على بركات
a.husin22@gmail.com
Blog Contributor since:
04 April 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
مقولات فى المسأله السياسيه العامه (فيروس كورونا) ج4

الغفله التى لا تُدرك فى حينها تتولد عنها أخطاء .. والأخطأء التى يصمت عنها من يدير الأمر تغدو تراكم مُركب من العقد .. يحيل الإنسان حيث الإستكانه والتسليم النفسى والعقلى .. فيسمع بغير سمعه ويخط السطور بغير قلمه .. ويستعير الحرف الأبجدى من غير لسانه .. والأنكى دون وعى يصبح جندى دون أجر فى كتيبه الغير .. يحارب دون فطنه فى فراغ مرسومُ له وفق فراغٍ آخر أكبر من ،إستيعابه ، الضحل ، الناتج عن الغفلات والأخطاء المسكوت عنهاعقود من الزمن .. حتى اضحت كل مخرجات اليوميات التى نحياها سياسيه كانت أو إقتصاديه أو إجتماعيه رهينة التراكم التاريخى للغفله!.

كنا قد تناولنا فيما سبق فى الأجزاء الثلاثه .. أن آل روتشيلد هم مُهندسى العالم الفعلى للبناء السياسى والإقتصادى على هذه البسيطه .. وقد بينا بعض الميكانزمات التى يتبنوها فى الوصول إلى مبتغاهم .. وقدرتهم على خلق التناقضات والسير معها وإدارتها بمهاره فى آن واحد .. ولا تبالى الآليه إلى الغايه .. فكل الخيارات مباحه إذا حققت الهدف .. وهذا هو العنوان الأبرز للصعود لآل روتشيلد الذين أنطلقوا من فرانكفورت بألمانيا ( والتى يعتبرونها بمثابة مكه) حتى الآن !.. وقد أوردنا بعض الأمثله التى تُثمن وجهة نظرنا .. وكيف أنهم دعموا النظرية االشيوعيه لليهودى كارل ماركس فى لندن تحت رعاية النورانيين .. وفى ذات اللحظه كانت هناك مجموعه آخرى من النورانيين التابعين لآل روتشيلد لدعم الألمانى كارل ريتير الذى كان يعد النظريه المعاكسه للشيوعيه تحت رعاية فئه آخرى من النورانيين فى فرانكفورت !.. وربما هذا التناقض الذى يحترفون صناعته لخلق صراع دائم مع إمتلاك المال والذهب هو احد أهم العوامل فى بقاء مشروعهم كحكومه خفيه متحكمه فى العالم !.

والتاريخ حافل بالأمثله التى تفضح أفعالهم .. فهم ( آل روتشيلد) من قضوا على الملكيات فى أوروبا لأنها كانت تقيم للدين وزناً .. وهم من صنعوا كل مجرمى أوروبا الذين أخترقوا الممالك وذبحوا الملوك كاالدوق بولس الأول ملك روسيا وملك النمسا وملك المانيا.. وهم من صنعوا بونابرت الاول وأستخدموه ومولوه عسكرياُ ليغزوا أوروبا للقضاء على المسيحيه ، ولما تقرب للبابا فى روما أنهوه !.

ومع الغفله العالميه استفحل الجبروت الروتشيلدى وتمكنوا من رقاب الدول وداينوها ومن ثم سلبوا قرارها السيادى .. وأنضم إليهم ( آل روكفلر ) ليُكَوِنوا حكومه خفيه تحرك من طرفٍ خفى حكومات العالم وجيوشها كيفما ومتى شاءت ! لتمرير ماتود تمريره .. عن طريق الأمم المتحده أو أي منظماتها الأمميه .. فتلك المنظمات التى تمخضت عبر الحرب العالميه الثانيه هى من مخرجات الآلين روتشيلد وروكفلر !.

ومنظمة الصحه العالميه أحد الإنجازات التى قاما بتأسيسها آل روتشيلد وآل روكفلر معاً، وهى المعنيه بالإرشادات الصحيه الموجهه للعالم ،وتحديد خطورة الاوبئه من عدمه( كيفما يتراءا لها بحسب مصالحها) ، وتمتلك من الآله الإعلاميه ما يمكنها من لف الكره الارضيه بالاخبار التى تستطيع من خلالها فرض التوجه التى تريد بسطه .. وعندما تناول الحديث عن مؤسسه أومنظمه عالميه فنحن نُعنى ضمناً مؤسسيها ومحركيها ، آل روتشيلد وآل روكفلر أو حكومه العالم الخفيه .. وأجنحتها المتمثله فى أدوات الدعايه والإعلان والقائمين عليها!.

ومافيروس كورونا ، سوى ، مادة إلهاء ، عن ما هو سوف يكون .. وما تقوم به الأدوات الإعلاميه التى تمتلكها الحكومه الخفيه ، التى تعمل منذ زمن على المديين البعيد والقصير .. من التكثيف المخيف المُغالى فيه على فيروس كورونا ، سوى ، لأخذ الشعوب إلى زاويه بعيده كل البعد عن واقع الأمر الذى يسعون إليه .. ومعلوم أنه كلما كثرت التأويلات فى القضيه الواحده ممن يرتدون الثياب الرسمى .. فاعلم إنهم يريدون الإستحواز على العقل الباطن ويستدركون الوعى إلى التسليم بقبول نتائج محدده لديهم سلفاً.. ولهذا هم يقومون بعمليه من الممكن تسميتها ببرمجة الإنسان إستباقياً من خلال أفلام الخيال العلمى والفنتازيا ، ووسائل التواصل الإجتماعى كالفيسبوك وتويتر وإنستجرام وكذلك الميديا المحليه المسموعه والمرئيه والمقروءه .. ويحولون الوهم الى حقيقه بحسب الرغبه .!

وإذا أسقطنا هذا على الواقع الراهن ( فيروس كرونا ) .. سنجد أن الوضع فى حقيقته لا يستحق هذه الهستريا التى تجتاح مراكز الإستقبال الإدراكى لدى الشعوب ( إلا مارحم ربى )، بادئ ذى بدء ان الفيروس من ناحية الخطوره على البشر ليس كما يريد الإعلام العالمى أن يوهمنا به.. فى بداية الهاله نشروا قيديوهات عده مُفبركه لمئات البشر مُلقون على الساحات فى الصين فى حالات أشبه بالصرع .. ثم اعلنوا بأن مدة حضانة الفيروس سبعة أيام ، ثم زادوها لتصبح أربعة عشر ، ومنهم من غالى فى الامر حتى أوصلوا مدة حضانة الفيروس ثمانيه وعشرون يوماً.. ومن وقت لآخر يتحدثون عن شخصيات عالميه قد أُصيبت به ،ثم تُنشر صوره لرئيسة وزراء المانيا أنجيلا ميركل وهى تتبضع فى احد محلات المواد الغذائيه ، ثم يعلنون فى اليوم التالى إصابتها بفبروس كورونا.. ثم إعلان إصابة ولى العهد البريطاني الأمير تشارلز بفيروس كورونا ، ثم إعلان تعافيه بعد أربعة أيام من الفيروس .. وهذا لايتفق وما يعلنونه عن خصائص الفيروس ! .. مع العلم أن عدد المصابين بالفيروس حول العالم لايتجاوز المليون شخص .. خمس وسبعون بالمائه منهم في أوروبا ، ذلك لأن النظام العالمى الحاكم يلعب وبقوه في دول صنع القرار ، كألمانيا وإيطاليا .. وخمس وعشرون من المصابين موزعون حول العالم .. وكل الذين وافتهم المنيه من كبار السن الوارد موتهم أيضاُ بأقل من ذلك كالإنفلونزا العاديه التى تجتاح ملايين من البشر سنوياً ولا أحد يبالى .. ففى شتاء 2017 ـ 2018 أُصيب خمس واربعون مليون أميركى بالإنفلونزا ، مات منهم واحد وستون الفاً ولم يسمع أحد عويل الإعلام الأممى الهيستيرى هذا !.

وللعلم منظمة الصحه العالميه ـ التابعه للآلين روتشيلد وروكفلر ـ يرأسها الأثيوبى ـ تيد روس ـ الذى كان يعتلى فى بلده الأم منصب وزير الصحه وقد تستر على حالات الطعون المنتشره فى حينها وقد تم فضحه فيما بعد ومنظمة الصحه العالميه كانت على علم بهذا ولم تأخذ إجراء ضده .. بل كافأت هذا الماركسى بأن جعلته رئيساً لمنظمة الصحه العالميه ليمارس الخداع والكذب !.

هذه الهيستريا الإعلاميه التى للأسف الشديد أدخلت الدهماء والنخبه المثقفه ، بوعى أو بغير وعى ،على حدٍ سواء ، حظيرة التجنيد، الإعلامى ، للترويج لمشروع النظام العالمى الجديد الذين يودون بنائه على أنقاض الشعوب البائسه !.

ولقد روجت نخبه التكنوقراط التابعه للنظام العالمى بخطوات إستباقيه لهذه الهستريا المسمى بفيروس كورونا.. ففى العام 2011 تم إنتاج الفيلم الأميركى ( contagion ) العدوى ويحمل نفس السيناريوا الذى تحياه الناس الآن .!

(الحدث 201) كان هذا عنوان الندوه التى قامت بها مجموعه من النخبه التكنوقرات التابعه للنظام العالمى .. وسمى بالحدث 201 بحسب رؤيتهم أن كل عام يظهر 200 وباء .. والقائيمين على المؤتمر الذى أُقيم فى نيويورك بفندق بيير يوم الجمعه الثامن عشر من أكتوبر تشرين أول 2019 من الساعه 8.45 صباحاً حتى الساعه 12.30 مساءً، بنوا تصوراً لوباء بسيناريوهات تحاكى ما يحدث الان وباء الكورونا الذى أسموه الحدث 201 .. وكان ممن يديرون مؤتمر الحدث 201 بيل جيتس المتحكم فى أغلب وسائل التواصل الإجتماعى ، وفى التوصيات التى خرج بها المؤتمر تعهد بيل جيتس بتبنى الدعايه لهذا الوباء .. المُخلق معملياً فى مختبرات النظام العالمى .. لخلق الهلع والرعب لدى البشر ، وهم يدركون سيكلوجية البشر وأن الأنسان يصبح أسير ما يخافه .!

ومنذ عقود وهم يلعبون بنظرية خلق معضله وعلى قدر رد الفعل الذى يريدونه يكثفون حالة الرعب ومن ثَمّ يضمنون النتيجة التى يبغون الوصل إليها.. وقد سبق أن أعلنوا أن العراق لديه أسلحة دمار شامل ، وجيشوا إعلام العالم كله لهذه الاكذوبه وعليه احتلوا العراق واستولوا على مقدراته ولأسباب آخرى .. ثم بعد إنتهاء الحرب على العراق أقر طونى بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق أنه كان مخطئ وان صدام حسين لم يكن لديه اسلحة دمار شامل!.

حتى أحداث الحادى عشر من سبتمبر .. لم يكن فاعلوها القاعده ، وهذا بشهادة مجموعه من العلماء والمفكرين الاميركيين والاوروبيين أن الاحداث فوق قدرات القاعده وأنها من تدبير المخابرات الاميركيه لتكون زريعه لغزو أفغانستان ، وهذا لمن أراد التأكيد فى هذا الشأن فليشاهد التقرير الاميركى المصور بعنوان فى مواجهة الدليل( ذى كونفرتنج أوف ذى إفيدنس ) .. وكان السبب المعلن فى إعلام العالم غذو افغانستان لان طالبان تأوى القاعده .. لكن السبب الفعلى الغير معلن كان لضرب مثلث بريماكوف التى سعى إليه بريماكوف لبناء تحالف يضم الصين وروسيا والهند .. والعارف بالجغرفيا يجد أن افغانستان تتوسطهم ! .

الخلاصه أن النظام العالمى بصدد بناء نظام إقتصادى جديد .. وسيدمر قطاعات كثيره إنتاجيه وعلى رأسها القطاعات الصغيره والمتوسطه والعائليه .. وسيبنى نظام إقتصادى يطيح بالعملات الورقيه ويسعى لتوحيد عمله الكترونيه عالميه .. ولهذا صرح تيد روس رئيس منظمة الصحه العالميه أن الفيروس ينتقل من خلال النقود الورقيه!!، وهذا النظام الجديد من شأنه أيضاً ربط معظم حركات وتصورات البشر بالتكنولوجيا الحديثه الذكيه .. وهذا سيعرض قطاعات عريضه من الاقتصاديات للتهميش ومن ثَمّ سوف تُبدى حاله من التزمر الواسع .. ولهذا يسعى النظام العالمى بفرض حالات الخوف بين الناس وإمكانية نزول الجيوش فى الشوارع كخطوه إستباقيه لكبح جماح الهياج الشعبوى المتوقع من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب .. ولذلك هم يشيدون بحالة القمع التى تعاملت بها الصين مع شعبهافى مواجهة كورونا.. هذا هو أصل الامر !

ولقدأبدع بونابرت فيهم حين قال فى مارس آزار 1808 يجب ألا ننظر إليهم كعنصر متميز بل غرباء ، وسيكون إذلالاً مُراً لنا أن نُحكم بهؤلاء وهم أذلّ مَنْ على وجه الأرض .


 الجمعه العاشر من شعبان 1441

الثالث من ابريل نيسان 2020








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز