الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
حول الهُوية الوطنية الجزائرية .

 

  حول  الهُوية  الوطنية الجزائرية  

 

°°يعيش  العالم   الذي  أطلق  عليه   (عربيا )  أزمة   هوية    في  جميع   أصقاعه  ،  من الأوغاريت   إلى  حدود  جزر   الكناري  ،    ففي  سوريا  والعراق لاح  بريق  ( السومرية)   و(الأكادية ) و( الكردية)   و(العيلامية) ،  وفي  سواحل   الشام   برزت مخالب ( الفنيقية)  ،  وفي  مصر  (الفرعونية)   وفي  السودان  ( النوبية)  ، وفي  بلاد   المغرب   (الأمازيغية ) ... حتى   تونس  التي  كنا  نظنها   عربية   خالصة   اتضح   أن   العرب  فيها  جزء  لا  يزيد   عن 4 بالمائة ؟ ! .

 

°°أوطاننا   الشمال  افريقية   حان   لها  أن  تعيد النظر  في   هويتها   التي  رسخها  فلول   البعث  العربي  اليساري ،  بدعم   من  علماء  الإسلام ،   وكان  طغاة  الحكم   فيها  أدوات  لقتل   الهويات  الأخرى   رغبة  منهم   في  صبغ   الجميع   بألوان (  العروبة  والإسلام  ) .

°°هويات  الأمم  تتحد   بالأساس   بثلاث   مقومات :

1)              الوطن  ( الأرض)  ، 2) و(اللغة والدين ) و 3) (نوع الجنس)

 

°° تتبادل   تلك   الأسس  مواقعها   تبعا   للسياسات  المتبعة ،   فهناك  دول    تجعل    فيها  الدين واللغة    متقدما  كالسعودية  ،وأخرى  تجعل    (الجنس )  عنوانها   ورمزها   كألمانيا  الآرية،   وثالثة  تجعل من  الوطن    أس  كل  هوية   فينصبغُ   كل  المولودين   في  ذلك  الوطن    بصبغته  ولونه    ولو  اختلفوا   في  الجنس   والعقيدة   الدينية    واللغة (  كبلجيكا ). 

 

°°فجنسية  الوطن   (  هوية   الوطن )  منشأها  حديث   ففيها   علاجٌ  لكل  أسقام   العنصريات   القديمة   باختلاف  عللها  ،   والدولة   الوطنية  الحديثة    تنظر   لجميع  من  يحمل  جنسيتها   نظرة   واحدة متساوية   دون   تمييز .

°°  الجزائر   ليس  استثناء  في  الأمر  ..  فهي   تعيش   ( أزمة  هوية )   لأن   هويتها   مركبة    تتداخل  فيها  ( العرقية  ، والأديان  ، واللغات )  منذ  العصر  الوسيط    والبلاد   تعيش   غليانا   في  هويتها ،  فلا  هي  [عربية    صرفة]  ،  و[لا  هي  أمازيغية  قُحة]  ،  ولسانها   طاوع  ألسنَة الوافدين  ،  و  اللسان  في  حقيقته   لا  يُعبر بصدق    عن   هوية   الأوطان   الحقيقية ،   لأن   الكثير  من  الجزائريين   تفرنس  وهو  ليس  بفرنسي  ،   واستعرب ،    وهو ليس  بعربي .

 

°°   النظام  الذي  سيطر  على  حكم البلاد  منذ  الإستقلال    أخطأ    في  تحديد   ملامح   الشخصية    الوطنية  ،     فقد  سعى   إلى  تكريس  مبدأ   الشمولية  و صبغ  الجميع   بهوية   (العربو  إسلامي)  في  محاولة  [لتذويب  كل الجماعات  الأخرى  في  قالب   وحيد ] - حدده   النظام-   بتوجيه   من  جماعات   ثقافية   مهيمنة   تغذت   من  ينابيع   الشرق  ،   متنكرة  للذات   المحلية  الموهونة ،   فكان   أن   أدخلنا   جميعا   في  خيمة (  العروبة )   قسرا  .

  

 °° فالجزائر   رغم  أنها   تنتمي قولا  [ للدول  الحديثة    الوطنية]   إلا  أنها   تطبيقا    هي    دولة  [ دينية  / قومية ]   ،   فهي أشبه   بالسّيارة  التي   تغمز  بضوئها    للدوران    شمالا ، وهي   تتجه  بكل  قوتها  باتجاه   الشرق   الجاذبُ   لها ، وهو  ما  ولَّد   إحتقانات   بين   الجماعات   المكونة  للشعب ،   تنذر   بانفجار  هوياتي   يؤدي   إلى  فتن   لا  قدر  الله ،    فالغايات   التي  رسمها   النظام  في  تلوين   كل  الشعب   بلون  ديني  وقومي  واحد   باء  بالخسران  ،    فعلى   الدولة    أن  تكون   راشدة  في  توزيع   إهتمامها  ورعايتها   لكل   المجتمع  الجزائري   بمختلف   انتماءاته   وميولاته  ،   في  ظل  احترام   متبادل  بين  جميع   مكونه  الجنسي  والثقافي  و الديني  واللغوي  ،    ومن  غير  ذلك     فالدولة    تسير  بشعبها    في  دهاليز  مظلمة    ينجرُّ  عنها   السقوط  في    صراعات   وهمية   تجاوزتها   أمم   اليوم   بطفرات    زمنية   رائدة . 

  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز