه بشكل كامل.
ونتمنى شفاء البشر من الامراض التاريخيه المشوبه للقضاء على التناقضات والصراعات بين الاديان ليعم السلام على العالم امين.

FARIS ALSHAMAI     November 29, 2018 7:19 PM
وجدت الديانات بعد ان تطور الانسان من مرحلة البساطه الى مرحله الحياة المعقدة والمليئه بالمشاكل واخذ يبحث عن طريقه للتخلص من هذه المشاكل فوجد ان طريقه الالتفاف الى اتخاذ رمزا من رموز الحياه المخيفه لردع المشاكل التي تواجهه فاتخذ اسلوب التخويف برموز غير مرئيه حتى تبقى مجهوله ولايمكن دحضها لكي تترسخ في ذهن الانسان وتبقى مقدسه الى يومنا هذا.نعم هناك قوه سريه لااحد منا يعلم ماهيه والتي اوجدت الكون وكل انسان له الحق لمناقشه الوجود مع نفسه ومع الاخرين على طريقته الخاصه حسب ما تعلم منذ طفولته والى بلوغه متاثرا بجو عائلته وتحصيله الثقافي واطلاعه على مجرى متنوع من الحياة.والمناقشه تتطلب حريه التعبير والاحترام.

FARIS ALSHAMAI     November 29, 2018 7:20 PM
وليس لنا الحق بفرض معتقداتنا على الاخرين للان قمة التطور للانسان هو افساح المجال للاخرين ممارسه حقهم في التعبير والافضل من ذالك هو الاستماع اليهم ثم الرد بطريقه ادبيه وليس بالتهجم والقاء الكلمات البذيئه فهذا يدل على الطبيعه الغير اخلاقبه والمتعصبه والتي اتهمت من قبل الطب النفسي باضطرابات نفسيه وهي التعصب الديني المفرط لحد الثماله بحيث ان اخر الابحاث تدل على ان من بين المتدينين الذين يلصقون الصور على الجدران ويتم تقبيلهم ليل نهار بمرض السكيتسوفرينيا وهو مرض اختلالات عقليه وصور هذه الرموز الدينيه لاتحتاج الى تقبيلك لها انما تحتاج الى تطبيقك لما تقول من استقامه في الحياة في الوقت ان التدين هو ان تكون متصالحا مع نفسك ومع الاخرين .هذا مايطلبه التدين منك وليس العداء والتسقيط للاخرين وكانما نحن في ساحه المعركه ومن العقلاء ما يقولون اننا اذا كان الدين ينتهي بالمعركه اذن فلاحاجه لنا لهذا الدين الذي سيسبب المشاكل لنا كما يحصل موخرا في عالما اليوم.

FARIS ALSHAMAI     November 29, 2018 7:50 PM
لقد كررت نفس الايضاحات للتاكد من ان هذه الايضاحات هزت مشاعر سلبيه ام ايجابيه للنشر ومن هنا يمكن التاكد من ان سياسه النشر تتقبل الايضاحات ام لا ؟ وعلى غرار ذالك يمكن فهم السياسه التي تتبعها الجهه الناشره معتدله ام متحيزه وبناء على ذالك سيتم الجزم بعدم اضاعه الوقت للاشتراك في صقل الذهون .

سهيل   مثير للأسى   November 30, 2018 5:24 PM
محزن تهافت الكاتب لإعلان صدق ما ذهب إليه
بتصيّد العبارات كغريق متمسكا بقشة للخلاص
مبكي ما وصل إليه من ندعوه بالمثقف
بكل هذا الموروث الديني المتخلّف
فأي مستقبل مظلم ينتظرنا

د.جعفر الحكيم   رد الى الاخ فارس الشماع   December 1, 2018 11:25 PM
الاخ المحترم فارس

بالنسبة لتساؤلك حول مغزى الكتابة حول التراث المسيحي
ستجد الجواب في مقالي الموسوم ( الى الاخوة المسيحيين مع المحبة) والمنشور في موقع عرب تايمز الموقر
اما بالنسبة لسؤالك حول الاخبار البعدية في التراث الاسلامي
الجواب: نعم..يوجد هذا النوع من الاخبار في التراث الاسلامي ولها تاثير سلبي جدا على حركة الفكر والمعرفة في تاريخ المسلمين
بالنسبة لتساؤلك حول عدم كتابتي عن التراث الاسلامي
انا كتبت كثيرا عن ذلك حتى قبل كتابتي عن التاريخ المسيحي
وكتاباتي نشرتها في موقعي على الفيسبوك وتويتر منذ سنين
ان نقدي للتراث التاريخي للمسلمين اشد واقوى
ولي مشاركات حتى قنوات مسيحية بحثت فيها كثير من السلبيات في تاريخ المسلمين
ويمكنك مشاهدة نموذج منها مثل حلقة بعنوان ( فكر الارهاب وفكر القيامة) موجودة على اليوتيوب
بالنسبة لاقتراحك نوع الكتابة
لايوجد كاتب يرضى ان يفرض عليه الاخرون ماذا يكتب ومتى يكتب وكيف يكتب
لان هذا يعتبر من نوع الوصاية ...والتي لا اقبل ان يفرضها علي احد

تحياتي ومحبتي وشكري







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز