الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
كذبة العروبية ؟!

كذبةُ العُروبية ؟ !  . 

 

°° هوس  بعض   العرب   بأصولهم  البيولوجية     و  اعتزازهم  المفرط   بلسانهم   العربي   الذي  غزا   القارات و  الأفئدة   جعلهم   ينظرون    لفكر  التفاضل   وكأن  جنسهم  أفضل وأقدم ؟  ولغتهم العربية    العدنانية   هي  أصل  اللغات ؟؟   وكل  اللغات  التي  قيل  عنها   سامية  هي   أجزاء   منها   وخاضعة  لها  ،   الغريب   في  الأمر  أن   لغة  أبناء  عمومتهم   العبرية   هي  الأقرب   إليهم  ،لكنهم   يتجهاهلونها  ..  في  حين    تمتد  أذرعهم   للغات  أخرى    غريبة   عنهم  لضمها   إليهم .

 

°°هذا  الهوس   غير   الطبيعي   الذي  اقرأه   في  الصحف ، وأتابعه  مرغما   في  وسائل  التواصل  الإجتماعي ،  و الكتب  ،   خلق   لي  رغبة    البحث   عن سؤال ( كيف   بدأ  التنظير   للعروبية  ؟ )  و(ما  هي  المصوغات  التي  انبنت   عليها؟ ) .

°°فظاهرة   العروبية   تمددت    ولم  تكتف  بابتلاع    اللغات   الأقدم   منها   في  الشرق  الأوسط  فقط ،  فقد امتدت   أذرعها   الأخطبوطية    نحو  اللغات  الحامية   ( كالكوشية )  و(القبطية)   و(الأمازيغية)  ،   فظهر   مطبلون  لذلك  عندنا  في  ترانيم   من   قبيل  [ البربر   عرب   عاربة ]   و[معجم  الجذور  العربية  في  اللغة   الأمازيغية ] ،  و[أعلام  مغاربية   عروبية   في  التاريخ   القديم] .  ولم  يقتصر  الأمر  على  هذا   بل  امتد   إلى   السّطو   على  لغات   الغير   كاللغات  الهندو  أوروبية     بجعلها  من   لغة   أم ّ  هي  العروبية    ؟ !

 

 

 

 

  

 

°°ما   كنا   نعرفه   ونحن على  مقاعد   الدراسة   أن   (أجناس)  و( لغات)   الشرق  الأوسط    انضوت    في  مجموعها     تحت  مسمى  :  مجموعة [ الجنس  السامي]  و[ اللغات  السامية]   حسب  تراتيب  وتقسيمات  النمساوي    [أوغست لودويك شلوتزر August Ludwig Schloetzer) عام 1781  ] (1)   وهو  تقسيم   توراتي  تبعا  لأخبار تاريخ  النبي  نوح وذريته ،   لكن  منشأ   الساميين   الأول    اختلف   فيه   الباحثون    اختلافا   كبيرا   ونشأت  حولها  على  الأقل عشر  تنظيرات(2) لم  يؤيدها  العلم   بوجاهة ،      كما   اختلف   المُهتمون  بالشأن  حول  أقدم  اللغات   السامية   واللغة  الأم   لها ،  أهي   العبرية  ؟ أم العربية ؟ أم الأشورية ؟ ، أ و البابلية ؟  ،   أوأنّ  تلك  ما هي   إلا لغات  منفصلة    أثرت   وتأثرت  فيما  بينها  عبر  الأزمنة   ... واختلفوا  بشأن   الدمج   بين ( السامية  /  الحامية  ) ،  وهو  ما  يعني  أن    الدراسات  والأبحاث   حول  الأجناس  واللغات   [تتجاذبها   إديولوجيات ] سابقة  و لاحقة   تريد   تسخير  المعرفة  لصالح أجندات   فكرية   معينة .

 

°°  لا  يهم  عندي  أن  تكون   اللغة    العربية    هي  أم  اللغات  ،    فالمهم   عندي   هو   مقدار   عطائها  ثقافة   وعلما   لصالح  البشرية ،   وهي   وإن  توسعت   أفقيا  إنتشارا    فأهلها   لم  ينتجوا   بها   حاليا  حضارة   موازية    لأصغر   لغة   انتشارا  وهي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز