د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
ممارسات أمريكا ترامب اللاأخلاقية: جريمة مقتل خاشقجي مثالا

سيذكر التاريخ أن انهيار الإمبراطورية الأمريكية بدأ عندما دخل دونالد ترامب البيت الأبيض؛ فمنذ أن تولى هذا الملياردير المتصهين الرئاسة وهو يعمل على إعادة التفرقة العنصرية للمجتمع الأمريكي، ويتصرف كزعيم عصابة، ويناقض نفسه، ويصطدم بغباء مع حلفاء أمريكا الأوروبيين وزعماء العالم الحر، ويدافع عن دكتاتوريات بقصد ابتزازها، ويسيء لشخصيات سياسية وإعلامية أمريكية مرموقة، ويكذب على الشعب الأمريكي عن إنجازاته وفضائحه وسرقاته وتحايله على نظام الضرائب.

الرجل لا يفهم تعقيدات السياسة الدولية، وجمع حوله أكثر الشخصيّات الأمريكية تطرفا، وفقد مصداقيته واحترامه كرئيس أقوى دولة في العالم؛ والدليل على ضحالة أخلاقه وقصر نظره هو موقفه من قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي. فقد كانت مواقفه متحيزة ومتقلبة منذ البداية. فبعدما ندد بالجريمة ووصفها بأنها " إحدى أسوا عمليات التستر في التاريخ"، شدد على أهمية الشراكة السعودية الأمريكية، وبذل جهده لتبرئة الأمير محمد بن سلمان الذي يتهمه العالم بارتكابها، وقال الأسبوع الماضي إن محمد بن سلمان قال له خمس مرات ان لا علاقة له بها.

ويوم الثلاثاء الموافق 20- 11- 2018، كرّر ترامب تناقضه بالقول " هناك احتمال كبير أن يكون ولي العهد السعودي على علم بهذا الحادث المأساوي، ربما كان يعلم، وربما لم يكن يعلم." وقال أيضا " قد يكون من الوارد جدا أن ولي العهد السعودي كان لديه علم بهذا الحادث." لكنه أكد عزمه على مواصلة الشراكة مع المملكة العربية السعودية " لحماية مصالح بلاده وإسرائيل" وذكر ان السعودية وافقت على إنفاق واستثمار 450 مليار دولار وهو مبلغ ضخم سيخلق مئات آلاف الوظائف للأمريكيين.

ترامب يحاول حماية الأمير محمد بن سلمان لقناعته بأن سياساته وتوجهاته تحمي المصالح الاقتصادية الأمريكية ولا تتعارض مع الاستراتيجية الأمريكية الصهيونية في المنطقة، ويمكن الاستمرار في ابتزازه وإرغامه على دفع مئات المليارات ثمنا لمساعدة ترامب له في الخروج من هذا المأزق وبقائه وليا للعهد ووريثا للعرش.

هذه هي أخلاقيات ترامب وسياسته خاصة مع الدول العربية: إنه يقول لقادة العرب اقتلوا واظلموا واضطهدوا شعوبكم كما تشاؤون ولا تخافوا من ردة فعلنا؛ نحن لا تمهنا شعوبكم ومصالحكم؛ ما يهمنا هو نهب نفطكم وثرواتكم ومصالحنا الاستراتيجية، وحماية وتقوية حليفتنا إسرائيل! 

البصراوي   بورنو   November 23, 2018 1:55 PM
فرصة ذهبية لشرذمة أمريكا وتفكيكها لان رئيسها ممثل أفلام سكس والجيش الأمريكي اصيح مثل دجاج المصنع

Ibrahim   Who is the smart ones   November 23, 2018 7:44 PM
Trump is doing what he is doing for the best interests of his
Country. The Saudis and the Gulf banana States are the dump ones who are doing every thing against the interests of their Arabs brothers & citizens.

hamed   to leave the double mesure   November 25, 2018 1:27 AM
The manner in which khashougy was killed is a revolting and gross act even the beasts like the hyenas don’t arrive to this degree of shameful act , The killing of a person just because he differ from your opinion is the react of the psychopaths antisocial ,his fellows has the honest responsibility to take a lesson where he and his others defended and justified the horrible acts of DAISH when they beheaded the innocents persons and the Syrian soldiers ,They should have the responsibility and the intellectual courage to revise their acts and declarations ,they have to learn to respect the others and their freedom as they want to be respected , to leave the double measure, because they can suffer from the same measures where they kept silence or defended and justified ,They convince no body when they commit the same ugly act of the others , the theirs is craftiness ,while the others is malicious and unworthy act against the life and the dignity of the person .Both sides as their acts are severely condemnable

IPKhalifa Aaad Enaya   Umar Empire NOW   November 26, 2018 12:28 PM
Ahqaf21: Br. Aaad Tathkera=Enakom(the killer of muslims) criminal nation

كفاح   كلو واضح   November 29, 2018 7:33 AM
واضح للاعمى والبصير ما عدى للعرب النائمين بان حكوماتهم اقذر و اوسخ و انذل حكومات على وجه الارض. كل هذا مدعوم من قبل دول و تجار القتل و الدمار العالمي.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز