الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
مابعد طوفان الكورونا .

 

 

مابعد   طوفان     الكورونا .

 

  الله  أعلم   بتقدير  [ خسائر ] جائحة    انتشار  وباء  الكورونا    بين  بشر  المعمورة ، الخسائر  البشرية   ،  والخسائر  الإقتصادية  ،   وتردي  العلائق  بين  المنظمات  السياسية   والإقتصادية    وعلائق  الشعوب  مع  أنظمتها  .

      

°°لا  شك  وأن   الأزمات  الخانقة   ستُظهر  الكثير  من   الرداءة  ، وسوء  التقدير  والتدبير  ،   ولا  شك   وأن  أمم  العالم   ستُعيد  ترتيب  أمورها   الداخلية  والخارجية  وفق  حاجات   جديدة  فرضتها  وتفرضُها  قوى  العولمة  ،  أوأبانت  قيمتها    قوة الأزمة  الصحية  .

 °° فلا   أستبعد   مثلا    اختفاء  منظمات   عالمية  كانت   قوية   شكليا  وظهرت  سلبيتها   أيام  المحن  ، ( كالإتحاد  الأوربي ،وجامعة  العرب ،   والإتحاد  الإفريقي ....)   ولا  أستبعد   أن  تتأزم   العلائق   بين   الشعوب  وأنظمتها    وتحدث  شروخات  وتبدلات  عميقة  تمليها   حاجات  الحاضر   والمستقبل .

°°ولا   أستبعد   قيام [ خطة  مارشال   جديد ة ]  تحت  رعاية   دولة   الصين    القوية  بطاقتها  البشرية  ،  فالأ زمة   كشفت   عن    تغول  اقتصادي  صيني  بارز   ومخيف  لدول  الغرب ،   فقد   أصبح  البساط   الأحمر  يفرش  للصين   ابتداء  من  بوابة   إيطاليا   و أسبانيا   الللتان  حظيتا  بعم  صحي   صيني لوجيستي  ،  يمهد   لانقلاب  قوي  على  أمريكا ،  فالإتحاد   الأوربي  أظهر  عجزا   كليا    في تسيير   محن  الدول   الأعضاء   فيه    خاصة  الهشة     منها (كصربيا  واليونان )  ....  وستختفي   حتما  جامعة  الدول  العربية   التي  كانت   سلبية  في  قراراتها  .. ولم  تنجح   منذ  تأسيسها   في   إيجاد  مخارج  لأزمات  العرب   فيما  بينهم  ؟ ! ،  وفيما بينهم  وبين  أسرائيل ! ،  أ ومع  دولة  الملالي  الإيرانية !؟ التي  ما  فتئت  تهدد  المشيخات الخليجية  ،  أو  ايجاد  مخارج   آمنة  لصيرورة  ما  وقع  في  اليمن  وسوريا  والعراق  و ليبيا    عبر  بوابة  ما  سمي  بالربيع  العربي ،     كما  أن  الإتحاد  الإفريقي    سيذهب  أدراج  الرياح  ،   أما  الإتحاد   المغاربي  فقد   ولد   ميتا  فلا  أمل  يرجى  منه .

°° علائق   الدول   فيما  بينها   ستعرف   إعادة  الترتيب  ،   فعند   المحن   تظهر جدية  الصداقة   ويظهر  الصديق  والمنافق  ،   فالأتراك   الذين  عاملوا   مسافريتا   بقسوة  في  مطار  اسطمبول    له  دلالا ت  قيمية  ستؤخذ   بعين  الإعتبار  في  علائق  المستقبل ،   فالشعوب  لا  يمكنها   أن  تنسى  الذين   أهانوها  .

°°  كثير  من  الشركات   العالمية   ستفقد  توازنها  وستخسر  مقدراتها  ،  وسينهار  الإقتصاد  العالمي  جراء    العطل  العام  والشلل  الكلي ،   فمعظم  الأساطيل   التجارية  توقفت   عن  نشاطها  ،    ومصانع   كبرى  أوجبرت  على  إحالة   عمالها   للتسريح   المؤقت  ،   وشركات   الطيران  ستتكبد   خسائر    كبرى  جراء  غلق  المجال  الجوي  للدول  و حظر   السفر  نحوها  .

°°        في   الداخل  قد  تسقط  أنظمة،   وتسوء  العلائق  أكثر [ بين   الشعوب  وأنظمتها]  خاصة  التي  أبانت   عجزا  في  تسيير  الأزمة  ،    ففي  الجزائر  [سيعود   الحراك   لسابق  عهده   وبأكثر   قوة ]  ، وبيده  الكثير  من  أخطاء  تسيير  الأزمة ،  ناهيك   عن   ترسبات   الماضي  البئيس ،    فالشعب  الجزائري  عبر [ المجلس  التأسيسي  ] سيعيد   ترتيب   أولويات   الأمة   وتحديد   استراتيجيات   المستقبل  ،  بإعادة  ا لنظر  في   مآلات  التربية  عموما  والتربية  الدينية  خصوصا ،  وإعطاء  قيمة  إضافية    للعلوم   بدل  الإهتمام    بالجانب   الديني  الذي  أنتج   مجتمع  سلبي  إتكالي  على  ما  ينتجه  غيره  ،  فبناء  المسجد   الأعظم  وما  استنزفه   من  مال   كان  الأجدر  توجيهها   لتحسين  أداء  الجامعات  والمنظومة  الصحية  ،  كما  أن  وزارة  المجاهدين   يجب  أن  تلغ  ،  فلا  يعقل  أن  يكون  هناك   مجاهدون  بعد  58  سنة   من  الإستقلال    ،  كما أن  وزارة   الدفاع   التي  تحتكر   ربع  مزانية    الدولة   حرَم   قطاعات   أخرى منها    ولو هي  أكثر  قيمة  استراتيجيا  .   

°°فشعوب  العالم    ستتكاثف  من  أجل  إعادة  النظر   في  سيرها  واتجاهها  ،   (فطموحات ) الشعوب    في  اللحاق   بركب  النماء     العالمي(  تحطمها غالبا   أنظمة  أستبدا دية  شمولية  )   تركز  على  الحلول  الأمنية  ،والردع ، وعمل  المخابرات   ،  فلا  أعتقد   بأن   قوتنا  العسكرية   قادرة   على  مجابهة  القوى  العظمى     لأنها   لا  تملك  مؤهلات  ذلك   ،  فالجيوش  التي  تعتمد   على  سلاح  مستورد   لا  تصنعه   بنفسها   هي  جيوش   صورية  تسقط   بسهولة ،  كما  سقطت  بغداد ،  وسقط  صدام  حسين   بعنترياته  أمام  زحف  الأمريكان ذات  يوم  ،   فجيوشنا   حاليا   هي  جيوش   في  خدمة  الأنظمة   وترهيب   شعوبها  و دفعها   للخذول  والإنصياع   ليس  إلا ،   فهي  ليست  [ جيوش  شعبية ]  وإنما   جيوش  في  خدمة  النظام ،   .

 

°°تفشي  وباء  الكورنا   وفشل  العالم   في مجابهته    بخبرته  العلمية  وأدينانه  البوذية  والكونفوشية  والإسلام  و اليهودية  والمسيحية  ،   فلم  تعد   أيات   اللطيف  وأدعية   الأديرة  والرهبان  والحاخامات  بقادرة   على  وقف  [الزحف  الرهيب  للكورونا ] الذي  لا  يمكن  صده   إلا  بالإبتكار  العلمي  والبحث  عن  مكونه  و مكن   قوته  ،  فقد  يكون   تعاطي  البشر [  للمضاد  الحيوي ]  هو   السبب  في  عجز الجسم  الدفاع  عن  نفسه  لأن  منظومة   الصحة   عودته   الإتكالية    ودربته  على  الخمول والكسل   ،  وهو  ما  شيبشر  بإعادة   النظر  في  أساليب   التطبيب   الحالية   بايجاد   بديل  ايجابي     لمنظومة  حماية  الأجساد   وتقوية   الروح  المعنوية  .           







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز